اغلاق

" جهات " حكومية تسعى لاحراج الاردن امام العالم والدول المصدرة للعمالة الاسيوية


جراسا -
 في خطوة لافتة ومتميزة عمدت وزارة العمل لاصدار مقترح يقضي باقامة ملجأ للعاملات في المنازل من غير الاردنيين من ضحايا الاتجار بالبشر. وذلك بقصد احتواء اي من الازمات التي يتوقع حدوثها حال توجه العاملات المعنفات الى اللجوء لسفارات بلادهن في عمان ، ويقدر عددهن بنحو 1500 الى 2000 عاملة من جنسيات شرق اسيوية يعملن لدى المواطنين في المملكة، الا ان مصادر مطلعة ذكرت بأن ممانعة حكومية حالت دون الموافقة على مشروع الوزارة المذكورة.
 لا ندري حقيقة عن الجهات الحكومية التي عارضت مثل هذا المشروع، وفي السياق ذاته فتحت هذه "الجهات" باب التشكيك والمساءلة حول الوقوف وراء قرار الممانعة وما هي الاهداف التي تكمن وراءه بل وما هي "التخوفات" التي يراد لها ان تبقى طي الكتمان في منحى "المسكوت عنه"؟
"الجهات" الحكومية تلك او سواها ليست معنية بالمطلق لموقف الاردن ازاء حجم الشكاوى لدى منظمات حقوق الانسان في الداخل والخارج، كما لا يهمها أيضا ما قد تتسبب به هذه الشكاوى في تعريض الاردن الى احراج قانوني امام سفارات هذه البلدان المصدرة لعاملات المنازل.
وفي معرض هذا الطرح، نستذكر ما تقولت به حكومة سابقة حول نهج مكافحة الفساد وفتح جميع ملفاته، ولا زلنا نستذكر ايضا ان الحكومة المشار اليها أفل نجمها وتبعتها حكومة اخرة ثم أخرى والحال ذاته والشعاراتية ذاتها (مكافحة الفساد وفتح ملفاته) الى جانب ترسيخ شفافية ومصداقية الاداء الحكومي. وكأن بها الحكومات المتعاقبة تنتهج الى جانب الشعاراتية والتشدق بها نهج "اسمع جعجعة ولا ارى طحنا"، فهل من مجيب من وزراء حكومة المهندس نادر الذهبي سيما وأن التعديل قادم لا محالة!!  



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات