اغلاق

هل السيناريو العراقي يعود من جديد هذه المرة في سـوريــا ؟؟


السلاح الكيماوي السـوري , ربما أخـــذ في الأسـبوعيـن الماضـيين , عنوانا وتعليقا وتحليلا ، مالم يـاخذه خبــر أو حـدث آخــــر .

الشـرق الأوسـط عمومــا ، قــد حـبس أنفاســه / وهو يعد الساعات واللحظات التي ستقوم امريكا بتنفيذ الضربة التى هددت بها ردا على الجريمة التي ارتكبت بحق الأطفال في غوطة دمشق وراح ضحيتها المئــات ما بين قتلى ومصابيـــن .

أجلــت الضربة ولا أظنهــا ألغـيــت ، لعوامــل عــدة أهمهــا أن هنــاك سـيكــون رد فعل على الضربــــة من قبل النظــام السـوري وحليفـهـا حــزب الله ، والتي سـتضرب الكيان الصهيوني ، ولا تريد أن يحصل ذلك لما يعود عليها بالضرر المادي والمعنوي على الإسرائيلييـــن .

والنتيجـة أن اسرائيل كسبت ســلما ما كانت ربما لن تكســبه حربا في الضربة , بعد مفاوضات تدخل الروس فيها بأن تضع سـوريا ما لديها من ســلاح كيماوي ، تحت مراقبة ورعايــة دوليـــة ، وبهــذا ضمنت أنه لن يستعمـل ضـدهــا مســتقــبـــلا .

وإن تم رسـميا تنفيــذ ذلك ، من سـيضمــن أن لا تقـوم أمريكــا ، بشـــن غــارات وقصــف بالصـواريــخ على المواقــع السـوريــة المنتقــاة ، والخــلاص مــن النـظـــام السـوري ـ الذي أصبــح ضعيفــا جــراء الضربــات العسكريــــة , ويتجــدد سـينـاريـــو ما حصــل في العـراق ومــع النظــام العراقــــي .

هـذا يثبــت لنــا بأن الغــرب وأمريكــا بالــذات ، دموع التماســيح التي ذرفوعهــا لم تكـــن عطفــا وحزنــا على الأطفــال الذين قتلوا بالسـلاح الكيماوي السوري ، وأنمـا خوفــا على الكيــان الصهيوني إن بقي في أيــديهــم ، وقــد حانــت الفرصـــة لهـــم أن يقصقصوا مخالب النظام منه الآن ، مستغلين الغضب العارم الذي شـارك به العالــم جميعـــا على منظــر الأطفال المييتــيـــن من الســلاح الكيمــاوي .

إنه من العار أن نبقـى دميـــة يتلهــى فيها الغرب وأمريكــا ، بحجـــة الديمقراطيـــة واحترام حقـوق الإنســان الذي يتغنــون بـــه ، والذي أصبح وسيلتهــم في التهكـــم علينـــا ، وأخــذ منــا من يطلب النجــدة والمعونـة منهــم كلمــا وقعنــا في مشـكلــة أو أزمــة ما بينـــنــا وبيــن إخوتنــا الجيــران لنـــا ليـأتــوا وتكون النتيجــة مزيـدا من القتــل والخــلاف .

أما آن للعرب أن ينظــروا حولهــم ليروا كيف وصلت الدول بوحدتها وتفانيهــا في الدفاع عن أوطانهــا وشـعوبهــا ، وهم ما زالوا يفهمون الديمقراطيـة بأنها مجرد الوصول الى الكرسي وكل يعمل على هواه ، وكل دولة تضمر الشر للأخــرى مما أوصلنــا الى ما نحــن فيـــــه .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات