اغلاق

كبش الفدا .. وامتحان التوجيهي


من منا لم يسمع بعبارة (كبش الفداء) وهو مثل قديم اعتدنا أن نرى له تطبيقا على ارض الواقع ، فحكوماتنا دأبت على الدوام وفي حال اكتشفت خللا ما في وزارة ما.. أن تقدم موظفا صغيرا (كقربان ) للتغطية على هذا الخلل وغالبا ما يتعلق بالفساد وقد يكون ليس له علاقة بالقضية ..!
مافيا منظمة
مدير تربية ، مدير قاعة ، مدير امتحانات .. ومراقب.. هم القادرون على تصوير الامتحان قبل بدايته ولو بدقائق والسبب انه لا يمكن لشخص من خارج إطار التربية والتعليم أن يصل للأسئلة قبل أي واحد من هؤلاء، والشخص الذي يقوم بالتصوير يتعامل مع شبكة كاملة بالخارج من معلمين يقومون بدورهم بحل الأسئلة وإعادتها مستخدمين وسائل اتصال حديثة .. هي بمتناول الجميع مشكلين مافيا منظمة لان الموضوع تكررعلى مدار سنوات عدة وقد يكون هناك متعاونين من قطاع العاملين بالتعليم الخاص من مدارس وجامعات فمخرجات التوجيهي ستنعكس على الفور مدخلات للجامعات التي ستستوعب الطلبة الجدد وبذلك يزيد ثرائها ... !
ماذا نريد
مطلبنا كمجتمع أردني إحضار الرأس وليس الطالب الذي اشترى فالطالب هو زبون ارعن .. يهمه المرور معتبرا أن الغاية تبرر الوسيلة .! ولأنة ابصر النور منذ ولادتة يرى الفساد ولا يرى حربا عليه فاعتمد على مقولة .. طعة وقايمة ..مثلي مثل غيري وهنا مقتل الوطن من الوريد الى الوريد ...!
رب اجعل هذا البلد آمنا



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات