اغلاق

شهداءنا في حرب (تشرين)رمضان عام 1973


"ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتاً بل أحياء عند ربهم يرزقون" صدق الله العظيم
مواقف بطوليه مشرّفة سجلها نشامى القوات المسلحة الأردنية الباسلة (الجيش العربي ) في سجل الخالدين و على صفحات مشرقة في تاريخ الأردن في حرب رمضان المجيدة 1973 وسطروا بدمائهم الزكية الطاهرة تاريخ هذه الأمة العريق وتنسموا ذُرى المجد فتخطوا تلك الذُرى إلى أسمى درجات المعالي وشّيدوا للوطن مجداً عظيماً ورسموا أجمل لوحات التضحية والفداء؛ عندما سالت دمائهم الزكية على ثرى العروبة في الجولان دفاعاً عن الحق العربي.

فلقد أبلى أبطال قواتنا المسلحة الأردنية الباسلة بلاءً حسناً يذكره الأشقاء في سوريا وغيرها على مدى التاريخ, كان ذلك عندما تحرك اللواء المدرع/ 40 ليقاتل بكل جدارة واقتدار دفاعاً عن الأرض العربية في سوريا الشقيقة ويسطر صفحات من المجد بقتال شرس مع العدو كانت نتيجته استشهاد ما يقارب من أربعه وعشرين شهيداً روّوا بدمهم الزكي الطاهر ثرى الجولان ملقنين العدو درساً لن ينساه ما دامت الحياة ومن الجدير بالذكر انها ليست المرة الأولى التي يشارك فيها نشامى الجيش العربي أشقاءه العرب فالجيش العربي الأردني له صولات وجولات في ميادين الشرف والبطولة يشهد له تاريخ هذه الأمة بما قدم وأعطى حتى تجاوز ذلك القيام بواجبات خارجية تجاوزت حدود الوطن حيث انها ساهمت وتساهم في نشر الامن والامان والسلم العالمي في العديد من دول العالم الذي يشهد حالة مضطربة .

في هذا المقام ونحن نتذكر ونستذكر الذكرى الاربعين لهذه الحرب لا بد ان نستذكر بعض من شهداء المعركة الذين جادوا بأغلى ما يملكون اتجاه وطنهم وامتهم من هؤلاء الرجال الشهيد العريف عيد ثاني زيدي المساعيد من مواليد المفرق عام 1942 الذي كان يقود دبابته وهو يدافع بكل ما أوتي من قوة ليستشهد في 26/10/1973، والشهيد الجندي شبيب محمد خلف وهو أحد أفراد كتيبة الدبابات الرابعة الملكية التي كان لها شرف المشاركة في حرب رمضان المجيدة ليستشهد أيضاً في 16/10/1973 والشهيد الرقيب عبيد خلف الهيلم بني صخر وهو أحد أفراد كتيبة الدبابات الرابعة الملكية حيث كان له دوراً مشرفاً قاتل قتالاً مريراً وببسالة حتى استشهد في 15/10/1973، اما الشهيد الجندي سعيد محمد عبدالله كان أحد أفراد كتيبة الدبابات الثانية من كتائب اللواء المدرع الاربعين التي كان لها شرف المشاركة في هذه المعركة . والشهيد الجندي سالم كساب زعل من قرية الخشَّافية لواء (سحاب ) محافظة العاصمة استشهد بتاريخ 19/10/1973 أثناء تقدم كتيبته على أحد الجبهات الرئيسية التي جرى عليها القتال ، والشهيد الجندي/1 سلامه محمد أبو راجوح من بلدة مأدبا أحد أفراد كتيبة الأمير عبدالله الآلية الأولى، والشهيد الجندي/1 خلف سليم عيد حداد من بلدة عجلون وكان يعمل بمهنة سائق مدفعي في كتيبة الدبابات الرابعة الملكية والجندي/1 فضيل خلف مطر الحديثات من بني حميدة ، والشهيد الجندي/1 راجي عبد اللطيف قبلان المسالمة من كتيبة الدبابات الرابعة الملكية، والشهيد الرقيب عبدالله محمد الوريكات ، والشهيد محمد عبدالله الشويات من كفرنجه ، والشهيد الرقيب رشيد راشد مسلم الرواحنة من ذيبان ، والشهيد الجندي/1 محمد سليم المحاميد ، هؤلاء لكل واحد منهم قصة بطولية سطرها بأحرف من الدماء الطاهرة هدفهم الوحيد النصر او الشهادة هم وغيرهم كثير من رجال اللواء المدرع /40 الذين كان لهم شرف المشاركة في هذه الحرب للدفاع عن العروبة فكان العطاء كبيراً والتضحية أسمى ما قدموه فأبلوا بلاءً حسناً في سبيل الذود عن هذا الحمى العربي الأصيل فلهم منا تحية إجلال وإكبار متضرعين إلى الله العلي القدير أن يتغمدهم و يسكنهم فسيح الجنان وان يحفظ هذا الوطن وجيشه المقدام تحت ظل الراية الهاشمية الخفاقة بقيادة القائد الاعلى للقوات المسلحة الاردنية وسليل الدوحة الهاشمية جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين حفظه الله ورعاه انه نعم المولى ونعم النصير .



تعليقات القراء

عبدالله الحنيطي
شكرا للكاتب المحترم الذي ذكرنا بالابطال وجزاك اللة خيرا على كل حرف في هذا المقال الذي نرجوا ان يكون في ميزان حسناتك حيث يتضاعف الاجر في ايام عشرة ذي الحجة مع خالص تحياتي لك
08-10-2013 05:20 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات