اغلاق

انتبهوا أيها الاردنيون


الأخطار في تزايد جراء الكم الهائل لانتشار اللاجئين السوريين في الاردن وبات ياتي على قيم المجتمع وعاداتنا واخلاقنا واكثر من ذلك يهدد مستقبل شبابنا.

لا بد من صحوة يكون فيها الاعتبار ( مصالح الوطن وأبناءه ) أولا وأولا وأولا.

الأخطار تعدت الاستحواذ على مجالات العمل الى مشاكل وقضايا اخلاقية وانتشار بيوت الدعارة وتسجيل قضايا تحرش لدى المراكز الأمنية تنتهي بدفع المعلوم للمدعين.

تشكلت عصابات متخصصة في الابتزاز وقودها فتيات سوريات ( قاصرات ) مهتهن رمي بلاوين على خلق الله.

في سوريا مسموح تزويج القاصرات بين ( 12 - 15 ) عام وبالتالي يصبحن نساء ولدينا في الاردن قوانين صارمة لمن يتعامل مع قاصر تحرشا بها أو مواقعتها حتى وان كان ذلك برضاها ويصل الحكم الى الاعدام.

يوميا يتم تسجل عشرات القضايا ضد شباب وبالغين وهي في الأغلب للابتزاز ويتم توقيف المدعى عليهم التزاما من الاردن بمواثيق حقوق الانسان وكأن الاردني ليس بانسان رغم انه الضحية الذي وقع في شباك امراة لعوب غمزته واستدرجته فكان مكان نتيجة الإغواء لتنتهي القصة بادعاء اللعوب ( المرأة القاصر ) ولنتهي مطاف الضحية وراء القضبان أو بانتظار حكم الاعدام.

ما يجري يستوجب وقفة رجل واحد من قبل كل الاردنيين لتطهير الاردن من تواجد الغرباء الذين لا يحترمون قيمنا ولا يلتزمون بانظمتنا وقوانينا.

الاردن أولا وأولا وأولا ولا تعاطف مع مصلحة الاردنيين.



تعليقات القراء

حفظك الله يا وطني ..
كلام منطقي ... ولكن اين هم المخلصون من المسؤولين في هذا البلد الذي معظم بلاويه من مسؤوليه مع الاسف , فكيف بهم ان ينتبهوا بالله عليك ؟؟؟ الواسطه والمحسوبيه اصبحت عنوان مراكز الشرطه والقضاء والمؤسسات الحكوميه والخدمات العامه .. الاردن اصبحت دوله مع الاسف على كف عفريت كما يقولون إذا لم نلحق بها وننتشلها مما هي فيه بهمة الرجال المخلصين او ما تبقى منهم في هذا البلد الطيب بشعبه واهله المساكين .. المسؤولين يا اخي الكريم هم اعداء البلد في كونهم يبتزون البلاد والعباد في المحسوبيات والواسطات وانا ابن فلان وهذا ابن علان يلعن ابوك على ابوه مين ما كنت تكون .. هذه الاردن اكبر منك ومن ابوك وعائلتك وعشيرتك اياً كانت .. فهذا يا اخي الكريم لم يعد موجودا وضع الاردن نصب اعين المسؤولين اصبح شعار الاردن اولا ملغي عند المسؤولين واحتل محله شعار المسؤول الاردني واولاده واصدقائه واقربائه اولا ثم اولا ثم اولا ... هذه هي الحقيقه يا ناس يا عالم .. الى متى سيبقى الحال على ما هو عليه من سيء الى اسوأ الى متى .. انقذوا الاردن من براثن مسؤوليه الفاسدين اولا حتى يعود الاردن اولا واخيراً ولا نريد بديلا عن الاردن .. المسؤول الآن معظمهم يكون واضع السيجار في فمه ومش شايف احد من الناس امامه .. وهو لا يدري انه اتفه خلق الله وهو يعلم ذلك ولكنه يتغاضى لأنه صاحب ثروه ويطعم الفاسد هذا والمسؤول هذا والمناسف شغاله بينهم لذلك لن يكون هناك تغيير في واقع الحال إلا في حالة واحده وهي ان نغير ما بأنفسنا حتى يخلصنا الله ممن ولاهم علينا كمسؤولين او غير ذلك حتى فهم والله لا يخافون الله ابدا ....

حفظ الله الاردن وملك الاردن وشعب الاردن يا كريم يا الله ...
07-01-2014 12:15 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات