اغلاق

هل بالدمار يأتي العمار !!


ما ذنب الشجر يُحرق ... وما ذنب الطُرق تغلق ... وما ذنب الفرحة من عيون الأطفال تسرق ... فهل بهذه الأفعال شمس الأمل ستشرق ... أم أن الوطن الذي نعشق ... بأيدي أبناءه يغرق ... فهل أصبح خصُمك الحجر ... أم المباني والشوارع والحدائق والشجر ... أم هكذا يكون التعبير عن الغضب يا بشر ... ؟؟

لماذا الإصرار على الدمار ... حرق وتكسير وأضرار ... لماذا يا أبناءه الأبرار ... هل هكذا يكون الحوار ... وهكذا يكون الرد على أي تصرف أو قرار ... أم هكذا تكون أفعال الكبار ... الناس الأخيار ... هل هي نزوة أم كبوة ... أم إصرار ... لا والله ... لم نعرف عنكم إلا أنكم أحرار ... أطهار ... لا تقبلون لوطنكم الذل والاحتقار ... لستم أنتم من يشعل النار ... ويغلق الطرق ويحرق المباني والأشجار ... !!

لسنا ضدك ... بل نحن معك وندعم طلبك ... من حقك أن تعترض وتعبر عن غضبك ... إذا كان هناك قرار أو تصرف اعتدى على حقك ... ولكن قف .. فكر .. قدر .. ثم قرر .. وحكم عقلك ... هل إغلاق الطريق .. وإشعال الحريق .. تصرف يرضي ربك .. أو يحقق هدفك .. أو يحافظ على وطنك ... أم هو اعتداء واضح وصريح على حق غيرك .. وعلى رجال تحفظ لك أمنك .. فكل المباني الحكومية والطرق والبنوك وجدت لخدمتك ... فلا تصبح أنت عدو لنفسك ...

نسأل الله أن يحفظ بلدنا من شر الأشرار ... وأن يخلصنا من الفاسدين والمفسدين الكبار ... انه عليهم قادر وهو المنتقم الجبار ...



تعليقات القراء

متابع
شكرا للأخ زيد المحارمة على هذا المقال الرائع .
11-05-2014 07:49 AM
طبوش
مهو يا اخ محارمه ، لما الواحد يصيح ليل نهار ، يا جماعة حقي راح ، حقي انهضم ، لو سمحتوا إذا ما انصفتوني راح أعمل وراح أعمل ، (( ولغاية الآن كله طلب وحكي )) وما حدى ردش عليه ، بالله عليك يا أخ محارمه ، ساعتها مضلش قدامه غير تطبيقا لمقولة ذاك الإعرابي : علي وعلى * هضولاك *.
11-05-2014 11:19 AM
احمد مقابلة
للأسف هذا واقع اصبح في الاردن كسر اكثر بتحصل على اكثر واكثر ، لكن للاسف متى نسمع ونتعض ونفهم ان التكسير والخراب ليس الا من شيم ؟؟؟

كل الاحترام لمقالك استاذ زيد كلام واقعي وحقيقي بس من يفهم
11-05-2014 11:28 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات