اغلاق

الأرد ن .. ألا يســتحق دعمــا عربيــــــا ؟؟؟؟


الأردن بحجمــه الجغرافي والسكانـي المتواضع مقارنــة ببعض الدول العربيــة ، يملك من الطاقات والخبرات التي قد لا تتوفر في معظم الدول العربيـة إن لم يكن جميعهــا .

وحبــاه الله بخيــرات وثـروات طبيعيـــة ، منها ما هو في باطــن الأرض ومنهـا ما هــــو على ســطح الأرض ، ولكن الإمكانيــات وظــروف أخـرى ما زالــت حائلـــة على استخراجهـــا واستثمــارهــا للإسـتفادة منهــا وتحســين حــال المواطـــن .

والأردن منـذ البدايــة وهو فاتــح ذراعيــه وحاضنــا لكل الهجــرات العربيـــة، بســبب الحـروب وإنعــدام الأمــن والأمــان في تلك الدول التي تمت الهجــرة منهــا ، واحتضـنـت مـن يملــك المــال ومن لا يملكــه ، وأصبحــوا عبئــا ثقيــلا تتحمـلــه ، ويعانـي منــه المواطـــن الذيــن شــاركــوه في عملــه ولقمــة عيشــــه .

السـؤال الذي نطرحــه لتلك الدول العربيــة الغنيــة ، والتي تملك في البنوك الأجنبيـــة المليــارات ، وأحيانــا تسـتثمــر جـزء منه في بعـض تلك الدول ، لـــو ضخــت من تلك الأمــــوال ما يحتاجــه الأردن لخفـض عجــز ميزانيـتــه والإسـتثمــار في جميــع المجــالات ، واسـتخـــراج الخيــرات من باطــن أرضهــا واســتثمــاره ، هــل يضيرهــا شـــيء في ذلــك ،أم تكون قــد قـــدمت ما يدعوهــا الواجــب لتلك الدولـــة الشـقيقــة مما تحتاجــــــه .

تتـداعـى تلك الدول في كل فترة لإجتماع وكما تسـميه الدول المانحــة ، لمسـاعــدة بعض الدول التي ما زالت الحرب على أرضها ، أو قــد خرجــت منــه ولكن باقتصــاد ضعيــف ، بمليارات الدنانيــر ، وتنسـى أنهــا لو تم مسـاعدة الأردن بمثلهــا ، لتغيــر الحــال وتحسـنت الأوضــاع ، وزاد الأمـــن والأمـــان فيهــا مما يخــدم تلك الدول والعــرب عامـــة ، لا أن تنتظــر لا قـــدر الله تعــرض الأردن لإي إعتــداء خارجـي أو فوضـى من الــداخـل كما حصـل في الدول العربيــة الأخـــرى لتصحـو من غفوتهـــا ، وتكون النتيجــة خســارة لهــا بقــدر مـا خســارة للأردن وربمـــا أكثـــــــــر.

إن الأردن الذي يقف وقلبــه مفتـوح للجميــع ، ويلبــي النــداء من أي طــرف وفي أي وقــت لمساعـدتـه في أي مجــال ، ولم يرضـى يومــا أن يكــون ممــرا أو داعمــا لأي إعتــداء على أي دولــة بالرغــم من العـروض والإغراءات أحيانــا ، يســتحق من الدول العربيــة الغنيـــة وعمومــا أن تقــف معه اليــوم قبــل الغـــــد ، في شــــد عزيمتــه ورفــع المعانــاة عنـــه ، وسـيعـــود ذلــك بالنفــع على الجميــع عاجــلا أم آجــــــــلا .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات