اغلاق

هذه الترسانة العسكرية .. لم تعد ضربة سوريا محدودة


 في التطورات التي تتغير كل يوم لا بل كل ساعة في منطقة الشرق الأوسط والعالم لضرب سوريا ,فقد كنا نتحدث ويتحدث الرئيس الأمريكي باراك اوباما عن توجيه ضربة محدودة لأهداف محدودة في سوريا .

وهذه الأهداف هي مخازن الأسلحة الكيماوية ومنصات إطلاقها ومراكز السيطرة ,وقلنا في أكثر من مقال ومقام للرئيس الأمريكي ما الهدف من الضربة إذا كانت لن تغير شيء على ارض الواقع ,اللهم إطالة مدة الحرب بين الجيش النظامي والجيش الحر .

ويبدو إن صوتنا أصبح مسموع ووصلت التقارير للرئيس ما الهدف من الضربة إذا ؟

وتم تأجيل الضربة ليس فقط لأخذ الشرعية بها من مجلس الأمن ولكن لتوسيع مدى الضربة وإنهاء النظام كليا وهذا بدا واضحا من خلال اجتماع قمة العشرين في سان بطرسبرغ ونتاجها .

كذلك خلال اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي في فيلنيوس ونتائجها أيضا ,فقد اجمع الجميع على ضرورة توجيه ضربة قوية إلى سوريا .

فبعد وصول هذا العدد من السفن البحرية الحربية إلى البحر المتوسط تحمل على متنها الطائرات الحربية الأحدث والصواريخ الأذكى وعدد كبير من الجنود .

بالإضافة لوصول سفينة الإنزال سان انطونيو إلى ميناء حيفا وعلى متنها مئات الجنود من مشاة البحرية ,وبعد هذا الحشد الدولي تأييدا ومشاركة لم يعد يقنعني إن الهدف هو ضربات محدودة لسوريا .

ضربة سوريا ستكون موجعة والهدف سيكون إنهاء النظام كليا ,إلا إذا جد جديد وتنحى الأسد بإرادته وبوساطة روسية عندها لكل حادث حديث.

ولكن ماذا لو لم يتنحى الأسد وضربت هذه القوات الدولية سوريا؟!

هل سيضرب نظام الأسد أو أي جماعات أخرى إسرائيل ؟مستغلة الوضع المشتعل ,برأيي هذا الأمر هو احتمال ضئيل ولكنه ليس مستبعد ,فإسرائيل مستعدة لأسوء الاحتمالات وهي قادرة على الرد على أي هجوم قد تتعرض له إن كان من سوريا أو من جنوب لبنان ,وذلك من خلال سرب طائراتها المقاتلة (109) والمعروفة عسكريا بطائرات العمق ,وهذا لسرب موجود في قاعدة رامتا دافيد العسكرية .

وهو مجهز للقيام بهجمات في الليل والنهار وهذه الطائرات لا تخطئ هدفها أبدا ويعمل عليها قادة ومقاتلين أشداء وأذكياء جدا .

ضربة سوريا وإنهاء النظام والسيطرة على مخزون الأسلحة الكيماوية والترسانة العسكرية أصبح أمرا محتوما .

ولكننا لا نعرف ساعة الصفر, رغم أننا نتوقع إن تكون خلال أسبوع ,ولكن ما بهمنا إن لا تتأثر دول الجوار بهذه الحرب ونتائجها وخصوصا الأردن .

ولكن ما نقرأه في التقارير الاستخباراية إن القوات الدولية بقيادة الولايات المتحدة لن تمح لهذه الحرب أو الضربة العسكرية بالتوسع بالمنطقة .

إما روسيا فلن يكون لها دورا بالمعارضة مؤثر إذا حشدت الولايات المتحدة الأمريكية تأييدا شرعيا من كل المجتمع الدولي لهذه الضربة



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات