اغلاق

أخبار مقززة .. !


خبران مثيران للإعجاب والغرابة تم نشرهما اليوم هما ليسا بجديدان وليس بنادران فهما من ضمن سلسلة الفساد الذي(عشعش ) في بلدنا ، الخبر الأول يكشف ما يتم من بيع لمقدرات الوطن تحت اسم الاستثمار ويعطي دليلا واضحا عليه وهو ليس بحاجة لا لقضاء ولا لمحكمة ولا لأدلة وبراهين فقد ورد على لسان سيدة محترمة سيدة تؤمن بوطنها .. الذي تنتمي إليه وهنا نقدر لهذه السيدة المواطنة الصالحة وهي السيدة مها الخطيب رئيس مجلس مفوضي هيئة المناطق التنموية والحرة حيث نشرت المواقع الإخبارية تحت عنوان (فضيحة تهز الحكومة) ملخصها ان السيدة مها قدمت استقالتها لانها ترفض الموافقة على بيع ارض في البحر الميت لمستثمر باقل من قيمتها الحقيقية وان الرئيس بطلب نه الموافقة ويلح عليها للموافقة فهنا آثرت الاستقالة ...! هذا يعيدنا الى قضية الخصخصة ومنها على سبيل المثال الاتصالات ورغم انه تم بيعها لا خصخصتها فقد فقد اعلن عن بيعها اولا مرة ب ( 116)... ! مليون وبعد تدخلات من جهات عليا وصل الرقم الى (508) ملايين دينار علما القيمة الفعلية لها ولأصولها تقدر حسب خبراء بين 6 الى 7 مليارت وتم هذا البيع على ايدي رجالات الوطن .. ! الذين أشبعونا تحليلات (ويفطرونا ويغدونا ويعشونا) وطنيات ومؤتمرات ، ثم هلكونا بالشهادات التي اجزم ان نصفها مزور و تم شراءها من دول غربية فنصفهم فشل هناك وقرر أن يعود إلى البلد وعلى الأقل معه شهادة .. ويصبح في مناصب عليا و صاحب قرار ...!! فيسمى بالفاسد ومنهم من يسمى بوزير الصدفة ؟؟؟؟ ومنهم من لا يحمل الثالث إعدادي ويتحكم برقاب الملايين !!
الثاني يتحدث عن قيام اصحاب مصانع الكرتون باغلاق مصانعهم حيث ورد تحت عنوان (اغلاق 5 مصانع اردنية وتسريح 10 الاف عامل بسبب قرار مثير لـ"الصناعة" )
حيث يتحدث الخبر عن قيام الوزارة بمنح مستثمر سوري تسهيلات كبيرة وفرض الضرائب الكثيرة على المُصنِع الأردني مما يجعله غير قادر على منافسة المستثمر السوري او غيره ... وبالتالي اغلاق مصنعه ، أين حماية ودعم وتشجيع الصناعة الأردنية ، سؤال واحد مطروح أمام المواطن الأردني من وراء هذه الأعمال المقززة التي تدعونا إلى الثورة البيضاء لنحافظ على مقدرات الوطن .... لنحيا بسلام .. رب اجعل هذا البلد امنا ..




تعليقات القراء

يادويري
بلا زغرة هي هاي المواطنة الصالحة من شرقة والا من غربة
25-02-2014 06:54 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات