اغلاق

حديث الملك والوطن البديل


مطالبات وهمية بالاصلاح واجندة تتصارع ومصالح يتم رسمها عبر الممرات الضيقة والغرف المظلمة والمظللة ، اسماء لا تعرف أين تضع مكانها فمرة يدفعها الموج الى الشاطىء واخرى تعيدها المياة الى قاع البحر، كلمات تخرج علينا تحمل كلمات الولاء والنخوة والوطنية الا انها تحمل سماً ونزعة اقليمية ضيقة هدفها التشكيك والتخويف وعدم الثقة في الدولة الاردنية .
لن نكون على الهامش ولن نقبل صيغة الامر وسوط التجييش ونبرة الاستعلاء على الدولة ملكاً وشعباً وحكومة ، ولا نريد ان نيعيد الى الاذهان قصص الفوضى ومسميات الجهوية والعنصرية والطائفية ، لان الحديث في ذلك يعد دخولاً مظللاً في تفاصيل القضية التي قد يكسبها طابعاً من التفرقة بين طبقات المجتمع ونحن في وقت نسعى فيه الى نسيان مثل هذه التغريدات التي تهبط من عزيمة النفوس وتعزز محاور الشك ، فالذين يخرجون علينا بين الحين والاخر من جحور الشك والتظليل يرسمون وهم احاديث خطايا ويكتبون بملىء حقدهم كلمات الاستعلاء والجهوية انما يريدون جر المسالمين من الناس الى تهويل المشهد والتخويف من المستقبل ، اننا مع حديث الملك والجهود التي يبذلها على صعيد القضية الفلسطينية ودوره الفاعل في اقامة سلام عادل وشامل بين الجانب الفلسطيني والاسرائيلي الذي يضمن اعادة الحقوق للشعب الفلسطيني ، ولن ننسى دور الهاشميين والاردن والاردنيين في التضحية في سبيل الحق الفلسطيني ، فالاهم في هذا الوقت هو تعزيز الوحدة الوطنية والنسيج الوطني والاحتكام الى منطق الحديث الذي يصل بنا الى ثقافة نضوج الهمم والاستقواء على مفاصل الشر والفتنة .
ان حديث الملك جاء من الروح الى الروح دون التوغل كثيراً في التفاصيل التي لا تخدم الوقت والقضية ، فحينما يقول ان الاردن هو الاردن وفلسطين هي فلسطين فهذا يعطي الشعور بالامان واليقين الذي ليس فيه مجالا للشك بقدرة الدولة الاردنية على مجابهة أي مخططات قد تستهدف امنه واستقراره الاجتماعي والوطني .
اننا نرفض مشروع الوطن البديل ونرفض نزع الولاية الاردنية الهاشمية عن المقدسات ونرفض تهويد القدس والعبث في محور القضية الفلسطينية ، واننا مع الملك وحديثة بكل تفاصيلة وسنظل خلف قيادة جلالة الملك ، ولن تخيفنا الاسماء و الالقاب التي للاسف لم تثمر الا شرا وحقداً ، والتي تخرج علينا بين الحين والاخر وكأنها دمى تحركها اياد خفية من وراء الكواليس لتحقيق اجندة شخصية هدفها زعزعة الامن الاجتماعي والتشكيك بقدرات الدولة الاردنية .





تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات