اغلاق

مياه الشمال وسياسة الري بالتقطير .. !!


لم تختلف هذه الصيفية عن سابقاتها من (( الصيفيات)) حينما استلمت الادارة الفرنسية ملف المياة في الشمال وأدارته بطريقة فاشلة كما هو الحال عندما كانت سلطة المياة تملك ادارة ملف الأزمة المتكررة والمستعصية الحل لهذا الملف ,

الحال لم يتغير بالنسبة للكثير ممن أعرفهم وأسكن بقربهم وهم يشتكون من أزمة المياة المتكرره وأخص مثلا منطقة (( ايدون )) التي تأتيها المياة لساعات من يوم السبت المخصص لها وما تلبثت أن تنقطع المياة دون أن يفرح المواطن بتعبئة خزانه الأرضي وليس صعودا الى الخزانات المتواجده على أسطح المنازل الا بوضع (( مواتير )) التي تسمع هديرها في معظم البيوت مع الآعتراف بأن مناطق في اربد تأتيها المياه لأكثر من ثلاثة أيام وبشكل قوي وجيد بسب مرور خطوط المياه الرئيسة من قراهم .

أستغرب جدا من حديث وزير المياة عن مشاكل فردية تحصل في الشمال وهو يسوق لنا المبررات التي لا قيمة لها على أرض الواقع فبينما كان يصر على أن تلك المشاكل فردية كان بإلامكان دعوته لزيارة أحد المنازل ومشاهدة ذلك على الواقع ليرى سوء الحال من ضعف المياة الواضح التي تراها تنزل كخيط رفيع وكأنه استخدام اسلوب الري بالتقطير للمواطن التي اذا تم رفعها ((10سم )) تتوقف .

علينا أن نعترف بالمشكلة اصلا حتى نضع الحلول المثالية لها دون مبررات ومكابرة في الاعتراف بتردي الشبكات وسعتها المحدودة رغم انتشار الشقق بشكل هائل في بعض المناطق مع بقاء خطوط المياه على حالها دون توسعات تتوائم مع الواقع .

لم يعد مقبولا ان تبقى المبررات هي التي تسوق بينما كان معالي الوزير يشاهد تقريرا من الرمثا على سبيل المثال ويصر على ان تلك المشاكل فردية وأن الحلول قادمة في الطريق على الورق بينما لا يلمس المواطن الأردني واقعا متغيرا يغير من النمط المتكرر للأزمات ونقول بأن الله لا يغير بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم وأن يكون لدينا مسؤولين بحجم المسؤولية لا يتفنون بصياغة الكلام فقط بل يتفنون بوضع الحلول على أرض الواقع لتمر علينا (( صيفية )) واحدة بسلام فيها المياه متدفقه وليس امزجتنا معكره ووجوهنا مكدره من ضعفها أو انقطاعها بينما لدينا مسؤولين منفصلون عن واقعهم .



تعليقات القراء

يوسف درويش
في تصريح لوزير المياه قال على كل مواطن ان يضع خزان ارضي في منزله لتعبئته ثم يثوم برفع المياه بواسطة الماتور للسطح .... قمنا بذلك يا معالي الوزير بس يا سيدي اصبح لي 35 يوم لم تصلني المياه حتى على الارضي ولو مثل الخيط وقمت بالشكوى الى مدير مياه المفرق كوني اسكن في حي الهاشمي لكن دون جدوى .... اما زلتم تضخون المياه بطرية انسيابية كما قلتم
04-07-2013 01:52 PM
أبو عادل
قسما بالله ان عهد الفرنسيين ارحم من عهد اخوانا الاردنيين في توزيع المياه. لقد كنا ننعم بالمياه لمدة 24 ساعة اسبوعيا في عهد الشركة الفرنسية أما في عهد النجاحات المتواصلة للاردنيين الذين اقاموا الدنيا ولم يقعدوها على الشركة الفرنسية فقد صرنا نتمتع بثمانية ساعات من المياه في دورنا وعدنا نشتري اسبوعيا التنك تلو الاخر يا معالي وزير المياه والري، واصبحت فاتورة مياه التنكات التي نتكبدها على حسابنا. ارحمونا يا وزارة المياه فقد اريتمونا العذاب فنون في توزيع المياه قرب اشارة شارع البتراء في اربد من جهة الشمال الشرقي من تلك الاشارة.
06-07-2013 02:34 AM
سليم
المي صعيفه جدا اليوم في ايدووون ونظاب من الجهات زياة البلدة ومعاينة دلك على ارص الوافع فعﻻ انه واقع مؤلم يا مياه الشمال""""
06-07-2013 11:56 AM
بني حسن المفرق
والشمال عطشان وهناك نية للتصعيد في المفرق نناشد الوزير تغيير هذه الادارة الفاشلة قبل ان تتطور الاوضاع
20-07-2013 01:31 AM
saddam
احنا في عجلون وما في مياخ منذ 3 اسابيع
شو هالشركة الفاشلة
20-12-2013 07:05 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات