اغلاق

ما بين الخروف الاسترالي والخروف الأردني نبقى حائرين !!!


شدني خبرا غريبا عجيبا وأنا من الناس الذين ليس سهلا أن تشدهم أية أخبار , أنا وأعوذ بالله من كلمة (أنا) الضيقة الأفق , من الناس الذين تشدهم الأخبار الموجودة عندنا وغير موجودة عند الآخرين , أو الأخبار الموجودة عند الآخرين وغير موجودة عندنا , هذا الخبر الجميل والمثير للجدل يقول : الحكومة الاسترالية تطالب الأردن بمعاملة إنسانية لخرافها !

يقال أن الحكومة الاسترالية طالبت رسميا بمعاملة إنسانية للخراف التي يتم تصديرها من استراليا إلى المملكة ، والالتزام بحسن معاملتها والتقيد بالتفاهمات الموقعة التي تتعلق بسلامة الحيوانات الحية قبل وبعد وصولها إلى أراضي المملكة , جاء هذا التأكيد على لسان السفيرة الاسترالية في عمان هايدي فينمور، حيث أشادت السفيرة خلال اللقاء بالتعليمات التي أصدرتها حكومتها بخصوص تجارة الأغنام الحية ، التي تؤكد على التعامل والرفق بالحيوان والانسجام مع التعليمات الدولية الناظمة للرفق بالحيوان ورعايته , حيث أن العديد من المنظمات تقوم بشكل دوري بزيارة الأسواق التي تصدّر إليها المواشي الاسترالية ؛ للتأكد من البيئة والظروف التي يعيش فيها (الخروف الاسترالي) وطريقة المعاملة ولديهم شروط معينة يجب إتباعها من قبل الدول المستوردة تراعي فيها الرفق بالحيوان مثل ؛ عدم تكدس إعداد كبيرة من الحيوانات في الزرائب وتقديم الماء والعلف الكافي وطريقة النقل من الموانئ إلى المزارع أو من المزارع إلى المسالخ , وأن هناك شروط خاصة بالمسالخ وهي إتباع الطرق العلمية والصحية في المسالخ مثل عدم الذبح على الأرض حيث أن الخروف يجب أن يذبح على طاولة معدة خصيصا لهذا الغرض ، ووجود ستارة فاصلة في منطقة الذبح تمنع الخروف من رؤية عملية الذبح التي تتم لخروف آخر وعدم ضرب الخراف أثناء قيادتها إلى مكان الذبح وان تتم عملية الذبح على أيدي عمال مختصين ومدربين ، وعدم ربط الخراف أثناء عملية الذبح .

وهنا اطمأن وأقول للسفيرة الاسترالية المحترمة (هايدي فينمور) هذه المطالب والشروط التي طالبت بها الحكومة الاسترالية الحكومة الأردنية لم تخرج قيد أنملة عن ما جاء به ديننا الإسلامي الحنيف دين الرحمة , جاء في باب الرفق بالحيوان كل ما طالبت به (هايدي فينمور) وربما أكثر من ذلك بكثير, وان هذه المطالب والمواصفات والشروط مطّبقة على الخروف الاسترالي تماما .

والسؤال المطروح هنا هو ما بال خروفنا الأردني (المسكين) من هذه المطالب والمواصفات والشروط ؟ نقول ( وللأسف ) الشديد ربما هذه المطالب والمواصفات والشروط غير مطّبقة على الخروف الأردني , لأنه الخراف الأردنية تتحمل الجوع والعطش وعناء السفر , الخراف الأردنية درست حروف الجر مبكرا وطُبقت عليها ! الخراف الأردنية تتحمل حشرها في الصناديق الخلفية للسيارات ! وتقييدها بطرق مؤذية وذبحها على الأرصفة ! تتحمل ربطها أثناء عملية الذبح ! الخراف الأردنية تتحمل الشويّ والكويّ ! وتتحمل رائحة (الارجّيلة) ! الخراف الأردنية تتحمل المسلسلات التركية ! وتتحمل أصوات الكلاشنكوف ! الخراف الأردنية تتحمل المطبّات على الشوارع ! الخراف الأردنية تتحمل ارتفاع رائحة البنزين ! نعم الخراف الأردنية تتحمل كل شيء حتى الهضم تتحمله ! الخراف الأردنية لا تعرف ماكينة جز الصوف ! ولا تعرف بطاقة الخبز الذكية !الخراف الأردنية لا ترغب السفر خارج وطنها الأردن , هذه الخراف تحب أن تبقى أردنية اللون والطعم والرائحة , لأنها عشقت ربيع ونسيم الأردن .



تعليقات القراء

خاروف
الخرفان الاردنية لا تحترم قوانين المرور ابدا, كما انها لا تحافظ على النظافة في الشوارع في معظم الاحيان.
14-09-2013 12:49 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات