اغلاق

حليميات


فن يعانق آصاله..وآصاله تعانق إحساس..هكذا يكون الفن عندما يكون الإبداع حاضر في وجوههم هؤلاء..نعم فالفنان الأردني قادر من خلال تلك الأعمال على أن يترك بصمه تجعله أكثر ألقا وتميزا .. فكل الشكر للكاتبه المتألقة دوما وفاء بكر والفنان المنتج عصام الحجاوي على هذا الجهد الأكثر من رائع. وعلى هذه الانطلاقة الدراميا الجديدة التي تفوق الوصف والتعبير. يحاكي هذا المسلسل لغة ليست سهله ؟ألا وهي لغة الإحساس الصادق والكلمه المعبره في زمن جميل رسم عمالقته الحب فيه آنذاك على أغصان الشجر وعلى ضوء القمر من خلال العفويه التي اقترنت بحرصهم على أن تكون أعمالهم خالدة للأبد .


وأكثر مايميز هذا المسلسل أيضا أن نجومه يحملون ملامحهم وأحاسيسهم في حقيبة الدراما الاردنيه ويسافرون في كل حلقه إلى محطه من محطات الزمن الجميل بعيدا عن التقليد أو التعقيد في النقل والأداء .حيث تميزت حلقاته الأولى في استقطاب إحساس وخيال المشاهد الذي يبحث عن نشوته في المتابعة وسط هذا الزخم الدرامي من الأعمال العربيه التي تعرض حاليا على كافة الفضائيات .

من جانب آخر تحتاج الدراما الاردنيه الآن إلى وجوه جديده من جيل الشباب الصاعد وذلك من أجل النهوض بالعمل الفني الأردني وذلك ضمن إمكانيات يتم توفيرها من قبل الدوله في مساعدة تلك الشريحه ودعمها لوجستيا وماديا ..وأيضا وجود ملهمين وآباء لهم من كبار الفنانين الأردنيين يحملون همومهم وطموحاتهم ويقوموا بتوجيههم ويستفيدو من خبراتهم ...فالكوادر الفنية من ممثلين ومخرجين وكتاب ومنتجين متوفره ولديها الفرصه بإنتاج عمل درامي كبيرو مميز ..

بقلم كريم شوابكه



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات