اغلاق

سقوط العرب : الدولة أم الهوية أم الاثنتان؟


ما يجري الآن في العالم العربي من تغيرات وثورات وقلاقل ونزاعات وانقسامات هي عوارض المخاض الذي تعيشه المنطقة والذي ربما يشكل نهاية للعالم الذي انبثق عن اتفاقات سايكس- بيكو لعام 1916 وبداية لعالم جديد لن يعترف بالروابط التي تجمع بقدر ما يعترف بالعصبيات والانتماءات التي تفرق. عالم لن يطمح إلى التطور الشامل بل يسعى إلى التقوقع كوسيلة للحفاظ على المكاسب الصغيرة التي يراد لها أن تُتَرْجم بأوطان مقزمة لا وزن لها ولا قيمة يُبنى الولاء فيها على الانتماء العرقي أو الطائفي وليس الانتماء للوطن والأمة. عالم تسوده الفرقة والانقسام والتشرذم ، تحكمه وتسير أموره وترسم مقدراته دولة واحدة فقط هي إسرائيل . تلك هي الرؤيا التي يريدها خليط عجيب من القوى الخارجية والعربية والمحلية لشعوب ولمستقبل المنطقة، والحدود القصوى المسموح بها للطموحات السياسية لسكانها باعتبارهم قاطنين وليسوا شعوباً .
علينا الاعتراف بداية أن ما يجري الآن في الوطن العربي من مآسي بعضه الأكثر من صنع أيادينا وبعضه الآخر مفروض علينا هو في الواقع نتيجة حتمية ومحصلة طبيعية لمجريات الأمور في الحقبة التاريخية الممتدة من انهيار الإمبراطورية العثمانية وحتى وقتنا هذا . فهذه الحقبة أفرزت الحدود الحالية لدول الهلال الخصيب. وهي الحدود المعترف بها محلياً وإقليمياً ودولياً. وفي حين يعتبر الكثيرون أن هذه الحدود هي التي عمقت تقسيم العالم العربي وشرذمته إلى ما هو عليه الحال الآن، فإن البعض يعتبر أن ما جرى في سايكس – بيكو هو توحيد لموزاييك من الأعراق والطوائف تحت مظلة الدولة القُطْرِية الوطنية. ومع مرور الوقت ظهرت تفسيرات لبعض الأوساط الدولية بأن هذه الاتفاقيات فرضت وحدة سياسية على طوائف أو أعراق قد لا تكون راغبة بذلك أو قد يكون طموحها السياسي غير منسجم مع الهوية السياسية التي فُرِضَت عليها. ويتم استعمال هذه المقولة حالياً لشرعنة مخططات يجري التحضير لها لتفتيت المنطقة وإعادة رسم الحدود السياسية لدولها.
ما جرى في سايكس بيكو عام 1916 أثار في حينه غضب الكثيرين لأن الشعور الشعبي العام كان بالإجمال عروبياً ومتناقضاً مع مفهوم الدولة القطرية بل ويعتبرها بديلاً مسخاً لدولة الوحدة العربية . إن التقسيمات الحدودية لتلك الدول تمت لخدمة وتسهيل هدف إقامة دولة صهيونية في فلسطين. وهكذا دخلت اتفاقات سايكس- بيكو وما تمخض عنها في الذهن السياسي العربي وكذلك في التاريخ العربي المعاصر باعتبارها تطوراً سلبياً أدى إلى تدمير الحلم العربي بقيام الدولة العربية الواحدة وساهم من خلال الشرذمة وتقطيع الأوصال إلى تسهيل إنشاء دولة صهيونية في فلسطين .
إلى هنا والجميع يعترف بأن هذا هو ما تعلمناه وعَلِمْنَاه عن تاريخ المنطقة . لكن مع مرور الوقت وبقوة الواقع تحولت الدولة الوطنية من كيان مصطنع ومفروض إلى ناموس مقدس لا يُمَس ، وأصبح الدفاع عنه وعن قدسيته واجب كافة المواطنين. وأصبح الولاء للوطن الصغير هو الأولوية التي تسود فوق أي ولاء آخر.
وبالرغم من انتعاش العواطف والآمال التي رافقت تبلور الحركات القومية والمد الناصري في خمسينيات وستينيات القرن الماضي فقد أدت هزيمة عام 1967 إلى بداية انحسار المد القومي لصالح التوجهات الإقليمية الوطنية وبشكل علني . وابتدأ مناخ الهزيمة يعصف بالثوابت العربية وأخذ الجميع يعيدون التفكير بالأولويات من منطلق وطني ذاتي ضيق. وأدى الإحباط الذي رافق الهزيمة إلى تولي أنظمة عسكرية وديكتاتورية الحكم في معظم الدول العربية من السودان إلى ليبيا وسوريا واليمن والعراق . ثم جاءت اتفاقات كامب ديفيد ومن ثم وادي عربة لتفتح ثغرة في جدار الحصار السياسي والاقتصادي والأخلاقي على الدولة الصهيونية.
إن مقولة أن ما تمخض عن سايكس – بيكو غير عملي وغير عادل وأن هنالك أقليات عرقية أو دينية تستحق أن يكون لها كياناتها السياسية الخاصة بها هي عنوان في ظاهره احتضان لمبادىء حقوق الإنسان وفي باطنه عدوان مبيت ضد العرب ومصالحهم. بمعنى آخر إن أمريكا والغرب يريدون القضاء على الهوية العربية واستبدالها بهويات أخرى طائفية أو عرقية كأساس للدولة المقزمة . فأمريكا والغرب يريدون تفتييت الكيانات العربية القائمة حالياً إلى دويلات صغيرة ، وكذلك تمزيق المجتمعات العربية فيها إلى أقليات تقطن كل منها في دولتها المقزمة الخاصة بها.
ولكن هل من المعقول أن ما تُفكّر فيه بعض القوى من أن الكيانات السياسية الهزيلة التي تمخضت عن اتفاقات سايكس- بيكو هي أكثر مما نستحق وأن الدعوة الهامسة في أوساط بعض القوى الكبرى إلى إعادة النظر في نتائج سايكس – بيكو بهدف العمل على تفتيت الكيانات التي تمخضت عنها إلى كيانات أصغر ابتدأت تجلياتها تظهر للعيان . فإعادة النظر في التقسيمات السياسية والجغرافية التي تمخضت عن اتفاقات سايكس- بيكو أصبحت مطروحة الآن بشكل جدي من منطلق أن ما تمخض عنها في الأصل غير عملي وغير واقعي وأن هنالك أقليات عرقية أو دينية قد ظُلمت من خلال تلك التقسيمات! كلام خطير جداً مغلف بلبوس إنساني أو ديمقراطي ، ولكن الهدف الحقيقي والخفي هو أمن ومستقبل إسرائيل .
وكان تعامل أمريكا وإسرائيل مع هذا الموضوع يسير في اتجاهين. الاتجاه الأول يتمثل بتدمير الهوية العربية. فبعد استنباط هويات قطرية عديدة مثل الهوية السورية أو العراقية أو الأردنية ... الخ ، تم استنباط هويات أوسع قليلاً مثل الهوية الخليجية كبديل للهوية العربية. وأصبح الانتماء الأساسي هو للهوية القُطرية التي جسّدت العصبية الوطنية.
أما الاتجاه الثاني فكان يتمثل في العمل على تدمير الدولة العربية القطرية ككيان سياسي من خلال شرذمتها وتحويلها إلى دويلات تمثل الانتماء الطائفي أو العرقي وتلغي من قاموسها الهوية الوطنية بهدف تحويل الأقليات في الدولة القطرية إلى أغلبيات نسبية في دول صغيرة مقزمة . منطق عجيب وغريب ولو ساد لقسمت أمريكا أو بريطانيا مثلاً إلى دول عديدة. ولكن القوة لها منطقها الخاص وأساليبها المتعددة وقدرتها على فرض رؤيتها خصوصاً إذا رافقها استعداد من الطرف الآخر للاستسلام والخنوع والخضوع . وهذه الرؤيا تتلازم مع تحول استراتيجي أمريكي وشيك في اتجاه آسيا التي تشكل المستقبل بالنسبة للمصالح الأمريكية مما يستدعي إعادة ترتيب الأوضاع في الشرق الأوسط بشكل يحوله إلى موازييك من الدول الصغيرة التي لا تملك من أمرها شيئاً تحت إشراف وسطوة إسرائيل التي سوف تصبح المرجعية الأمنية والعسكرية والسياسية لكل هذه الدويلات وبالنيابة عن أمريكا ودول الغرب.
يرتكز العالم العربي حالياً إلى أربع دول محورية هي مصر والعراق وسوريا والسعودية. والمخطط يدور حول تقسيم كل من هذه الدول إذا أمكن إلى دويلات، أو إذا تعذر ذلك تحويلها إلى دول ضعيفة بكل المقاييس. وهذا لا يعني استثناء باقي الدول العربية من هذا الهدف بقدر ما يتعلق الموضوع بالأولويات . فدول مثل ليبيا واليمن لن تنجو من التقسيم. ودولة مثل السودان التي تم تقسيمها سوف تحترق بحرب بين مكوناتها الأصلية في الشمال والجنوب.
مصر الدولة العربية المركزية والمحورية الأهم والأكبر هي ذات مجتمع متجانس عرقياً وبدرجة كبيرة دينياً ولا يمكن بالتالي تقسيمها إلى دويلات حيث لا توجد أقليات عرقية يُعْتَّدُ بها أو دينية باستثناء الأقباط الذين يتمتعون بدرجة عالية من الانتماء الوطني . فشعورهم دائماً مصرياً ولا يوجد لديهم طموحات سياسية للانفصال عن الوطن الأم. والحل بالنسبة لأمريكا يتمثل في الاستعاضة عن تقسيم الدولة المصرية بالعمل على إضعافها وإنهاكها من الداخل وبأيدٍ مصرية منعاً من أن يؤدي التدخل المباشر لأي قوى أجنبية إلى استفزاز الوطنية المصرية. وهكذا تم العمل على تسهيل استلام حركة الإخوان المسلمين للحكم كوسيلة لإضعاف اقتصاد الدولة المصرية وتحويل سياسة أخونة مصر إلى أداة لتدمير وحدة المجتمع. ومع أن جهود إضعاف وإنهاك مصر ما زالت في بداياتها إلا أننا نشاهد مؤشرات خطيرة لما ستؤول إليه الأمور فيما لو نجح المخطط الأمريكي بنحر مصر في حال عدم القدرة على تقسيمها مثل قيام دولة ضعيفة كأثيوبيا بالتطاول على مصر الدولة الإفريقية والعربية القائدة وتهديدها بالفعل وليس بالقول في أهم قضية استراتيجية ألا وهي مياه نهر النيل.
أما السعودية فهي قابعة تنتظر إشارات قادمة من واشنطن لتحدد مصيرها . وأخطر تلك الإشارات هي المتعلقة بالمنطقة الشرقية ذات الأغلبية الشيعية والممتلئة بالنفط والرغبة الأمريكية بفصل الدين عن النفط. ويعتبر مصير العائلة المالكة السعودية ومستقبلها جزءاً من هذه الرؤيا .
كان النظام العراقي تحت قيادة صدام حسين من القوة والصلابة بحيث كان من المستحيل اللعب على واقع الاثنيات والطوائف المتعددة التي كونت المجتمع العراقي. لهذا كان القرار الأمريكي- الغربي باحتلال العراق وتدمير اقتصاده ومجتمعه وشرذمته وتقسيمه إلى طوائف وملل طولاً وعرضاً بحيث تم تقسيم العراقيين الأكراد والتركمان عرقياً والعراقيين المسلمين العرب طائفياً إلى سنة وشيعة ، وبذلك تم استعمال أكثر من مقياس لجعل تقسيم العراق من السوء بحيث يستحيل إعادة توحيده. فالدولة المركزية موجودة نظرياً ولكنها محصورة عملياً في بغداد . والأقاليم هي في واقعها أكثر من إقليم وأقل من دولة. والوضع العام للعراق هلامي لا شكل له ولا قدرة له على التصرف كجسم واحد صلب. وما جرى للعراق يوضح أن مخطط أمريكا لإعادة تشكيل دول المنطقة ابتدأ منذ فترة سبقت الربيع العربي .
أما الوضع في سوريا الآن فيختلف عن كل من مصر والعراق .فسوريا متنازع عليها بين أمريكا وروسيا وأصبحت أول ساحة صراع ساخن في حرب باردة جديدة. إننا نشهد الآن إعادة انبعاث حرب باردة من نوع جديد . فالصراع على مصادر الطاقة والنفوذ في المياه الدافئة أصبح يتخذ أشكالاً علنية. ومن السذاجة افتراض العديد من العرب بأن عدو عدوي صديقي. فروسيا والصين تكافحان الآن للحفاظ على مصالحهما في الطاقة وفي التواجد في المياه الدافئة ولا علاقة لذلك بالمقاومة أو الصراع العربي – الإسرائيلي. ولو وصلت الأمور إلى حد الحزم واتخاذ موقف ، فقد يكون موقف روسيا والصين تجاه إسرائيل صادماً للعرب الذين ينشدون النجاة من خلال الآخرين وليس من خلال أنفسهم وجهودهم الذاتية . وفي نهاية المطاف لن يسأل أحد سوريا عن رأيها فيما سيتم التوصل إليه من اتفاق ، لا أمريكا ولا روسيا سوف تسأل . والحل للصراع الدائر في سوريا لن يأتي من داخل سوريا بل سوف يفرض عليها من الخارج وعقب اتفاق بين أمريكا وروسيا. ولكن تبقى الحقيقة الأساسية، وبغض النظر عن الحل النهائي للصراع الدائر في سوريا، فإن سوريا قد دُمّرَت وتحتاج إلى وقت طويل للعودة إلى الحال الذي كانت عليه عشية بدء الصراع.
الحرب الباردة الجديدة تتقاتل فيها القوى العظمى على أراضي العرب والقتلى من العرب والدمار في بلاد العرب والتمويل من أموال العرب. ماذا تريد الدول العظمى وإسرائيل أفضل وأعظم من ذلك؟



تعليقات القراء

سفيان عقرباوي
انا لا اتفق مع الكاتب في عدة محاور :
أولا : ان الأنظمة الاستبدادية التي سادت في الوطن العربي هي من صنع عبد الناصر ولم تنشأ بعد عبد الناصر او بعد وفاته وهو معروف تاريخيا ولك ان تعود الى حلقات الأستاذ محمد حسنين هيكل على الجزيرة ؛ فصدام حسين كان في مصر وكذلك بورقيبة ؛ اما القذافي فهو كان يقتدي بعبد الناصر وهو من احتضنه واحتضن ثورته وركب معه في طائرة واحدة الى قمة المغرب .
ثانيا : ان الدولة العراقية أيام حكم صدام حسين لم توحد العراق ولكنها ظلمت وقمعت العراقيين ونهبت ثرواته واضعفته وانهكته بحرب مذهبية ( لقتال ايران الشيعية ) ؛ فككت المجتمع العراقي من اساساته وان ظهر على السطح الوحدة الوطنية ؛ كما اضطهد الاكراد و حاربهم بالكيماوي المحرم فأسس للتفكك العرقي المذهبي واضعف العراق وادخله الى صراعات أدت لاحتلاله من أمريكا التي بدورها لم تبذل جهد لتحقيق الحرب الاهلية.
ثالثا: أن قوة الغرب والسياسات الغربية وما تفرضه على الامة العربية ليس فقط من قوتها الذاتية ولكن من ضعف العرب وضعف العرب يكمن في العملاء الخون الذين ينفذون المخططات الصهيونية والاجندات الخارجية ويبيعون اوطانهم بثمن بخس اما بوعد لتسلم سلطة كما حدث مع " اخوان مصر" او مقابل مال مسموم ؛ فهؤلاء هم المرض الحقيقي للامة الذي يجب استئصاله فهم كالمنافقين في مدينة الرسول عليه الصلاة والسلام ؛ يظهرون خلاف ما يبطنون ويدعون الإصلاح وهم المفسدون والخائنون.
21-06-2013 07:41 PM
ناصر سعيد
أود ان اذكر الكاتب بمقاله السابق المنشور ب31 مارس من هذا العام تحت عنوان " الربيع العربي الثاني : استنهاض جيل الشباب " وقد ورد به ما يلي:
"لقد سئمت كل الأجيال، بما فيها جيل الشباب، المفردات السياسية لتلك الحقبة والتي تمجد الحاكم إلى درجة الألوهية وتعتبر أن كل إنجاز للوطن هو منحة من القائد الفذ الذي تناسى المُسبِّحين بحَمْدِه أن كل الكبوات والكوارث والفساد هي أيضاً من إنجازات نفس القائد. وقد أدى هذا إلى تساؤل العديد من المواطنين وخصوصاً الشباب عن الحكمة من الإصرار على أن القائد المستبد لا يخطىء ولا ينطق عن الهوى؟ ولماذا يتم تسخير الوطن لخدمة القائد ونزواته عوضاً عن أن يكون القائد في خدمة الوطن والشعب كما يجب أن تكون عليه الأمور؟ ولماذا الإدعاء بأن الشعب غير قادر أو غير مؤهل لحكم نفسه وأن خشبة النجاة الوحيدة هي القائد المستبد والذي غالباً ما يكون سبباً في كل الكوارث التي تصيب الوطن؟ هذه الأسئلة المشروعة والكثيرة كانت تدور في ذهن المواطنين. الأجيال الكبيرة سناً تلوكها بحسرة وبعض الاستسلام، والأجيال الشابة تتأرجح بين قبول نتائجها عن مضض أو رفضها عن غضب. وبين هذا وذاك جاءت اللحظة التاريخية وانفجرت أول ثورة شبابية في تونس معلنة انبثاق 'الربيع العربي الأول'."

يبدو من المقال السابق ان الكاتب مقتنع بان الربيع العربي هو نتيجة الظلم والاستبداد والأنظمة القمعية وان الشعب ناضج ومؤهل لحكم نفسه بينما في مقاله الحالي نرى انه يشير الى مخطط صهيوامريكي غربي له أطماع
ومصالح لتقسيم الدول العربية من خلال الربيع العربي الى دويلات عرقية وطائفية ...هل هذا الكلام يتفق مع كتبه سابقا ؟؟؟ اليس هذا الكلام يتناقض مع مقاله السابق الذي يدعو الى ربيع عربي ثاني ؟؟؟؟ سؤال يستحق التوقف وارجو من الكاتب التوضيح
21-06-2013 07:45 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات