اغلاق

لماذا نكره الاخوان المسلمين؟!


حركة الإخوان المسلمين تأسست سنة 1928 في مصر من قبل الشيخ حسن البنا وعدد من رفاقه .

وبعد ذلك بدا نشاط الإخوان المسلمين كحركة شاملة تعنى بالإصلاح السياسي والاجتماعي، وفي ثلاثينيات القرن الماضي زاد التفاعل الاجتماعي والسياسي للإخوان, وأصبحوا تيارا سياسيا واجتماعيا مؤثرا على الساحة وخلال الحرب العالمية الثانية استغل الإخوان هذه الحرب وبدأ بنشر فكرهم في الأردن وفلسطين وسوريا , وبعد الحرب العالمية الثانية شارك الإخوان المسلمين بكتائب لتحرير فلسطين وقد شارك فيها المصري والسوري والأردني والعراقي , وعلى اثر ذلك تم حل, جماعة الإخوان المسلمين, بعد عودتهم من القتال، من قبل رئيس وزراء مصر آنذاك محمود فهمي النقراشي.

ومنذ نشأت جماعة الإخوان المسلمين لم يكونوا مجرد جماعة رعويه دينيه ولكنهم كانوا هيئة سياسية لها أفكارها النيره وفكرهم المشرق, فقد رفدت جماعة الإخوان المسلمين المجتمع بعدد كبير من العلماء المسلمين, أقول علماء ولا أقول منظرين من أمثال الفقيه عبد القادر عودة , والمفكر سيد قطب في مصر والدكتور مصطفى السباعي في سوريا,والعالم محمد محمود الصواف في العراق, وغيرهم الكثير من المفكرين والعلماء. الذين كانوا يشاركون الدولة بحل المشاكل وليس بزيادة مشاكل الدولة بقلة فهمهم وخبرتهم .

وبعد ذلك فقدت جماعة الإخوان المسلمين القيادات الحكيمة. وبدأ التخبط واضحا في كل الدول التي يتواجدوا بها , وبعد ذلك قررت عدد من الدول إدراج جماعة الإخوان المسلمين على لائحة المنظمات الإرهابية وتم حظر نشاطها نهائيا.

ولكن في الأردن لم يتم حظرها نهائيا, وقالت الحكومة آنذاك : إن جماعة الإخوان المسلمين في الأردن هي تنظيم سلمي ينبذ العنف و الإرهاب و إن حركة الإخوان المسلمين هي حركة شرعية تعمل تحت مظلة الدستور والقوانين الأردنية، وهي ذات خصوصية أردنية.

طبعا هذا القول كان عندما كانت جماعة الإخوان المسلمين بها قيادات ذات فكر نير ووعي سياسي. ولكن مع ما نراه اليوم من هذه القيادات والتي لا تفقه شيء لا في السياسة ولا في الدين لهو شيء محزن جدا . وإننا نطالب الدولة بحل هذه الجماعة واعتبارها منظمة إرهابية كما تعاملت معهم بقية دول العالم.

وان يعتبر حزب محظور على الساحة الأردنية, إلى أن نرى به قيادات إسلاميه قادرة وواعية، وليس على شاكلة ما نراه اليوم من قيادات ليس فقط في الأردن ولكن في العالم العربي اجمع.

وأن تحال هذه القيادات إلى المحاكم بتهمة التحريض وإثارة الفتنه, إلى أن يعودوا إلى رشدهم ويصبح عندهم جيلا جديدا من القيادات القادرة على وضع الخطط والمشاركة بمستقبل البلاد, وليس خطط لتدمير البلاد والسير بنا إلى المجهول، وإعادتنا إلى عصور التخلف والظلمات .



تعليقات القراء

طفيلي ساكنها
لم تذكر يا أستاذ من أسباب لكرهك (أنت بالطبع استخدمت ضمير الجمع)إلا أنك ترى أنهم لا يفقهون شيئا في السياسة ولا في الدين طيب ألا يمكن أن تكون أنت المخطىء في السياسة والدين هل أنت حجة في السياسة والدين فمن جهلته فهو الجاهل ومن زكيته فهو العالم! لم تستند لأي حجة أبدا الأمور لا تقاس بهذه الطريقة فيأتي من يقول عن جماعة فيها كثير من المتخصصين والمؤلفين والخبراء فيطلق الأحكام بهذه الطريقة المرسلة وهو لايمتلك ما يمتلكون من المؤهلات فحتى وإن كنا نختلف مع الاخوان فهذا لايمنع قول الحق
رد بواسطة م ر ا ق ب
هو بحكى ما فى حد بقرا
04-08-2013 02:24 PM
ابو عمر
الأخوان المسلمين يقيمون بيوت عزاء لقتلى القاعدة المجرمين وهذا دليل انهم وجهان لعمله واحدة اى انهم منظمه ارهابيه تتبع لأوامر امريكا واسرائيل بغباء منقطع النظير
04-08-2013 05:17 PM
كركي عايف حاله
والله بهالرمضانيه انكما عديت الحيح لاني بسمع ان االاخوان قاعدين بيفوزو بالانتخابات في دوله وبالجامعات والنقابات والبرلمانات وبالبديات هم احسن ناس بيشتغلو ليش ما تعدو الحق -في رمضان بتكذبو كمان-ولعليكو
05-08-2013 09:56 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات