اغلاق

بسطات الشاطئ الاوسط تقلق راحة اهالي العقبة وزوارها


يزدحم الشاطئ الاوسط "شاطئ الحفاير" كل سنة بالزوارا من أهل المدينة ومن المدن الاردنية ومن خارج الوطن خاصة بعد ان تم بيع معظم الشواطئ القريبة لمدينة العقبة للفنادق والمنتجعات الكبيرة ولم يبق لأهالي العقبة وزوارها متنفس قريب من المدينة الا هذا الشاطئ –الشاطئ الاوسط- خاصة وان الشاطئ الجنوبي يبعد عن المدينة ما يقارب 6 كم ويشق على اهالي العقبة وزائريها الوصول اليه الا بسياره.

لقد أصبح الشاطئ الاوسط مرتعا لجميع الممارسات غير قانونية، التي أضرت بجمالية وبسمعة الشاطئ على المستوى المحلي والوطني وساهم فيها سوء التنظيم وغياب المراقبة، حيث الفوضى العارمة هي السمة البارزة لهذا الشاطئ والسبب الرئيسي وراء ذلك هو البسطات المنتشرة على طول الشاطئ والتي تعطي طابعاً غير حضاري عن الشاطئ والمدينة ككل عدا عن المشاجرات الشبه يومية والشتائم النابية التي تصدر عن القائمين على هذه البسطات والتحرش بالنساء وتوسيخهم للمكان وغيرها من السلوكيات التي يقوم بها القائمين على هذه البسطات والتي تجعل اي عائلة تزور الشاطئ الاوسط لا تعود مرة ثانية.

فما ان تحط قدماك على رمال الشاطئ الاوسط حتى يخرج عليك احد هؤلاء الذين يعملون بالبسطات يطلب منك ان لا تجلس على الرمل وان تحجز طاوله وكراسي تكون عادة تابعة لهذه البسطة بحجة ان هذه المنطقة هي منطقته وبهذا تصبح مجبر على ان تحجز طاوله او تتشاجر معه مع العلم ان هذه المقاهي غير قانونية.. ويتراوح سعر حجز الطاولة من دينار الى ثلاثة دنانير "حسب الزبون" طبعا هذا المبلغ الذي تدفعه لحجز الطاولة والكراسي غير الذي ستدفعه للمشروبات التي ستطلبها اثناء جلوسك وحتى طلبك لمشروب بارد او ساخن اجباري.

وهنا نقول اين سلطة مفوضية العقبة ومحافظة العقبة عن القائمين على هذه البسطات واصحابها ولماذا لا تمنعهم من العمل في الشاطئ الاوسط ليستطيع اهل العقبة وزوارها التمتع بروعة البحر ورماله الذهبية الناعمة واشجار النخيل الباسقة وموجات البحر التي تحرك سكون المكان وصمته.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات