اغلاق

الحكومة والنواب يتبادلون الادوار


نعم الطرفان يتسارعون ويتسابقان لتسجيل النقاط على بعضهما البعض ومن هو الفائز او من هو الذي يغتم الفرصة للضربة القاضية للآخر ويا للأسف كل هذه التجاذبات على حساب الوطن الجريح الذي يئن من شدة الالم والوجع والقهر والظلم وهذا كله على يد من اصبحوا مسؤولين من ابنائه والذي اصبح الوطن بالنسبة لهم جميعا كبئر الماء يشربون منه ويرتوون من مياهه وبالتالي يرمون به الحجارة
مسكين يا هالوطن فمثلا النواب الذين يشاكسون الحكومة الان وهم لها بالمرصاد فهؤلاء النواب اغلبهم ممن مضى عليهم اكثر من ثلاث او اربع دورات نيابية متتالية وهم من واكبوا الحكومات في اخر عشر سنوات وهم من بصموا ووافقوا على بيع جميع مقدرات الوطن ومنها الكهرباء وهم من دافعوا عن السرسرة من الداخل وغلافها الخصصة من الخارج وهم من كانوا عبارة عن مصاصين حقوق غيرهم سواء لهم ولأقاربهم او معارفهم وأصدقائهم وهؤلاء النواب هم من كانوا حجر عثرة حقيقي في كشف قضايا الفساد وتم دفن جميع القضايا التي دمرت البلد على ايادي هؤلاء النواب وقد استطاع هؤلاء جلب بعض النواب الجدد الى صفهم والركوب على ظهورهم لزيادة عددهم للضغط على الحكومة لتلبية مصالح تلك الفئة من النواب اصحاب الاجندات والمصالح الخاصة فمثلا لو تم توزير النواب او لو تم تلبية رغبات بعض النواب بالحصول على المناصب العليا بالدولة لهم ولمعارفهم وأقربائهم فماذا سيكون موقف هؤلاء النواب هل سيقفون ضد حكومة النسور او سيوافقون على جميع قرارات الحكومة وعلى اية حال يجب على قسم كبير من اعضاء النواب الذين يتكررون على عضوية مجلس النواب الاعتذار للشعب الاردني والقول للشعب مقولة ان الاسلام يجب ما قبلة عندها يحق لهم رفع الشعارات والحديث بالشأن العام عن مصالح وهموم الوطن والشعب اما ان يبقى هؤلاء يستغلون حاجة الشعب الغلبان للعيش الكريم وعدم الرضا عن رفع الاسعار فهذا غير معقول وغير مقبول اغتنام الفرص واللعب على الحبال وركوب مطالب الحراك
اما بالنسبة للحكومة ولدولة الرئيس بالذات فأقول له انا ممن دافع عنك وكتبت عنك الكثير الكثير ومن وصفك بالرجل النظيف والوطني ولم يسجل عليك ان اياديك لم تتلوث بالمال الحرام وقد استبشرنا بقدومك خيرا لرئاسة الحكومة وكان الامل المعقود عليك يا دولة الرئيس ان تكون صاحب الولاية العامة ورجل دولة بكل معنى الكلمة وصاحب القرارات الصعبة لا ان تكون عبارة عن موظف كبير لتصريف الاعمال او لعد الايام المتبقية لك في رئاسة الحكومة فمثلا يا دولة الرئيس القرارات الصعبة ليست برفع الاسعار على الشعب لان الكيل قد طفح يا دولة الرئيس فالشعب وصل الى مرحلة الفقر والجوع وعدم تحمل أي زيادة في رفع الاسعار وإذا لم تعلم يا دولة الرئيس ان 90 بالمائة من الشعب هم بحالة فقر وجوع شديد لا مثيل له وزد على ذلك العادات السيئة اخذت بالانتشار في المجتمع مثل السرقة والدعارة والنصب والاحتيال واخذت تفتك بالوطن وهذا كله نتيجة الفقر والطفر وزيادة الاعباء اليومية على المواطن
لذلك يا دولة الرئيس عليك النزول للشارع ومعرفة وجع وهموم الشعب وكم يعاني المواطنين من هموم ومشاكل نتيجة الغلاء وقلة الموارد عندئذ سوف تقول لن ارفع الاسعار على الشعب مهما كلف الثمن ومن هنا يا دولة الرئيس نريدك ان تكون رجل دولة وتبدأ بالمؤسسات الخاصة والغائها فورا وإلغاء رواتب اصحابها الذين يتقاضون الرواتب الفلكية على حساب الشعب الغلبان ونريد منك يا دولة الرئيس رفع الضريبة التصاعدية على الشركات والمصانع والبنوك طالما ان هؤلاء يربحون بهبل اذن لما لا يساهمون في خزينة الدولة وكذلك يا دولة الرئيس نريدك ان تبدأ بنفسك وطاقمك الوزاري بالتقشف وحينها سوف يسري هذا على جميع المسؤولين
اما يا دولة بالنسبة لتعهدك بجلب الفاسدين وإرجاع ممتلكات الدولة فأقول لك بكل جراءة وصراحة المحب انك خيبت امال الشعب الاردني ولم يلمس او يشعر الشعب انك قادر على الاقتراب من عش الدبابير فالذي يظهر ان هؤلاء الحرامية لديهم مناعة قوية جدا وهم بحاجة الى رئيس حكومة لدية من اذرع الهجوم الفتاك لكي يقضي على هؤلاء
اما انت يا دولة الرئيس بكل صراحة وموضوعية فانك غير قادر من الاقتراب من هؤلاء ولربما في قادم الايام ان الله يبعث لنا رئيس حكومة ويلبس القناع الواقي ويبيد عش الدبابير من جذوره لذلك يا دولة الرئيس نعم الحكومة والنواب يتبادلون الادوار والوطن هو الخسران الوحيد




تعليقات القراء

هاشم الزطايمة
سلمت يا ابا محمد وهذا كلام واقعي وفي مكانه الصحيح... حمى الله الوطن
14-06-2013 03:10 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات