اغلاق

العيد في الحيّ لم يات بعد !


العيد في الحيّ لم يات بعد !
في وجوه الأطفال بؤس وحرمان ...
وملابسهم التي ارتدوها اقفل عليها الزمن منذ أعوام ..
بقايا احذية العام ملتصقة بفتحاتها الممتدة في كل اركان
في زقاق شوارع الحيّ لم تسل المياه ودماء الاضحية كما كان ..
لم توزع اللحوم ..ولم تشتعل الأفران لكعك العيد كما كان ..
وعادة زيارة المحارم و "تعييد" النساء لم تدام .
فليس على جدول النفقات جزء للمحارم او الاطفال..


لم يات العيد ...ولم يفرح الأطفال
وحتى ألعاب " الفتيش " لم تطالها ايد الأطفال .فكل الأسعار نار
والتنفيس بقايا " ارجوحة " حديدية صدأ ،تكاد من هول الثقل ان تنهار
في الحيّ لم يات العيد ..


ومعارك الاطفال سلاحها بقايا بنادق بلاستيكية دون حشوات
فحتى حشوات البنادق لم تكن في متناول الاطفال ..
لم يات العيد ...


والنساء يتربصن رحله و يأملن زيارة هنا او هناك .
واطراف الشبابيك المغلقة منفس للنساء ..
يترقبن زيارة الاخ والأب والعم والخال ..
لم يشترين ملابس العيد ولم يحصلن على المنال !
فبقين اسيرات الغرف المغلقة الضيقة لا محال ..
في الحيّ لم يات العيد ..


وكل ما تسمعه .. ان الفرج من الله قريب لا محال ..
وان دوام الحال من المستحال ..
فصبر ايها الحيّ . لعل العيد القادم يحمل معه ألأمال .
فصبر الحيّ وابناء الحيّ .
كصبر جمل اتعبه الحمل ووخز ابرة منسية على جنبه يسير من مكة الى ألشام...



تعليقات القراء

امل
نعيش على آمال كاذبة
17-10-2013 08:24 PM
ابراهيم مجالي
صدقت .هذه حال العيد في كل حيّ من وطني بعد سلسلة سياسات النسور ومن سبقه من ناهبي اموال وثروات الشعب
17-10-2013 11:37 PM
احمدالامير
وهل تعتقد أنه سياتي استاذ علي في هالظروف الصعبه -اقسم بالله انا من البقعه اشتريت لي ولاولادي والزوجه ملابس من الباله لكلفتني 76 دينار هي كل ماتبقى ..وما زرت اخواتي المتزوجات لا املك لهن عيديه .الله يفرجها
17-10-2013 11:48 PM
محمد عادل الحراسيس
اكبير ابو الحراسيس
18-10-2013 01:02 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات