اغلاق

أسلحة الدمار الشامل في إسرائيل


1: الأسلحة النووية في إسرائيل:
في عام 1979 تم إيقاظ الرئيس الأمريكي جيمي كارتر وتم إبلاغه أن إسرائيل بالتعاون مع جنوب أفريقيا قد تمكنتا من إجراء تجربة نووية ناجحة في جنوب المحيط الأطلسي
بتاريخ 5/10/1986 نشرت صحيفة " صنداي تايمز " تصريحات مردخاي فعنونو العالم النووي الإسرائيلي من أصل مغربي حول أسرار الترسانة النووية الإسرائيلية
لقد استطاعت أجهزة الموساد من خلال إحدى العميلات أن تقوم بإلقاء القبض على مردخاي فعنونو وفي روما تم تخديره وشحنه بحريا الى تل أبيب
إسرائيل تمتلك مابين 350 الى 400 رأس نووي

إسرائيل لديها القدرة الصاروخية والجوية والبحرية لإيصال الرؤوس النووية الى الحدود الجنوبية للإتحاد السوفياتي " سابقا "

" لقد ألقيت على هيروشيما قنبلة ذرية بقوة 20 كيلو طن وانفجرت على بعد 570 مترا عن سطح الأرض وولدت كرة من النار قطرها 60 متراً وبلغت درجة حرارة تلك الكرة 300 ألف درجة مئوية عند لحظة الإنفجار . ثم ظهرت في الفضاء الغمامة الذرية التي ارتفعت الى 3000 متر في 48 ثانية والى مسافة 9000 متر في أقل من دقيقة . وبعد 15 دقيقة من الانفجار بدأ الغبار الذري بالسقوط على مدينة هيروشيما. ونتيجة للتفريغ وللحرارة حدث ضغط هدم جميع البيوت في دائرة نصف قطرها 2,5 كيلومتر من مركز الانفجار وبعد عشرين دقيقة من الإنفجار شبت النار في جميع أنحاء المدينة وقتل أكثر من 290 ألف نسمة وحرق أكثر من 100 ألف نسمة ومسحت القنبلة عشرة أميال مربعة من المدينة"

لقد تم استخدام هذا السلاح النووي إبان الحرب العالمية الثانية من قبل القوات الأمريكية مرتين فلقد ألقيت القنبلة الأولى على مدينة "هيروشيما" بتاريخ 6/8/1945 وألقيت القنبلة الثانية بتاريخ 9/8/1945 على مدينة "ناجازاكي" وبعدها بأيام قلائل وبتاريخ 15/8/1945 استسلمت اليابان لقوات الحلفاء.

ترتيب إسرائيل في النادي النووي:

هناك ثلاث مراتب للكتل السياسية العالمية المؤثرة وفق امتلاك السلاح النووي في منتصف القرن الماضي وبالتحديد منذ استخدام هذا السلاح للمرة الأولى وحتى نهاية القرن العشرين. وهذه الكتل هي:

1: القوى العظمى التي تضم الولايات المتحدة والإتحاد السوفياتي " سابقاً"

2: أعضاء النادي النووي الدولي من الدرجة الثانية وهم فرنسا. بريطانيا . الصين الشعبية . إسرائيل . اليابان . الهند . البرازيل . الأرجنتين . جنوب إفريقيا . اسبانيا . الباكستان

3: دول من فئة المطرودين من النادي النووي وهي بدورها تنقسم الى قسمين الدول الغنية التي يمكنها في النهاية امتلاك القدرة النووية إذا هي سعت اليها وعلى رأس هذه الدول إيران وهناك دول من الفئة الفقيرة كانت قريبة جدا من امتلاك القدرة النووية وعلى رأسها كوريا الشمالية وكانت الجزائر من أقرب الدول لإمتلاك هذه القدرة في نهاية القرن الماضي ويجب أن نميز هنا بين القدرة النووية وتتمثل في تكنولوجيا تخصيب اليورانيوم وبين استخدام هذه التكنولوجيا في الأغراض السلمية وبين استخداماتها في النواحي العسكرية حسب مقدرتها في إنتاج الرؤوس النووية من أجل الإستخدامات العسكرية.

كما يجدر بنا الإشارة هنا أن إسرائيل قد قفزت قفزات سريعة خلال عقدين من الزمان وأصبحت من الدول العظمى حسب الرؤوس النووية التي تمتلكها بإعتبار أن عدد الرؤوس النووية هو أحد المعايير في تصنيف الدول. حيث تم تقدير عدد الرؤوس النووية بين 350 الى 400 رأس نووي هناك أسباب رئيسة لتكالب الدول من أجل الحصول على السلاح النووي الأول قدرة هذا السلاح الكبيرة في التدمير والسبب الثاني هو سرعة حركته الفائقة والتي تطورت منذ عام 1960 حيث تم التطور من حمل القنبلة النووية بواسطة الطائرات القاذفة الى الصواريخ المتعددة المراحل والمزودة بأحدث أجهزة التوجيه الذاتي والسبب الثالث سهولة إطلاق هذه الصواريخ من البحر والأرض وهذا يقودنا الى الإعتراف بأن السلاح النووي قد تغلب على المعايير الجيو استراتيجية الستة المعروفة وهي الأرض. الموقع . المتطلبات اللوجستية . المناخ . الديمغرافيا. والبنية الصناعية لقطاع التسليح.

إن امتلاك هذا السلاح قد أثر على ترتيب مواقع القوى الدولية بالإضافة الى أن هذا السلاح يمتلك قوة الردع . فهو سلاح التهديد عندما تعجز أسلحة الحرب التقليدية عن تحقيق أهدافها. وإن الحقيقة المعروفة دولياً هي أن عصر الذرة قد جاء بنظريات استراتيجية عديدة وركز على كيفية استخدام القدرة النووية كورقة ضغط سياسية في تحقيق مصالحها . فالدول الكبرى تلوح بالعصا النووية إلا أنها تخاف من استخدامها.

هناك بعض الشروط الأساسية من أجل الحصول على الأسلحة النووية منها توفر المال اللازم لأن هذه التكنولوجيا باهظة التكاليف وضرورة توفر الكادر العلمي والفني من العلماء المختصين على أعلى المستويات من أجل إنجاز مراحل تصنيع هذا السلاح لا سيما تصميم السلاح وتجميعه وتوفير المفاعلات النووية وتوفير الوقود اللازم لإنتاج " القلب القابل للإنشطار" وهي مادة اليورانيوم 235 أو البلوتونيوم 239 بالإضافة الى توفر أجهزة القذف مثل الصواريخ والطائرات والغواصات والمدمرات وحاملات الطائرات والأقمار المتعددة الأغراض. إن سلاح الجو الإسرائيلي يعتبر من أقوى الأسلحة في المنطقة وتتمتع طائراته لا سيما إف 15 وإف 16 بخاصيات ومميزات تجعلها في مصاف أحدث الطائرات وأفضلها . كما أن إسرائيل تضم في ترسانتها الصواريخ القادرة على حمل الرؤوس النووية. بدءاً بصواريخ لانس وأريحا -3 .

2: الأسلحة الكيماوية

بتاريخ 16/2/1915 استعمل الألمان غاز "الفوسيجين" السام لأول مرة ضد القوات البريطانية وبعد ذلك استخدموا غاز " ثاني فنيل كلور آرسين " في مساء 22 نيسان 1915 فاجأ الألمان القوات الفرنسية في مقاطعة "إيبر " البلجيكية بإطلاق ما يزيد على 500 أسطوانة تحوي على 168 طنا من غاز الكلور السام المضغوط .

وبتاريخ 12/7/1917 استعمل الألمان غاز " الخردل " ولقد بلغت حصيلة إصابات الأسلحة الكيماوية في الحرب العالمية الأولى مليون إصابة. ولقد نجح الأمان في إكتشاف أنواع جديدة من غازات الأعصاب القاتلة كالتابون عام 1936 والسارين عام 1938 والزومان عام 1944
وتجدر الإشارة إلى أن هناك أكثر من أربعين نوعاً من الأسلحة الكيماوية ويمكن تصنيفها على النحو الآتي:
أ : العوامل الكيماوية السامة أو غازات القتال . وقد قسمها خبراء هيئة الصحة العالمية إلى ثلاثة أقسام:

أولا الكيماويات القاتلة كغازات الأعصاب . وثانيا الكيماويات المعطلة كغاز الآدمسايت .

وثالثاً الكيماويات المزعجة أو المعوقه كغاز ب.ز . ولا ننسى في هذا المجال محاولة عميل الموساد في محاولته اغتيال خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحماس في أحد شولرع عمان.

ب: المواد المبيدة للنباتات وهي مواد كيماوية تحرق المزروعات وتتلف المحاصيل الزراعية.

ج: القنابل الحارقة مثل النابالم والفوسفور والترمايت.

وإن الأسلحة الكيماوية منتشرة في العديد من الدول ونظراً لسهولة تصنيعها أو لسهولة شرائها فلقد ضمت العديد من الجيوش العربية في مخازنها أسلحة كيماوية.

وإن ما يهمنا هنا هو التركيز على القدرة الإسرائيلية في أنتاج وتخزين الأسلحة الكيماوية.

لقد اهتمت إسرائيل بشكل علني الى الإهتمام بإنتاج وتطوير الأسلحة الكيماوية في عام 1975 حين قرر رئيس الوزراء البدء بالبحث والتطوير لإنتاج أسلحة كيماوية متطورة وللمرة الأولى يعلن وزير العلوم الإسرائيلي بتاريخ 27 تموز 1990 أن إسرائيل تمتلك أسلحة كيماوية وأنها سوف تستخدمها ضد العراق في حال تعرض إسرائيل لهجوم كيماوي عراقي.

ولا شك بأن التفوق والتقدم الإسرائيلي في مجال التصنيع الحربي لا سيما في التكنولوجيا الحربية المتطورة بدءا من صناعة الصواريخ والدبابات والطائرات والزوارق الحربية والمدافع والرادرارات المتقدمة والأسلحة الخفيفة ووسائل الإتصال هذا التقدم التكنولوجي قد جعل من صناعة الأسلحة الكيماوية مهمة سهلة حيث تم التركيز على نوعية هذا السلاح بحيث يفوق نوعية الأسلحة الكيماوية المتوفرة في الجانب العربي بل ويتفوق في كثير من الخصائص والمزايا على ترسانة ألأسلحة الكيماوية في الدول العظمى كما أن توفر المواد الخام المتمثلة بمناجم الفوسفات الغنية بالمواد الكيماوية الأساسية في جنوب إسرائيل ومناجم النحاس في منطقة تمناع والبوتاس المستخرج من البحر الميت .

بالإضافة الى توفر رؤوس الأموال في إقامة العديد من المصانع والمنشآت الكيماوية .

ولا شك بأن تعاون إسرائيل مع كل من الولايات المتحدة وجنوب إفريقيا بالإضافة الى هولندا قد أرسى قاعدة علمية صلبة في إنتاج الصناعات الكيماوية والمواد الكيماوية الأساسية مثل كلوريد البولفين وحامض الفوسفوريك والتزوجليرين والبولي أثيلين والإتبلين . ولعل أهم الأسباب في تقدم كافة الصناعات الحربية في إسرائيل يرجع الى توفر القاعدة العلمية الكبيرة ووجود هذا الكم الهائل من العلماء والباحثين في ميادين الفيزياء والكيمياء والأحياء والعلوم التقنية والتكنولوجيا الحديثة فهناك أكثر من عشرة آلاف عالم بالإضافة الى عشرين ألف مهندس يعملون في المجهود الحربي والبحث والتطوير العلمي في كافة مجالات التسلح . كما تمكنت إسرائيل من أمتلاك العديد من المعامل المستخدمة في إنتاج الأسلحة الكيماوية حصلت عليها من ألمانيا وفرنسا وإيطاليا والولايات المتحدة في أواخر الخمسينات والستينات من القرن الماضي .

إن ما يهمنا هنا هو ثلاثة عوامل هامة أولها أن إسرائيل تحيط انتاجها الكيماوي بالسرية التامة رغم تسريب بعض المعلومات عن قصد أوغير قصد تؤكد توفر ترسانة كيماوية تضم غازات الأعصاب المستمرة والذخائر الثنائية لغاز السارين والمواد الحارقة والنابالم واليورانيوم المخفض وغازات الإعاقة وشل القدرة.

وثاني هذه العوامل التركيز على الإستخدام الميداني للذخائر الكيماوية وفقا لمعايير وحسابات فنية قمة في الدقة حسب وسائل الإستخدام . وهناك عمليات حسابية دقيقة لكمية ونوعية السموم المستخدمة عند استخدام المدفعية من عيار 155 ملم وعند استخدام الهاون 120 ملم أو عند استخدام قنابل الطائرات زنة 250 كلغم للقنبلة الواحدة أو عند استخدام الصاروخ لانس أو صاروخ أريحا -3 أما العامل الثالث فإن إسرائيل بقدر اهتمامها بتصنيع وإنتاج هذا السلاح الكيماوي فلقد اهتمت أكثر بأجهزة الوقاية وتطوير وسائل الحماية من الأسلحة الكيماوية على المستوى الفردي وعلى المستوى الجماعي . إن إسرائيل تدرك وتقدر كافة المخاطر التي يمكن أن تهدد أمن إسرائيل القومي في حال لجؤ الدول العربية الى الخيار الكيماوي كردع مضاد لمواجهة الإحتكار النووي الإسرائيلي ومن أجل هذا التهديد المباشر فلقد عملت إسرائيل على تطوير الأقنعة الواقية الميدانية والبدلات الواقية ووسائل الوقاية الجماعية وزادت إسرائيل من حجم وحدات الوقاية في الجيش الإسرائيلي وأنشأت نقاط للمراقبة الكيماوية في جميع منشآتها العسكرية كما قامت بتطوير وتحديث معدات الإستطلاع الكيماوي وقامت بتزويد كافة الدبابات الإسرائيلية بأنظمة وقاية وركزت القيادة الإسرائيلية على إجراء المناورات العسكرية في إطار احتمالات تعرض القوات الإسرائيلية لضربات كيماوية كما أصرت على إجراء التدريبات الشاقة والسير لمسافات طويلة مع ارتداء بدلات وتجهيزات الوقاية . كما أن إسرائيل قد توصلت من خلال معاملها إلى التوصل إلى أفضل ألأمصال والعقاقير المضادة للحرب الكيماوية.

إنه لمن المؤلم والمحزن أن نراقب الدولة الإسرائيلية وهي تزود الشعب الإسرائيلي بأحدث الأقنعة وتقوم بتوزيع أكثر من خمسة ملايين قناع كما تقوم بتوزيع الحقن والأمصال المضادة للغاز من أجل الحفاظ على استمرار جريان الدم وتنشيط الجهاز التنفسي كما قامت بزيادة إنتاجها من مهمات الوقاية الفردية والجماعية ومعدات التطهير للأفراد والمعدات والأسلحة والمباني والأراضي وبنت ملاجىء محصنة مجهزة بمهمات الوقاية ذات التقنية العالية كما زودت المستودعات الحصينة المحكمة لتخزين الأغذية والمياه بمرشحات لحمايتها من التلوث.

والسؤال الذي نطرحه بكل خجل على أنفسنا هل قامت أي دولة عربية بتوزيع أي قناع من الأقنعة الواقية على أي فرد من أبنائها وهل أجرت أي دولة عربية أي مناورة أو أي تدريبات لحماية ووقاية أبناء الشعب من أي هجوم كيماوي محتمل . هل هناك أي ملاجىء محصنة بمرشحات لحمايتها من التلوث بل هل هناك أي ملاجىء لتخزين الأغذية والمياه في حالة نشوب حرب والجواب على كل هذه التساؤلات ... لا .. لا .. لا

3: الأسلحة البيولوجية

لقد تم تعريف الحرب البيولوجية بأنها الإستخدام العسكري المتعمد للكائنات الحية أو سمومها لقتل الإنسان وإنزال الخسائر به أو بممتلكاته من ثروات زراعية وحيوانية . ويطلق البعض على هذا النوع من الحروب مصطلح الحرب البكتيرية أو الحرب الجرثومية. وهي أكثر أنواع الحروب قذارة وأكثرها لا إنسانية وتفتقر إلى أبسط القواعد والمبادىء الأخلاقية.

كما تجدر الإشارة إلى أن الأسلحة البيولوجية لم تستخدم في الحروب الحديثة استخداما حقيقيا لذلك يتعذر علينا معرفة مدى فعاليتها كسلاح من أسلحة الحرب بشكل دقيق. وإن ما يهمنا هنا أن البيولوجيا العسكرية تتعلق بتلك الأحياء التي يمكن أن تؤذي الإنسان والحيوان والنبات وقد صنفت المجموعات التالية التي تبدو لها أهمية عسكرية ويحتمل أن يستخرج من بينها جراثيم وسموم تتوفر فيها الخصائص الملائمة للإستخدام العسكري كعوامل للحرب البيولوجية.

أ : الكائنات الدقيقة مثل البكتيريا والفيروسات والريكتسيا والفطريات والبروتوزا.
ب : السموم الجراثومية والحيوانية والنباتية.

ج : ناقلات العدوى مثل الحيوانات المفصلية كالحشرات القمل والفطريات والقراد.
د : الحشرات والنباتات .

أما الخصائص العامة التي يجب توفرها في العوامل البيولوجية قابلية وبائية عالية القدرة وقدرة عجيبة في مقاومة الظروف الطبيعية كالحرارة وضؤ الشمس والجفاف وسرعة الإنتشار والقدرة على إنزال الخسائر العالية والتفشي السريع.

أما أهم العوامل البيولوجية التي يمكن استخدامها فهي الفطريات والطفيليات والركتسيا والفيروسات .
إن هدف العلماء في مصانع إنتاج السلاح البيولوجي يكمن في تطوير أنواع من الجراثيم "خلايا ذات قدرة تكاثرية يتم إنتاجها في ظروف غير طبيعية " ولذلك فهي هجومية تستعمل كعنصر تكاثري سام من شأنها أن تؤدي خلال وقت قصير إلى إنتشار العدوى وإصابة الآلاف من بني البشر بالمرض والموت خلال أيام.

الأسلحة البيولوجية في إسرائيل:

هناك بعض المعلومات التي تدين إسرائيل قبل وبعد حرب 1948 والتي تؤكد قيام إسرائيل باستخدام الأسلحة البيولوجية لتفريغ الأراضي الفلسطينية من أصحابها إذ عمدت الى تسميم مياه الشرب بميكروبي التيفود والدوزنتاريا . كما قام بعض عملائها بنشر ميكروب الكوليرا في كل من مصر وسوريا خلال عام 1948 على نطاق واسع .

في عام 1948 شرعت وزارة الدفاع الإسرائيلية بالتخطيط لإقامة المعهد البيولوجي في ضاحية " نس تسيونه " جنوبي تل أبيب. بتأثير من ديفيد بن غوريون والمؤسسة الأمنية الإسرائيلية. وما لبث هذا المعهد أن احتل مكانة عالية . وفور الإنتهاء من بنائه تم انتقال المعهد البيولوجي من مسؤولية وزارة الدفاع الى مسؤولية مكتب رئيس الوزراء مباشرة وظل تابعا له حتى يومنا هذا.

ورغم مشاكل إسرائيل المالية في ذلك الوقت خصص بن غوريون الأموال اللازمة والعلماء ومن بينهم إبنته من أجل تطوير السلاح البيولوجي في أسرع وقت ممكن وكان الهدف المعلن أن هناك ضرورة قصوى لبناء المعهد ليساهم في تقليل إنتشار التلوث لوجود الجراثيم والفيروسات الحاملة لأمراض وأوبئة تلويثية خطيرة. ولقد أحيط ما يدور في المعهد بغلاف من السرية وظل قسم كبير من المعهد ومختبراته سريا ليس فقط من الجمهور العام وإنما أيضا من أعضاء الكنيست ومن أهم الوزراء في الحكومة الإسرائيلية.

ورغم قلة المصادر والمعلومات إلا أن بعضاً من المصادر الإستخبارية تشير إلى أن إسرائيل تضم في ترسانتها البيولوجية أشرس أنواع الأسلحة البيولوجية وعلى رأسها الفيروسات الممرضة للإنسان ومن أشهرها فيروس الجدري وبكتيريا الجمرة الخبيثة التي برز صيتها بعد استخدامها بعد أحداث 11/9/2001 وتعرض بعض المسؤولين الأمريكيين إلى الإصابة بها .

وفي الجانب العربي فلقد أنتشرت الإشاعات من مصادر استخبارية غربية تشير إلى أن مصر تضم ترسانة متقدمة من الأسلحة البيولوجية حيث هدد الرئيس الراحل أنور السادات باستخدام السلاح البيولوجي في حرب أكتوبر. كما أشارت بعض التقارير الإستخبارية إلى أن العراق في زمن الرئيس صدام حسين كان يمتلك أسلحة بيولوجية ولديه مخزون استراتيجي منه.

ولقد صدرت العديد من التشريعات والقوانين الدولية التي تحظر استخدام الأسلحة البيولوحية وتحرمها ففي عام 1899 صدر تصريح بروكسل واتفاقية لاهاي عام 1899 والتي تحظر استخدام المواد الخانقة والسامة والغازات والسوائل السامة في الحروب. وفي عام 1972 تم التوصل الى عقد إتفاقية لحظر الأسلحة البيولوجية والتوكسينية.



تعليقات القراء

DR ENG RIDA ALSHBOUL
دكتورنا الكبير
يتم تدمير الشرق العربي بتفرقهم
ودسائسهم بين بعض
الاسلحة الاشد فتكا هي التخلف والتناحر
وهذ ما يحدث في بلدنا بدل افتتاح
مصنغ كل يوم
طوشة كل يوم


17-09-2013 03:07 PM
DR ENG RIDA ALSHBOUL
االاشد بطشا 90% من شعبنا تحت خط الفقر
ادعوك لزيارة البيوت بشكل مباشر
وستجد اكثرها بطعام قليل
90% ليس لديهم وقود شتاء
المياه بالقطارة
النميمة والفساد والاذى وقطع ارزاق العلماء و اجلاسهم بالبيت وتخريب اعمالهم ومحاربت اطفالهم بلقمة العيش واخذ علمههم بدون مقابل
هل اشكي حتى الصباح
17-09-2013 03:13 PM
DR ENG RIDA ALSHBOUL
فالغرب مهما فعل بنا حتى لو ضربنا
بالدمار الشامل اريح من الظلم الداخلي
17-09-2013 03:14 PM
DR ENG RIDA ALSHBOUL
الاستعمار الغربي جلب العلم والسيارات
والطائرات والكهرباء والجامعات والمستشفيات و الطعام والتقدم
اكتب هذا مع الاسف وسيغضب الكثير
ممن سيقرأون ردي

لكن ليعذروني هذه هي الحقبقة
ون
17-09-2013 03:30 PM
سولافة
الأخ الدكتور المهندس رضا الشبول حفظه الله أولا أود أن أشكرك لأنك ذكرت اسمك حين دافعت عن الدكتور حسين واليوم وأنا أقرأ تعليقك فإنني أحترم فكرك وأحترم صداقتك وأرجو لك من الله تعالى كل الخير والتوفيق
بالنسبة إلى إسرائيل فهي أول دولة أدخلت أسلحة الدمار الشامل وذلك بدعم من كل من فرنسا والولايات المتحدة وهي ترفض أن تنضم إلى معاهدة حظر الأسلحة النووية كما أنها ترفض حتى الإنضمام إلى لجنة الطاقة الذرية الدولية وترفض أن يقوم أي مفتش بالتفتيش على مرافقها النووية وهي الدولة الوحيدة في العالم التي لا زالت تحتل الأراضي العربية في فلسطين وغزة والجولان ونحن كما وصفت لم تجمعنا المأساة ولم توحدنا المصيبة بل بقينا نحارب بعضنا بعضا وما أشجعنا في حروبنا على بعضنا أو حتى على شعوبنا لقد أخذوا كل ثرواتنا وحولونا إلى أسواق لإستهلاك السيارات والطائرات والعطور والخمور من يصدق أن كل العالم العربي لا يملك حتى هذه اللحظة مصنعا واحدا للسيارات نعم لدينا أعلى الأبراج ولكننا لم نصنع مسمارا واحدا نعم لدينا أحدث الطائرات ولدينا أحدث أجهزة الموبايل ولدينا أحدث أجهزة التلفزيون وبكل أسف لم نصنع هاتفا ولا تلفزيونا فالمصيبة إذن فينا وليس في أعدائنا أو في الدول الغربية لأن هذه الدول تدافع عن مصالحها
رد بواسطة DR ENG RIDA ALSHBOUL
شكرا لكم واتفق معكم في كل ما تطرحونه ولو تعلموا حجم العلم
الذي قدمته شخصيا لذهلتم انني
قوبلت بالنكران والمطاردة
حتى في الشوارع والمولات والبيت
17-09-2013 07:38 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات