اغلاق

فعلا نشامى الوطن ما قصروا ,


حقيقة الأزمة الأخيرة التي تعرض لها الوطن من العاصفة الثلجية التي حلت عليه وجعلته يرتدي رداءه الأبيض كان منظرا جميلا يبهج النفوس ويسر الناظرين من هذا الزائر الأبيض .
لكن الغير مفرح في الأمر هو مدى الجاهزية لبعض اجهزة البلديات والتي اظهرت تقصيرا واضحا في التحضيرات او البنية التحتية . و السبب الآخر هو نقص المعدات التي تلزم لمواجهة مثل هذه الظواهر الطارئة رغم ان البلديات كان توجهه معظم ميزانيتها الى مثل تلك المعدات . لكن دون جدوى تذكر ,
فعلا كانت الهمة الكبيرة لنشامى الوطن وفعلا (( ما قصروا )) فلولا تدخل الجيش خاصة بالاضافة الى جهاز الدفاع المدني والأمن العام لكانت معظم الطرق ما زالت مغلقة وبحاجة الى ايام وايام حتى يتم فتحها او خدمة طلبات المواطنين الذين حاصرتهم تلك الثلوج لأيام او تقطعت بهم السبل دوم مجيب ,

ان نشامى الوطن من قوات الجيش والدفاع المدني والأمن العام كانت لهم اليد الطولى في تقديم الخدمات الضرورية للمواطنين وقد أثبتت تلك الأجهزة كما هي عادتها جاهزية عالية بتقديم تلك الخدمات التي عجزت عنها اجهزة الأمانة او البلديات التي كادت خدماتها معدومه بحجة أنها لا تملك مثل هذه المعدات الضرورية لتقديم خدماتها للمواطنين ,او التعلل بشح الامكانات ,

نشامى الوطن دائما مواقفهم يعتد بها ويتحملون هذه الظروف رغم شدتها لتقديم خدماتهم للمواطنين ,, ونحن بدورنا نثمن هذه الجهود الكبيرة التي تقدمها تلك الأجهزة للمواطنين سائلين المولى عزوجل أن يحفظهم .فهم من يحملون دماءهم على أكفهم رخيصة خدمة للوطن وللمواطن ,



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات