اغلاق

استشهاد زعيتر لا غالب ولا مغلوب


اظهر الأردنيون وكعادتهم وحدة الصف والموقف اثر قضية اغتيال زعيتر وهذه ليست سابقة أو جديدة بقدر ماهي صفات متجذرة في المجتمع الأردني كلما حاول فرادى أو جماعات أو دول المس بالسيادة الوطنية أو النيل من هيبة الدولة ومواطنيها.

الجميع في الوطن منتصرين بحمد الله فلا غالب أو مهزوم على الصعيدين الشعبي بشقيه مجلس الامة والشارع والموقف الرسمي فكلاهما تناغم موقفهما مع الأخر ولكن الاختلاف تباين في الأدوات والأساليب المتاحة للطرفين.

معركتنا وعراكنا السياسي مع عدو الأردن اللدود وأذنابه وليست بيننا فمثل هذه النتيجة تتمناها إسرائيل حتى تظهر للمجتمع الدولي أو العالم بأسره أنها الحيط الواطي وتخرج من المعركة رابحة رغم أن الكل مقتنع معنويا مدى الجريمة البشعة التي ارتكبها جنود الاحتلال بحق مواطن أردني اعزل .

ألان المطلوب أن يعاقب الجندي الإسرائيلي الذي اقترف الجريمة البشعة بأقسى عقوبات أسوة بالمعاملة بالمثل على حادثة إطلاق النار في الباقورة من قبل الجندي احمد الدقاسمة .

أما عن معاهدة السلام أو ما يطلق عليها اتفاقية وادي عربة سواء اتفقنا أو اختلف فانه في ظل الظروف الدولية والمنطقة العربية على وجه التخصيص التي لا تخفى على احد فإنها شكلت حماية سياسية وإنسانية مكنت الأردن أن يكون رئة الشقيق في فلسطين ولعل المستشفيات الأردنية في رام الله وقطاع غزة المنكوب شاهد حي كما وفرت للأردن إدارة ملف المقدسات في القدس الشريف والأقصى المبارك أمام هجمة وغطرسة المحتل في التهويد والهدم.

نهاية المطاف قدر الأردن والأردنيون أن يكونوا دائما متواجدين مع الأشقاء الفلسطينيين بمركب واحد في السراء والضراء والمفيد ومنطق العقل يملي علينا أن نتعامل مع معاهدة السلام على أنها مرحلة هدنة .




تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات