اغلاق

طهي المنسف الأردني .. معاداة سافرة لليهود


يخالف طبخ اللحم باللبن العقيدة اليهودية مخالفةً صريحة، بل وتُخرج هذه المخالفة اليهودي من ملته.. فبحسب التوراة سفر الخروج 23 تقول آية (19): \" أَوَّلَ أَبْكَارِ أَرْضِكَ تُحْضِرُهُ إِلَى بَيْتِ الرَّبِّ إِلهِكَ. لاَ تَطْبُخْ جَدْيًا بِلَبَنِ أُمِّهِ.\" ولأن اليهود جادلوا ربهم؛ فقد آتاهم التفسير تلو التفسير حتى حرم عليهم كل ما هو لحما مطبوخا بأي لبنٍ كان.. وذلك تجنبا للخزعبلات بحسب تفاسير كهنتهم.

ولهذه المخالفة ضَمِنَ العربي ميشع ملك مؤاب - المملكة الممتدة شرقي الأردن من جنوب الكرك إلى شمال البلقاء – وبارتكابها ضَمِنَ إعلان عداء شعبة لليهود منذ ثمانماية وخمسة وثمانون عاما قبل الميلاد.. وذلك بعد تـثبته من نية الغدر المبيته لمملكته العربية الأردنية لدى جيرانه ملوك اليهود حينها. ولشعوره بخطرهم طلب طبخ اللحم باللبن من شعبه الأردني الذي استجاب له عن بكرة أبيه, لمعرفته أن مخالفة العقيدة اليهودية بهذا الشكل التعبوي ما هي إلا إعلان العداء على اليهود الغادرين.
ميشع الذي شيد مملكته فازدهرت وعلا بنيانها فغلّت زراعتها.. لم يعاني إلا من غدر ملوك اليهود وسوء جيرتهم وتحضيرهم للحرب ضده لإشباع نزعتهم الشيطانية وتعطشهم لسفك الدماء واحتلال أرض مملكته.. عرف أن شعبه جاهزا لردع غدر اليهود ولجم أطماعهم بعدما أخبرته عيونه أن شعبه أعلن العداء لليهود مخالفا عقيدتهم بطبخ اللحم باللبن وصناعة ما يسمى الآن بالمنسف... وكان أن إنتصر جيش ميشع لطالما انه يأكل المنسف الذي جلب له الحظ ضد اليهود.

الأردنيون استطيبوا هذه الأكلة واستمروا بطبخها إلى يومنا هذا تفائلا بالنصر الذي طالعهم معها، وأتخذ كل من سكن أرض الأردن من المنسف أكلته المحببة والتي أصبح يوُّجب فيها ضيفة ويولم منها ويقري بها ويعزم عليها معلنا بذلك عدائة لليهود الى يوم الدين..

ليعلم الأردنيون أن اليهود يأخذون ذلك على محمل الجد ويعتبرون الأردني العدو الأزلي والأول لهم.. فحيث يعلن الأردني كلما طبخ المنسف عدائه لليهود فيؤكد بذلك أزلية العداء المرتبطة بطهي المنسف منذ ثلاثة آلآف عام.. فلن تنفع مع اليهود أية عهود فهم يعتبرون أرض الأردن ضفتهم الشرقية ويجب أن يحتلوها باجتثاث أهلها، كي يتقوا شر المنسف الذي يتطيرون منه...

بالمناسبة.. نعلم أن هناك عملاء لإسرائيل سيتورطون الأن مع اليهود بعدما عرفوا سر المخالفة العقائدية للمنسف.. إنني أنصح هؤلاء بطبخ المنسف على الدجاج.

عاش الشعب الأردني حرا أبيا.. وليبقى المنسف بمثابة إعلان عداء أزليا بين اليهودي والأردني قبل كل الناس.



تعليقات القراء

منسف بصنوبر
يعن مقالك تاريخي على ديني هلى نكته بالعامية اكلة كاملة مع فواكهها بس شو قصدك بمنسف دجاج.....؟
17-06-2013 05:07 PM
مامون حسنين
ما بين النهرين وبلاد الشام التي من ضمنها الاردن كانت مهد لحضارات شتى من اشوريوون ويابسيون ومواءبيون وغيرهم وايامهم لم تكن لليهود سطوة على احد بل كانوا مستضعفون حيث سبباهم نبوخذ نصر واستعبدهم واليهود شعب ذكي ويخطط للبعيد ولا يرهن نزاعاته بمستوة اكلة منسف وغيرها بل صراعه دائما ولا حتى بعقيدة معينه بل فقط صراعه من اجل النفوذ والتسيد لا غير. اما المنسف الذي تتحدث عنه فهو اكلة طبيعية لاهل البداوة لانهم لا يعرفون الا الحلال ومنتجاته وليس له باع في الزراعة
17-06-2013 09:13 PM
ابن عباد
ليس بالضرورة عند طبخ المنسف ان يطبخ الجدي بلبن امه قد يطبخ بلبن ماعز اخر غير امه وقد يطبخ بلبن من غير جنس المعاز بلبن النعاج او الابقار مع انه لايصح الا بلبن الماعز او النعاج لما يضفي علية من حموضة مستساغة ولذيذةهذا من ناحية تبسيط الامور اما استشهاد اليهود بالتوراة فهو من كتابات يديهم الاثمة التي امتدت لتحريف كلام الله بدليل قوله تعالى (فويل للذين يكتبون الكتاب يإيديهم ويقولون هذا من عند الله ) صدق الله العظيم ؟؟؟
18-06-2013 09:07 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات