اغلاق

الغموض يلف حادثة اختفاء عائلة اردنية في لبنان


جراسا -

عمان - رائده الشلالفه

الجدة: رهف عانقتي ثلاث مرات متتالية وكأنها كانت تعلم بما سيحدث لها .. ولا عداوات او خصومات لولدي مع احد .. 

   لا زال الغموض يلف حادثة "الاختطاف" التي تعرضت لها عائلة اردنية (الام وبناتها الثلاث) ثاني يوم عيد الفطر، وذلك خلال انتظارهن رب الاسرة امام احدى فنادق العاصمة اللبنانية بيروت مكان قضاء اجازة العائلة، حيث استقل احد الاشخاص السيارة ليقودها هاربا الى جهة غير معلومة، وذلك ما رصدته بطريق الصدفة تسجيلات كاميرا مراقبة تعود لمبنى جريدة المستقبل قبالة الفندق.

وفي تصريح خاص لـ"جراسا نيوز" أوضحت والدة  رب الاسرة "ام احمد ياسين 63 عاما" بأن ابنها "معتز ياسين كان قد ابتاع مركبة خاصة قبل اربعة شهور، وتوجه الى لبنان مع عائلته لقضاء اجازة العيد هناك، وصبيحة اليوم التالي، سارعت طفلاته الثلاث (رهف 9 سنوات ورؤى5 سنوات ورند 3 أعوام) برفقة امهم (هاجر ابو سليم 29 عاما)  الى ركوب السيارة التي كانت تصطف امام الفندق في انتظار نزول الاب . وتضيف "وبعد ان نزل ولدي للالتحاق بعائلته لم يجد لهم اثرا حيث اختفوا مع السيارة".

حفيدتي الكبرى عانقتي ثلاث مرات قبل سفرها وكأنها كانت تعلم بما سيحدث لها 

   ولم تستطع "الجدة" المفجوعة باختفاء اسرة ابنها من مقاومة دموعها حيث اضافت بغصة بأن ابنها وأسرته تواجدوا معها مساء اول يوم العيد قبل ان يتوجهوا لقضاء اجازة العيد في لبنان، حيث تقطن اسرة ابنها في الطابق الارضي من البناية ذاتها التي تقطنها الجدة. و"تضيف "لقد الحّت اسرة ابني عليه للقيام بهذه الزيارة، ومنذ اكثر من عشرة اعوام لم يسافر خارج الاردن، وقد كان حنونا جدا مع بناته ولم يكن يرفض لهن طلبا، ولم يمض على شرائه السيارة سوى اربعة أشهر". وخلال دموعها الحارة اجهشت في البكاء فيما هي تضيف "لقد عانقتني حفيدتي الكبرى رهف ثلاث مرات متتالية، كان الجميع يتأهبون للانطلاق بالسيارة، لتعود مجددا وتعانقني، وكأنها كانت تعلم بما سيحدث لهم، لقد حضنتني بشدة فيما هي تسألني ماذا تحضر لي من لبنان كهدية".

وحول الاحتمالات التي ترجحها الجدة ام احمد وراء حادثة الاختطاف تؤكد من جهتها بأن لا عداوة لإبنها وعائلته مع احد"، ونافية كذلك ان يكون وراء حادثة الاختطاف أي عمل له علاقة بدوافع سياسية حيث لا تربط ابنها مثل هذه الاعلاقات، ومجحة كذلك عدم وجود دافع يتعلق بالسرقة حيث لا مظاهر ثراء على السيارة او على زوجة ابنها حيث لم تكن ترتدي مصوغات ذهبية قد تغري الجناة في حال توفر دافع السرقة.

   من جانب آخر، وبعد اختفاء سيارته وافراد اسرته قام رب الاسرة معتز ياسين  بابلاغ السلطات اللبنانية والتي سارعت من جهتها للتعميم عن السيارة (بيجو 206 بيضاء اللون والتي تحمل رقم اللوحة 59110-17)، وقد استطاعت كاميرا المراقبة الخاصة بمبنى جريدة المستقبل اللبنانية  الواقعة – قبالة مكان الحادثة - من تصوير الحادثة حيث الجاني الذي لم تظهر ملامحه جيدا في الشريط الذي استعانت به الاجهزة الامنية هناك، وان كان واضحا اقتحامه للمركبة والانطلاق بها دون سابق انذار، الامر الذي رجحته السلطات اللبنانية بأنه كان يراقب العائلة واغتنم الفرصة السانحة وقام بفعلته.

وبدورها عممت قوى الأمن اللبنانية على السيارة في كافة المناطق الحدودية ونقاط التفتيش، وفق ما ورد إلى وزارة الخارجية من السفارة الأردنية لدى لبنان.
جهود ثنائية ادنية - لبنانية

السياق ذاته أكدت وزارتا الخارجية الاردنية والخارجية اللبنانية ان لا دوافع سياسية وراء الحادثة، وأكد السفير الاردني في بيروت زياد المجالي بأن الاجهزة الامنية اللبنانية لم ولن تتدخر جهدا في مسار التحقيقات بعد استعانتها بشريط كاميرات مراقبة مبنى جريدة المستقبل، للوصول الى هوية مختطف العائلة في بيروت معربا عن امله بان يتم ذلك باقصى سرعة ممكنة، ومؤكدا في السياق ذاته ان السفارة الاردنية تتابع عن كثب وباهتمام شديد هذه القضية مع الاجهزة الامنية اللبنانية.

وتمنى من كل من يعرف اي معلومة عن عائلته الاتصال بالرقم 237543 ـ 70 او الرقم الدولي 00962799996277
وفي سياق ذي صلة قال أحمد مبيضين مدير الدائرة القنصلية بوزارة الخارجية الأردنية إن وزير الخارجية صلاح الدين البشير ناقش القضية مع نظيره اللبناني، وبذل الطرفان كافة الجهود الممكنة لضمان إلقاء القبض على مرتكبي هذه الجريمة وإطلاق سراح الأسرة المختطفة.

وقال مصدر مسؤول في الوزارة  إن "التحقيق لا يزال جاريا في الحادثة، بيد انه لغاية الآن لم ترد أي مستجدات".
 



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات