اغلاق

العــام الذي مضــى 2013 (عــام الأضــرار)


مضــى عــام ثقيـــل ، ونسـتطيــع أن نسـميــه عـــام "الأضـــرار" ، حيــث كثـــرت الأضــرار التي طالــت مجتمعنـــا الأردنــي ، وما حولنــا من الدول العربيـــــة ، فقـــد كثــرت المشـاكل الإجتماعيـــة والتي معظمهــا غريبــة عن أخلاقنــا وعـاداتنـــا، خاصـة ما يتعلـق بالشـغـب والمشـاكـل التي عمـت في معظم جامعاتنــا ، وانتقلـت الى مجلس النـــــواب الذي كان من المفروض ان يكون قــدوة ويشـرع من القوانيــن ما يجـرم تـلــــــــك الأحــداث حتى لا تصبح ظاهرة طبيعيــة في مجتمعنـــا ، أما الفســاد فقد جــرى إصـلاحــه إن كان هناك إصـلاح جــدي بخطـى أثقـــل مـــــن خطـــى الفيـــل ، فلــم نرى إصلاحــا جديــا ملموســا طال الأســماء التي أشــيـر إليهــــا أو تــم إعــادة الأمــوال المسـروقــة والمنهوبـــة إلــى خزينــــة الدولـــة .

أما على المستوى العربي فقـد جيــرت الثـورات الشعبيـــة وما اصطلـح على تسـميتـــه (الربيــع العربي) إلى عكس ما كان مأمولا ، بعد أن تدخلــت فيه الأيــادي الأجـنبيــــة ، وغيــــر الإتجــاه في كثيــر من الدول العربيــة الى إنقـلابــات وفتــــن وحــروب داخليــــة ، كما هـــو الحال الآن في مصــر وســوريــا وليبيــــــا .

أما على مسـتوى قضية العرب المركزيــة ، وهي القضيـــة الفلسـطينيـــة ، فبقي الحــال عليــه كما هــو ، مفاوضــات تجـري بين الضحيـــة والجــلاد ثــم تتوقــف ، ويعــاد التفكيــــر في إعادتهــا من جــديــد ، لا يسـتفيــد منها الشـعب الفلسـطيني ، بل تــزداد المستوطنــات وتســمــن في الضفـــة الغربيــــة ، ويجـــري تهويـــد القدس وتهجيـــر أهلهــا علـى قـــدم وســاق .

أمــا غـــزة فما زالــت محاصــرة منـذ ســنوات ، وتعيـش في مشـاكل كثيــرة خاصــــة في الخــدمــات ونقص في الوقــود وغيرهــا بسـبب الحصــار المفـروض عليهــا ، إضافــة الــى الإعتداءات المتكــررة عليهــا بيــن الحيــن والأخـــر . وما زال الحــوار والمفاوضـات بيـنهــا وبيــن السـلطــة الفلسطينيــة في الضفــة الغربيــة متعثــــرة أو متوقفـــة.

إن العـام الذي مضـى كان عاما عانــت فيه الشعوب العربيــة كثيــر من الويــلات والمصائب والتي تمثلــت في الغلاء وقلــة العمــل والحرائق والتقجيــرات والقتــل الذي توزع على معظـــم أراضيهــــا .

إن الأمــل يحــدونا أن يتجنــب القادة العرب المشــاكل والأخطاء التي ارتكبــت في السابق ، ويعملــون من أجــل الإصــلاح وتحقيــق الحريــة والمســاواة ، وأن تكــون الدول العربيـــة الغنيـــــة عونــا وســندا للدول العربيــة التي تشــكــو من قلــة المــال وثقــل المديونيـــــة ، أما الشعوب العربيــة أن تعمــل من أجل الحفاظ على أوطانهــا ، ولا تجــر الى ما ينصــب لهــا من مؤامــرات وفتـــن مــن الدول الأجنبيــة المختلفــة وبالذات من اســرائيل ، وتحافظ على مكتسـبات الوطــن وتمتــن العلاقــات الداخليـــة ، وتتجنــب الخلافــات والمشاكــل في ما بينهـــــا ، كي تلحق بالدول التي سـبقتهــا .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات