اغلاق

شركة توليد الكهرباء المركزية ( 1 )


نتائج لجنة التخاصية وتوصياتها الأخيرة كفيلة بإعادة الامور الى نصابها والسيف لغمده في بعض من الحقائق في مواجهه الكثير من الصمت لهدر المال العام , وبعض من الشخصية والانتماء عندما تغيب الشخصيات ويضمحل الانتماء ويصبح التغني بالوطنية وحب الوطن مكياج يخفي بشاعة المظهر وفظاعة الجوهر شركة توليد الكهرباء المركزية , سحلت , ونحرت , و بيعت في سوق النخاسة, تلفظ انفاسها الوطنية الأخيرة , على ارصفة الوطن المترع بالهم الوطني , بعدما اوغلوا وغرسوا في قلبها الف خنجر مسنون علي مرأى من ابناء الوطن واجهزته الامنية في مشهد مؤلم حزين , من فاوض وصك الاتفاقيات وهندس البيع وأبناء شعبنا الذين يدفعون الثمن والفواتير من جلودهم وقوت أبنائهم .

أما آن لنا كأردنيين ان نتمترس بالأرض الاردنية امام فيضان الفساد الهائج لنقف أمام معطيات الواقع المر متجاوزين خلافتنا الفكرية ، مفجرين قمقم الصمت وانحناءة الرأس المُثقل بالحكايات البائسة بحق مؤسسات الوطن ؟

كثيرون هم من ابناء هذا الوطن الذين يجهلون حقيقه قطاع الطاقة والكهرباء تحديدا بالأردن من النشأة مرورا بالتحديات والعمل والبناء بسواعد اردنية ابيه لإيصال خدمة ايصال التيار الكهربائي لكافة شرائح المجتمع وعندما اكتمل البناء وعلا بنيانه تعرض قطاع الكهرباء بالأردن لهجمه شرسة مقوننه, من مصفوفه الفساد المتنقلة مثل الجراد , على المؤسسات الوطنية ولصوصية انيقة تحت شعار برنامج التصحيح او التحول الاقتصادي, وما تبعه من فكفكه الوطن وخصخصة القطاع .

دخلت الكهرباء للأردن و في عمان العاصمة تحديدا عام 1938 بإنارة الشوارع ، وفي عام 1939 أسست شركة كهرباء عمان وقامت بإنشاء أول محطة لتوليد الكهرباء في الأردن في منطقة رأس العين وباستطاعة توليدية بلغت 300 ك. ثم انشئت الحكومة الأردنية سلطة الكهرباء الاردنية بموجب قانون الكهرباء رقم 21 لسنة 1967 لكي يناط اليها توليد الكهرباء بالمملكة وكهربة الارياف والقرى وانشاء محطات لتوليد الطاقة الكهربائية بكافة محافظات المملكة ونقلها وتوزيعها وتحديد التعرفة الكهربائية وكمؤسسة وطنية فريدة بكامل الجهوزية وقادرة بكوادرها البشرية والمالية التنبؤ بالطلب بحاجة الوطن للكهرباء وواجبها انارة كل مرافق الوطن من منازل ومصانع ومرافق عامة.

وما بين همنا وجرحنا الذى يشخب دما ووطن يزمجر فينا من فرط الألم والتهميش والاقصاء والغربة داخله وما بين اغفاءة مقصودة لعدالة مشرّدة تتناوب فينا فِعل الاهراق على أرصفة وطننا الحزين
من فاوض وباع و قبض وسهل البيع أسئلة تحتاج للتوقف برهه امام المبني للمجهول في وطني , رغم اننا كأردنيين نعرف , البوم والرخم , والغث من السمين , والصالح من الطالح , فراج في الآذان فيض , وماجت القلوب غيض , عندما تقلع الدحانين الأبية في ربيعها المبكر, وعندما يجدع النخل الاشم قبل ان يصل الى السماء بقليل , عند جذور الرسوخ , وارتفاع الشموخ , وعندما تقام الصلوات بلا وضوء, وتلد الفضائل سفاحا , وعندما يصبح الوطن قصبه سكر يلاك ولا يبلع, وعندما يتكالب الافاكون علي القصعة يفترسون خير الزاد, تاركين الفارغ منها افرغ , عندما يصل العقوق الوطني مدى لا تنفع معه توبه ولا صفح , عندما لا يقوى سيد الصابرين ايوب عليه السلام , على الصمت دون انين وتوجع, عندما تضبط الوزراء ,واصحاب الدولة, والعطوفة , والمدراء العامين, متلبسين بجرم اللاوطنية في بيع مؤسسات الكرامة الاردنية .

لشعب يعتاش على ابواق السفن , حتى اصبحنا الماء الذى يروى الظمأ, فيشربنا المارة والعطشى , حتى اذا ما ارتووا نسونا , وقفلوا راجعين الى حيث مصالحهم, وعلى ذلك اعتدنا لكل ليبرالي لا يستطيع ان يخبئ لسانه في فمه فهو ان شبع يلهث وان جاع يلهث .

ومستثمر سعودي اصيل من ابناء العشائر, تربى في اكناف الحرمين الشريفيين, لا ذنب له يدافع عن ابناء الوطن العاملين بالقطاع, مع الدولة الاردنية ويستحق الف شكر وتقدير, سعادة الشيخ محمد ابو نيان بعدما جففوا بوجه مساعيه الماء والهواء عن الشركة تمهيدا لأغلاق ملفها تماما , ومنع تطويرها خصوصا محطة الحسين الحرارية , ويديرون لغيرته على الشركة الظهر ذنبه الوحيد انه اشترى القطاع من شركة دبي كابيتل القابضة برئاسة دولة الرئيس السابق سمير زيد الرفاعي في صفقه رابحه لدبي كابيتل اشترت التوليد المركزية من الحكومة بسعر اشبه ما يكون مجاني وباعتها بعد الارباح بسعر خيالي لشركة اكوا باور السعودية والخاسر الوحيد الوطن ثم المستثمر السعودي الذى استجاب لنداء سيد البلاد بالاستثمار بالأردن , ويمنعون عنه الان تطوير القطاع رغم ان محطات التوليد عند العاصفة الثلجية الاخيرة اليكسا وقفت عتية وغذت الوطن بالكهرباء براس مال بشري اردني لا يقدر بثمن .

ولنا كأردنيين وطن واحد وكرامة تفيض لتغطى مساحه الوطن , ونهر يتيم ، يسكب ماءه على الحواري المنسية من مطر الحكومات المتعاقبة بعدما وطوء الوطن و رفعوا مداميك الفساد على اكتاف الشعب لتسمع آذاننا هدير المؤامرات المُقترفة والصفقات المشبوهة بحق مؤسسات الوطن الحيوية .

دولتنا وحكومتنا تعقنا , فالدولة برمتها عاقة , عقتنا نحن الذين يتنفسون حب الاردن من رئتيهم الوطنية , فكل فتره يخرج علينا حاشر لجن, واسم من علية القوم ليبني لنا قصرا من جحيم , نتفيأ ضلاله حتى اصبحنا كالنوابح ,تحمي القطيع ليأكله الساده ويشربوا النخب والقهوة الساده وكلنا في الهم اردن, والطامة الكبرى هؤلاء الشرذمة يفرخون في كل مؤسسات الدولة ولهم اتباع ومريدين يمنهجون عملهم ويعبدون لهم طرق صفق لهم ابليس وقال لهم دوري انتم ستلعبونه .

وحمى الله الاردن



تعليقات القراء

hg
الله يعطيك العافية ابدعت
29-05-2014 12:52 PM
محمد زهران
والله حرام واكبر حرام ان تباع شركة توليد الكهرباء المركزية
29-05-2014 12:59 PM
د . محمد الزيادات
جراءة وابداع ابو المناصير
29-05-2014 01:04 PM
علي حسان
ابداع حقيقي وواقع كئيب وشركات وطنية بعوها ببلاش شكرا للكاتب الاردني الغيور على وطنه
29-05-2014 11:37 PM
ايمن الحروب
الله يعطيك العافية في شغلة من زمان زادت الأيام هاي اذا بتدفع بركبولك ضوء شارع كامل في بيتك ههههه وبقولوا فساد بس بقول شغلة الله يعين الملك على هيك مسؤولين يعني الي عندوا كم طفل غلبان كيف الي عندوا .............
30-05-2014 02:46 AM
ابو عادل الكيلاني
بارك الله فيك يا ابن الوطن الوفي كلماتك الجريئه والتي تحاكي الواقع المرير نبراسا لكل الاردنيين الشرفاء ...بارك الله فيك
30-05-2014 01:51 PM
محمد بني صخر cegco
الله يعطيك العافيه ابدعت
31-05-2014 10:37 PM
ااااااردني
لك الله يا وطني
01-06-2014 12:32 PM
بدر
اشكر لك غيرتك على الوطن وممتلكاته لكن انت تفهم الامر بالمقلوب ومعلوماتك عن المستثمر المظلوم اظهرت انك تجهل الامر تماما .السعودي اشتراها ببلاش ونهب الوطن مثله مثل غيره.اتصل باي محطة توليد وستعرف الحقيقة المرة
رد بواسطة ماركا
الى المعلق رقم 9 ان الواجب محاسبته فعليا ليس المستثمر فهو عبارة عن تاجر يبحث عن الربح في اي مكان بالعالم ولكن يجب محاسبة اولا وزير الطاقة والثروة المعدنية والذى كان معين كبير المفاوضين لبيع التوليد ويجب محاسبة رئيس الحكومة السابق رئيس مجلس ادارة دبي كابيتل
هذه الحقائق طبعا ولا انسي من ساعدهم ودار بفلكهم في عملية البيع الجائرة للتوليد ولا احد جرؤ ابدا على فتح ملف توليد الكهرباء واعتقد هذا المقال من الكاتب لفته الى هذا الموضوع......
01-06-2014 11:30 PM
ماركا
الى المعلق رقم 9 ان الواجب محاسبته فعليا ليس المستثمر فهو عبارة عن تاجر يبحث عن الربح في اي مكان بالعالم ولكن يجب محاسبة اولا وزير الطاقة والثروة المعدنية والذى كان معين كبير المفاوضين لبيع التوليد ويجب محاسبة رئيس الحكومة السابق رئيس مجلس ادارة دبي كابيتل
هذه الحقائق طبعا ولا انسي من ساعدهم ودار بفلكهم في عملية البيع الجائرة للتوليد ولا احد جرؤ ابدا على فتح ملف توليد الكهرباء واعتقد هذا المقال من الكاتب لفته الى هذا الموضوع......
02-06-2014 08:25 AM
علي النوايسة
بعض قرارات الحكومية الكارثية مثل بيع توليد الكهرباء عادت باللعنة على الشعب والحكومة نفسها التى خسرت مليارات في دفع فاتورة الطاقة ممثلة بشركة الكهرباء الوطنية

ومن باع يعيش بالعاج ورئسا مجالس ادارات ومستثمرين وشركات عابرة ذبحوا الاردن ولا حسيب ولا رقيب
02-06-2014 08:30 AM
نايف الحياري
اخي عاطف الجميع منايعرف ان اهم عامل من عوامل الانتاج في الشركة هو العنصر البشري الذي يعتبر ركيزة من الركائز التي تبني الشركة استرتيجيتهاعليه..... استقار العمل .....المشاركة في صنع القرار..... الالتزاموالانتماءوالترقية.....وتقدير جهود العاملينبالشكر والثناء *ان الرسول وعد الانصاربانه ستكون لهم الجنةاذا نصروه *وقاللهم ان موعدكم معي عند الحوضيوم القيامة * والرسول عندما كان صحابييحسن عمله كان يلقبه بلقب حسن خالد بن الوليد سيف الله المسلول * من يحسن نزده ومن يسىءنعاقبه ومن اقوال جلالة الملك عبدالله الثاني * ان غياب العدالة يمكن ان يشكل بيئة خصبة للعنف و الارهاب وانه عليناء تجفيف الستنقعات واعطاء الحريات واحترام الاخر والراي الاخر وانا من هنا انصح ادارة الشركة من راس الهرم فيها ان تعطي العاملين فيها حقوقهم التي اصبحت منقوصة وان لا تدفع موضفيها الى خطوات اخرى لا يعرف احد نهايتها
02-06-2014 09:11 AM
محطة العقبة الحرارية
اخي عاطف الاردني الاصيل ...متجذر بالوفاء انت ،،، لوطن شرح لنا عملياً مامعنى القدسية ،،، تحيل الوجع للوحات تضيئ بين زخم الوانها ابتسامات ،،، ووجعك باد... والجرح يشخب دما احمر مقنى
02-06-2014 12:11 PM
فادي رجا
اخي عاطف ....انا احد موظفي التوليد ...عن من تدافع....عن مستثمر حقق24 مليون دينار في عام 2013 ولا زال حارم الموظفين زيادتهم السنوية لهذا العام.... حتى الآن زيادتنا السنوية لم تصرف...وتقولي مستثمر يدافع عن ابناء الوطن...رفعت النقابة عليه قضية في وزارة العمل لاسترداد حقنا في الزيادة السنوية وتقولي مستثمر اصيل
06-06-2014 01:11 AM
احمد محمود
اذا كان المستثمر السعودي هو المظلوم ماذا تقول عن موظفين التوليد الذين من بداية العام الحالي لم يحصل على زيادة سنوية حق من حقوقهم وموضوع التطوير هذه مشكلة ابن الحرمين الذي يعلم بأن الشركة سوف تكون خرده بعد اعوام وهذا يدل على طمع المستثمر على رغم من عدم دفع قرش واحد وكلها قروض من البنوك الاردنية
06-06-2014 01:34 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات