اغلاق

الفوضى الديموغرافيه في الأردن .. لماذا ؟


الفوضى الديموغرافيه في الأردن ..لماذا ؟
رسالة لكل الأردنيين...
مع كل حرف مع كل جرة قلم تنساب الدموع من المقل , ويخفق القلب حزنا وألما على واقع مليء بالألم.. فرض علينا ، وبطيبنا قبلنا به لأننا شعبا لديه مروءآت العرب ! وأخلاق الإسلام ولكن هناك من استغل هذه المروءآت فينا ووجدنا أنفسنا اليوم نتساءل عن ، الفوضى الديموغرافيه في الأردن ..لماذا ؟
نحن في هذا الزمن نعيش في وطنا مشوها أجوفا ونعاني من الكثير ، فأصبحنا فيه غرباء ، والسبب هو سكوتنا عما يجري حولنا من انتهاكات لحقوق الأردنيين قاطبة ، ممن تاجروا بالوطن و المواطن الذي أصبح فاقدا لأقل حقوقه ، حتى ذاك الأمن والأمان الذي تنازلنا لأجله عن الكثير في كل شيء أصبح مريضا ويعاني من ضعف عام ، نتيجة لانتشار مافيات وزعران وسماسرة الأوطان في كل مكان ، منهم من هو أردني باع ضميره للشيطان ، ومنهم من جاء يحمل جنسيات أخرى ويسعى للمال والمناصب ، ومنهم من يسعى لإسقاطنا لصالح الصهيونية العالمية التي تعمل في هذا الوقت لتحويل الأردن إلى دولة قومية ! بعد أن فشلت محاولاتهم لجعله وطنا بديلا، فرأت أن تحقق هدفها بطريقة جديدة فلجأت إلى إعادة خلط أوراقها السياسية ففرضت علينا منظومة الفوضى الديموغرافية التي نراها اليوم، والتي خلقت معها فوضى اجتماعية وتخبط في اتخاذ القرار الاقتصادي والسياسي مما اثر على قيمنا الاجتماعية والدينية ، حتى تاريخنا ووحدتنا عبثوا فيها ..! ، فوصلنا إلى ما نحن عليه اليوم من سوء في الأحوال وعدم وضوح ورؤية لما يخططه الغرب ومندوبيهم لهذا الوطن ،.. نحن غير مطمئنين على يومنا ولا على مستقبل أبنائنا الذين سيجدون أنفسهم بلا وطن ولا مستقبل!
اليوم.. الوطن بحاجة لكل أردني فيه ليقف ضد كل هذه المؤامرات ، ولن ننتظر لا نوابا..! ولا حكومات لنسمع صوتنا للعالم ، لنقول لهم إننا أصبحنا أصحاب قضية وقد انتهكت أرضنا وحقوقنا ، لنتحدث للعالم مباشرة دون وسيط يقوم بتشويه الحقائق لنعمل بجد للتغيير للحفاظ على هذا الوطن ... الأشم بإرثه وحاضره ومستقبله بقومه وبشعبه النبلاء ... لنحيا بسلام ....رب اجعل هذا البلد آمنا



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات