اغلاق

د. أحمد أبو غنيمة يرد على د. الحموري: أهكذا تلوي عنق الحقيقية !!!


من المؤسف والمحزن في آن معاً أن يبارك الفقيه الدستوري الاستاذ الدكتور محمد الحموري الإنقلاب العسكري الدموي على الشرعية الدستورية والشعبية في مصر العزيزة.

وبعيداً عن السرد التاريخي الذي اطال فيه كثيراً الدكتور الحموري في معرض تحليله للثورات الشعبية التي حدثت في بعض دول العالم، ليخلص في نهاية مقاله الذي تناقلته بعض المواقع الإلكترونية، إلى الطلب من الشعب المصري الرافض للإنقلاب الدموي للعودة إلى منازلهم والإنخراط مجدداً في العملية الديمقراطية تحت وقع بساطر العسكر وعشرات الشهداء والآف المصابين ومئات المعتقلين !!!!

أبهذه البساطة يجري تحليل الاحداث التي تلت انقلاب العسكر الدموي أيها الفقيه الدستوري !!!!

لا ادري كيف يقبل د. الحموري على نفسه ان يستشهد بتوني بلير احد ألد اعداء الامة العربية والإسلامية في تقديره لأعداد المتظاهرين ضد الرئيس المخطوف محمد مرسي !!!

ولا ادي كيف يقبل د. الحموري على نفسه ان يتجاهل وعن سبق إصرار وترصد كل الجرائم التي تلت الإنقلاب العسكري الدموي الذي قام به عملاء السي أي إيه والموساد وأتباعهم من احفاد أبي رغال بأموالهم النفطية، ألم يتابع د. الحموري منذ اللحظة الاولى لانقلاب العسكر الدموي إغلاق القنوات الفضائية والصحف المؤيدة للشرعية الدستورية والشعبية المتمثلة بالدكتور محمد مرسي ، وكيف يتغافل د. الحموري عن دماء الشهداء والجرحى والمعتقلين الذين سقطوا برصاص الجيش والأمن والبلطجية !!! هل أصبحت الدميقراطية في نظر د. الحموري تتغاضى عن كل هذه الجرائم التي لم يذكرها بتاتاً ويخلص في مقاله الطويل ان ما حدث ليس انقلاباً عسكرياً دمويا !!!

أن يُعيّن وزير دفاع الرئيس مرسي رئيساً طرطوراً، ويعطل الدستور الذي وافق عليه ثلثا الشعب المصري، وأن يقسم الرئيس الطرطور امام نفسه على الدستور المُعطل، وان يٌقسم وزير دفاع الرئيس الطرطور الذي عيّنه أمام الرئيس الطرطور نفسه، كل هذه الوقائع لم تحرك ساكناً في الفقيه الدستوري فلم يُعطِ رأياً قانونياً فيها !!!

ولأن خير الكلام ما قل ودل، للدكتور الحموري ان يجتهد كما يشاء، وله أن يلوي عنق الحقيقة كما يشاء، ولكننا في المحصلة النهائية لا نقبل ولا نعترف إلا بما نراه على أرض الواقع من حقائق لا تخفى على لبيب فما بالها تخفى على فقيه دستوري !!!

ما حدث في مصر انقلاب مكتمل الأركان على الشرعية الدستورية والشعبية التي فازت في خمس انتخابات منذ ثورة 25 ينانير وحتى قبل الانقلاب العسكري الدموي، وهذه هي الحقيقة قَبِل بها الفقيه الدستوري محمد الحموري أم لم يقبل !!!



تعليقات القراء

شكشوك الفقيه
لا احد يدلو بدلوه في احداث مصر الا وله اجندة وموقف مسبق ,,,
وبالعموم العداء للاسلام هو القاسم المشترك الذي يربط بين مؤيدي الانقلاب ,,
ببساطة الاسلام ضد الفساد والمفسدين وهذا لا يستقيك مع من نبت لحم اكتافهم من حقوق الاخرين ,,,,
05-08-2013 07:05 PM
عربي قومي
انت مسموح لك تثبت ان ما حصل انقلاب اما د الحموري ممنوع عليه كفى استخفاف بعقول الناس
رد من المحرر:
نعتذر
06-08-2013 02:59 PM
الغزاوي
سؤال الى الكاتب المحترم لو كنت حضرتك رئيس وخج اكثر من 30 مليون في مضاهرات ضدك حتعمل ايه , تستقيل ولا تطلب من الشرطه والجيش اباده المتضاهرين لانك رئيس تم انتخابه , الدكتور تكلن عن تجارب سابقه عن دول قامت فيها ثورات على رئيس منتخب , اذا كانت شعوبنا غير متعوده على ان يكون لها رئيس منتخب واحترام مدة هذا الرئيس , فأن احزابنا غير متعوده على ان تحكم بدون مسح الاخر من الوجود
رد بواسطة مفرقاوي
نعم صح لسانك لا شرعية لحزب يعتقد ان رمزة اهم من الكعبة المقدسة ويستثني كل القوى الاخرى وللاسف صاروا الاخوان يكفروا من يشاؤون والله صقطوا من عيني ضلكم وراهم ليخربوا الي ظايل منا
06-08-2013 03:49 PM
أرجو من الجميع القراءة
الأخوة القراء الكرام: هناك هجمة واضحة وشرسة وممنهجة على الاسلام. وهنا يجب أن لا نتسرع بالاجابات والردود، وأرجو من المحرر أن يتسع صدره لتعليقي هو ومن يتابع المواقع الالكترونية. أهم النقاط هي:
1- لا يوجد شيء اسمه اسلام سياسي وغير سياسي (صلاة وصوم..). فالاسلام والكتب السماوية جاءت لحكم الناس ووضعهم على طريق العدل. ولا يوجد مجاملات في هذا الجانب (ثم جعلناك على شريعة من الأمر فاتبعها).
2- يجب التفريق بين الاسلام وبين المسلمين. الاسلام دين شامل (ما فرطنا في الكتاب من شيء) وشريعة ومنهج سياسي ودستور أساسه القرآن. أما المسلم فليس شرطا أن يمثل الاسلام. المسلم الذي يمثل الاسلام هو المؤمن حق الايمان (قالت الأعراب آمنا، قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا ولما يدخل الإيمان في قلوبكم).
3- الهجمة ضد أشخاص من الاخوان المسلمين وغيرهم من الأحزاب أدى بالبعض لمهاجمة الاسلام والإساءة له. وهذه النقطة خطيرة جدا حيث أن الفارق بين المؤمن والمنافق هو "لحن القول" والمراءآة . وقد يصبح المؤمن منافقا (وهم كثر في زمننا)دون أن يدري وذلك لكرهه للأشخاص وهنا الخسران المبين (إن المنافقين في الدرك الأسفل من النار).
4- وضع الأمة العربية لا يسر أحد من المسلمين ، ما السبب يا ترى؟ مهما كان فالشيء المؤكد أن أنظمة الحكم طوال العقود الماضية لم تنجح في الحكم. لا أريد أن أكيل الاتهامات بالعمالة وغيرها، المهم هو أن نقيم حالنا كأمة عربية في ادنى المراتب من التكنولوجيا والتقدمز المستفيدون من هذه الأنظمة سيدافعون بلا شك لأن لقمة عيشهم لذيذة، بينما يصفهم الله (وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الْأَنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوًى لَهُمْ).
نصيحة لكل مسلم غيور أن يدرس كتاب الله وتفسيره، لا ان يقرأه فقط.
07-08-2013 04:09 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات