اغلاق

الفساد بعيون هيئة مكافحة الفساد !


لقد دأبت وكالات المخابرات والاستخبارات في شتى إنحاء العالم أن تهيئ مناخا استثماريا هادئا وآمنا لجذب الاستثمارات لبلدانهم، كما انها تقدم خدمة أخرى لمستثمريها الراغبين بالاستثمار في الدول الأخرى فمثلا المخابرات الأميركية تمتاز عن غيرها بتقديم المشورة كاملة لأي مستثمر أميركي يرغب بالاستثمار في أي دولة بالعالم وتقدم له تقريرا مفصلا عن هذه الدولة حتى أدق الأشياء المتعلقة بالسكان وعاداتهم ! وذلك حماية لمصالح المواطن الأميركي وحماية للاقتصاد الأميركي.

وبهذا نرى أن الدول تحاول دائما عدم نشر غسيلها الوسخ أمام الآخرين...لئلا يهرب الاستثمار منها حتى لو ظهر على السطح بعض القضايا التي يصعب إخفائها فهم قادرون على التقليل من أهميتها ... ، وحتى لا يهرب المستثمر بل يجعلونه يرى بالعين التي هم يريدونها وهذا معروف على المستوى العالمي وليس سرا.

من هنا تجد انه من الطبيعي أن يخرج علينا مسؤولا ويعلن انه لا يوجد فساد في بلده وان ما يقال عن الفساد إنما هو محض افتراء وإشاعات وان 90% من قضايا الفساد عندنا هو ادعاءات (كيدية) ... هذا ما صرح به (سميح بينو) رئيس هيئة مكافحة الفساد عندنا على اعتبار انها صاحبة الولاية بملاحقة قضايا الفساد، هذا صحيح بعيون هيئة مكافحة الفساد..!!! فما تراه من فسادا ماليا اقتصاديا اجتماعيا دينيا وسياسيا هو أوهام وليس حقيقة ، حقا .. ان الفساد عندنا هو إشاعات.

لنحيا بسلام 

رب اجعل هذا البلد آمنا



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات