اغلاق

شرف العائلة


منذ رمضان الماضي لم أزر مقبرة الخندق حيث ترقد والدتي بسلام إلى جانب والدي وأختي وأخي غير الشقيق ..
لا أعرف سر ذلك الشعور الذي انتابني فجأة لأجد نفسي في ساعة متأخرة من الليل أضع كلتا يدي على شبيحة القبر وأتحسس حجارته حجرا حجرا ...

كان ثمة شيء غريب فهناك (شاهد ) آخر للقبر..
ظننت نفسي في حلم ....
ابتعدت قليلا لعلي استفيد بعض الشيء من الضوء الخافت المنبعث من عمود كهرباء ركبته البلدية مؤخرا عند مدخل المقبرة لتمكين المارة من تلمس الطريق المليء بالمنحدرات..
هالني الأمر .. فبقية القبور ما تزال في كامل هيئتها لم يتغير عليها شيء ..و القبر الوحيد الذي أضيف أليه شاهد ثان هو قبر أمي ...
بدأت خيوط الفجر بالتسلل التدريجي .. وبدأت ملامح المقبرة تظهر لي بوضوح أكثر ...
رأيت بعض العظام وكومة من الشعر مختلطة بالتراب ورأيت الشاهد الذي يحمل اسم أمي وسنة وفاتها وقد لحق حوافه بعض الأذى مرميا وسط التراب ..

يا للعار لقد سطا غرباء على قبر أمي والقوا بعظامها وشعر رأسها وبطقم أسنانها على قارعة الطريق .. واضح أنهم دفنوا مكانها شخصا آخر وواضح ان الميت ذكر بدليل وجود شاهدين واحد عند مقدمة القبر والآخر عند نهايته..
شعرت بالدماء تتدفق في شراييني وقررت أن انتقم لشرف العائلة ..
وضعت مجلس العائلة بصورة الأمر ومنذ مدة والمجلس في حالة انعقاد دائم....
صحيح أننا في المجلس لم نتفق بعد على رأي محدد لكننا اتفقنا على تشكيل لجنة عليا للخروج بقرار مناسب نحافظ به على هيبة العائلة ويعيد للوالدة كرامتها..
بالنسبة لي فقد سئمت من كثرة اجتماعات اللجنة ومن بقية اللجان الفرعية التي تم تشكيلها لهذه الغاية ..
خطرت لي فكرة دبلوماسية ..
لقد اختصرت الشر ووضعت رفات والدتي في كيس بلاستيكي وأغلقت الكيس جيدا ثم توجهت إلى مغارة في المقبرة مخصصة لدفن الأطفال ..وضعت فيها الكيس وأغلقت بابها ببعض الحجارة ..
أحب أن أخبركم بان مجلس العائلة و اللجنة العليا واللجان الفرعية ما تزال في انعقاد دائم ولم يتفقوا بعد على اتخاذ قرار مناسب ...
أرجوكم أن تقرؤوا الفاتحة على روح والدتي لتنعم بالسكينة والهدوء مجددا في كيسها البلاستيكي محكم الإغلاق .







تعليقات القراء

المهندس ابو الليث
الله يرحم امك بترابها يا صديقي العزيز



المصيبه ان البلديه لا يهمها ما يجري ولا الى ما يدمي العين والقلب من عبث العابثين.



ذهبنا الى كل دول العالم والقينا نظره على مقابرهم فؤجدناها انظف من بيوتنا لماذا لا بلدية المدينه ترعى النظافه والادامه لهذه المقابر وتشجرها وتزرع الورود داخلها حتى انك تقول انها الجنه بعينها من كثرة ورودها وتنسيقها ونظافتها طبعا ولا تشبيه حتى لا اعطي الماره جزءا من التعليق
26-09-2013 11:15 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات