اغلاق

ملاحظات للعام 2014


اسمح لي أن أقدم نفسي لك، فأنا العام 2013 أكتب اليك أيها المولود الجديد 2014 وليس من باب النصيحة، لأن النصيحة الصادقة في كثير من الأحيان أصبحت لا تجد اذانا صاغية، وكلماتي ليست بصيغة الامر والنهي ولا أقوم هنا بدور الأب الذي يوجه نصائحه الى ابنه أو دور المعلم الذي يوجه طلبته، ولكن أرجو أن تعتبر كلماتي اليك هي من قبيل مسيرتنا الواحدة والمشتركة في هذا الزمان حيث تجمعنا الأيام والساعات والدقائق والثواني وان اختلفت أحداثها ووقائعها، فبداية أبارك لك ولادتك وآمل أن ترتقي وتسمو نحو المقاصد النبيلة والأهداف السامية التي تحقق الطمأنينة وهدوء البال للبلاد والعباد، وأن تبتعد عن عالم جنون البشر والصراعات التي تحدث في شتى أصقاع الأرض.

أعترف لك أيها الصديق أنني لست راض عن ماحدث خلال أيامي التي مرت ولم أنجح كما لم تنجح السنوات التي سسبقتني في كبح جماح هذا الجنون... وكانت الصراعات تتلوها صراعات في أجواء مضطربة وغير مستقرة. أرجو أن تتقبل عذري الشديد على ما بدر مني من أخطاء وتدمير وتشريد لعالم البشر، ولكنني لم أكن أقصد الى ذلك سبيلا ولم يكن باليد حيلة لوقف كل هذه الالام التي تدور رحاها في محيط كرتنا الارضية الملتهب.

أما بلدي ووطني الغالي أردن الكرامة فله حديث آخر يمتزج بالعقل والوجدان والضمير، فأرجو أن تسمح لي أيها العام الجديد أن أضع أربع عشرة ملاحظة بين يديك الكريمتين آملا أن تأخذ هذه الملاحظات على محمل الجد وأن تلقى لديك القبول.

(1)
التعليم هو أساس البنيان والتطور في كل مجالات الحياة، فمراجعة مواطن الخلل أنى وجدت في مختلف مراحل التعليم بدءا من الروضة وحتى التعليم الجامعي يرافقه مراجعة لمنظومة القيم التي تراجعت أصبح ضرورة لنعيد للتعليم هيبته وللقيم الاصيلة ألقها ووجودها. فالاستثمار الحقيقي في التعليم (وليس القائم على الربح المادي فقط) هو الذي ينهض في مجتمعنا في كل المجالات، ومن المدهش والمؤلم لنا جميعا ما ورد على لسان معالي وزير التربية والتعليم من احصائيات تشير الى ما يقارب مئة ألف من ابنائنا الطلبة في الصفوف الاولى في مدارسنا لا يجيدون القراءة والكتابة.

(2)
لا تجعل للتطرف والغلو وجنون عالم بعض البشر أنى كان مصدرها ومكانها حيزا في تفكيرك وأرفض ذلك بقوة وحزم، واتخذ من رسالة عمّان منهجا التي صدرت من عرين ملك عربي هاشمي تحاور الآخر بعقلانية ووسطية وحكمة.

(3)
الوطن أكبر منّا جميعا فلا مجاملة في قضايا الوطن، ولتحقيق ذلك احترم العمل المؤسسي والتعليمات الناظمة وابتعد عن التسويف والتأجيل غير المبرر الذي يعيق الانجاز ويشد عمل المؤسسة الى الوراء، وابتعد عن لغة الانا والمصالح الضيقة، وانطلق نحو مدى أكثر رحابة وسعة بجهد مخلص لنسهم جميعا في اعلاء اسوار الاردن العالية والقويّة.

(4)
قم بواجبك تجاه بيتك ومؤسستك ووطنك... فالقيام بالواجب واحترام وقت العمل هو احترام للذات ويعكس أن هناك عقلا سويا وتفكيرا سليما وانتماء حقيقيا للمكان والأرض والزمان. فلا هدر للموارد من مياه فبلدنا بحاجة الى كل قطرة ماء، ولا هدر في الطاقة ففاتورة الطاقة تكلف مؤسساتنا الشي ء الكثير، وليقم كل منا بدوره في ضبط الانفاق ما امكن. وكن أكثر تفاؤلا بالمستقبل لتستمر قافلة الحياة تسير بخطى واثقة ثابتة.

(5)
افتح أبواب التنافس الشريف بين الناس دون أن يحاول البعض تشويه صورة البعض الآخر دون وجه حق ويسعى لاغتيال شخصيته المعنوية بأسلوب رخيص. وأعطي المساحة الأكبر في هذا التنافس الشريف عملا وانجازا وصدقا وانتماءً للوطن لأنه هو الأبقى والأغلى والناس ذاهبون.

(6)
لا تسمح بحدوث العنف المجتمعي والعنف الأسري والعنف الجامعي واسعى لتطويقه ومحاصرته بكل ما اوتيت من قوة وحزم، لان ذلك لا يتفق مع قيم مجتمعنا النبيلة التي تربينا عليها،وأحرص على تماسك الصفوف ولا تسمح لمغرض أو جاحد يحاول العبث والاساءة الى وحدة شعبنا المقدسة وأمننا التربوي والاجتماعي. وكن محبا للخير وأزرع بذور ذلك في نفوس الناس وقلوبهم ولنتخلص من مجتمع الكراهية الذي كتب عنه المرحوم سعد جمعه كتابا حمل هذا العنوان ولنستبدله بمجتمع المحبة والخير والتسامح.

(7)
أحفظ للوطن هيبته بإحترام الأنظمة والقوانين وعدم الاستهتار والعبث بالمقدرات والانجازات التي تحققت، ولا تسمح لعابث أو جاهل أو موتور يقوم بتكسير زجاج ابواب مستشفى أو مقاعد دراسة يجلس عليها طلبة المدارس أو الجامعات ولا تسمح لمستهتر بالاعتداء على المعلم أو الطبيب أو الموظف أو رجل الأمن الذين يقومون بواجبهم.

(8)
احرص أن تراعي السيارات التي تسير في الطرقات قواعد المرور والأمان، لأنني أتقطع ألما على ابناء وطني الذين قضوا تحت عجلات السيارات وفي حوادث سير مؤسفة بسبب تهور بعض السائقين والوطن بحاجة الى جهد كل واحد منهم. واحرص كذلك على حماية ابناء الوطن من كل فئة ضالة ومنحرفة ومجموعة الزعران الهائمة على وجهها في الليل والنهار تروع الناس ولا تراعي حرمة لانسان اوعائلة وتعتدي على ممتلكات الناس الخاصة كسرقة السيارات والاعتداء على الصيدليات والمحلات.

(9)
اسعى جاهدا للحفاظ على الاشجار ولتكن زراعة الأشجار وحب الأرض والتمسك بها ثقافة وسلوك حضاري، ولا تسمح لجاهل أو مستهتر بالاساءة الى ثروتنا الحرجية والعبث بها وتدميرها.

(10)
احرص على نظافة المكان في الشارع والمدرسة والجامعة والمؤسسة، وعلمّهم أن رمي الاوراق والعلب الفارغة والنفايات في الطرقات وفي الاماكن العامة خطيئة في حق الأرض والمكان الذي تعيش فيه، بل ويعكس انحدار قيمي وتربوي لكل من يمارس هذا السلوك.

(11)
لا تسمح بالتدخين في الاماكن العامة وفي حافلات النقل وفي المدارس والجامعات والمؤسسات بل وفي المستشفيات وأسعى لتطبيق القوانين والمواثيق الخاصة بذلك، فالاحصائيات والأرقام التي تتعلق بالتدخين مذهلة وخصوصا طلبة المدارس والجامعات وأين نحن يا عزيزي من مقولة "نحو مجتمع خال من التدخين".

(12)
اغرس في نفوس طلبتك وابناء مجتمعك حب الكتاب والقراءة لأن أعز جليس في الزمان كتاب، فالقرءة والكتاب يسموان بالعقل والفكر وينعكس ذلك على نهج تصرفات واعية ومسؤولة تجاه المجتمع ونهضته وتقدمه.

(13)
الشباب يمتلكون طاقات كبيرة بحاجة الى من يوجهها ويرعاها حيث أن البوصلة قد انحرفت عند الكثير منهم وضلوا الطريق وواجب توجيه البوصلة بمسارها الصحيح مسؤوليتنا جميعا كما هي مسؤوليتك عزيزي عام 2014. وأقترح اعادة خدمة العلم لأنها مدرسة تربي الأجيال وتعدهم وتعلمهم معنى الحياة وقيمتها وتزيد من انتمائهم الوطني وتعيدهم الى جادة الصواب.

(14)
وأخيرا، أدعو الله أن تكون يا صديقي عام خير على بلادي بلاد التين والزيتون والشيح والقيصوم وأرض المجد والكرامة التي لن تغيب عنها الشمس بعون الله ودمتم ودام أردننا ودام جلالة الملك سيدا وقائدا وكل عام وانتم بخير.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات