اغلاق

اختصار سوريا ببلدة القصير


كان من البديهي ان (تسقط ) القصير إذا اعتبرنا ان انسحاب الجيش الحر منها هو سقوطا، ومن الضروري ان نخاف عليها وعلى ابناؤها مثل أي مدينة يتجذّر فيها الشعب الثائر ويصلها النظام الجائر.. ولكن ماذا في القصير لكي ترتفع قصتها فتزاحم نكسة حزيران في حرقتها..؟ّ! وهل فعلا القصير هي عقدة الشرق الاوسط وهي ارض المنازلة الكبرى كما حاول ان يصورها النظام..؟!.
لا شك ان النظام السوري كان يبحث عن نصر ما في مكان ما.. فهو الخاسر لكل معاركه الحقيقية، ولا شك ان حزب الله كان يبحث عن طريقة لسداد فواتيره امام جماهيره التي استقبلت جثث ابناؤها على توابيت خشبية بعد أن عمل على تسديد بعض فواتيره للنظام السوري، فكلاهما زادت حاجته لصناعة نصر وهمي حتى على اطفال ونساء القصير، ونكاد نجزم انها ليست الصدفة وكذلك ليس بسبب الأهمية الإستراتيجية البسيطة للقصير هو ما جعل ضوضاء يوم (فتح) القصير أعلى من النحيب على نكسة حزيران التي تملك نفس التاريخ، فالمسألة تملك مقومات المؤامرة والفاعل ما زال امتداد نفسه .. نظام لم يذق طعم البطولات سوى في حارات الشام ولم يذق من الكرامة شيئا بعد ان داس على كل المباديء الانسانية
ولذلك لم يكن من الطبيعي أن تختصر سوريا بجموعها ومجموعها بمدينة القصير، وليس من العدل أن يتم اختصار اربعة عقود من معاناة وقهر الشعب السوري بموقعة القصير، لذا علينا ان نتساءل عن سر توزيع الحلوى في الضاحية الجنوبية ودمشق وطهران عند اعلان (السقوط) ونتساءل عن سبب الحرقة والغضب الأمريكي المبالغ فيه هنا قياسا مع ما يرتكبه النظام يوميا.. فلقد أدان البيت الأبيض بأشد عبارات الإدانة سقوط القصير بالرغم من أن جميع الاحتمالات في القصير ما زالت مفتوحة.. وبالرغم من أن القصير ليست سوى بلدة سورية صغيرة مثلها مثل بصرى الحرير والزبداني وطيبة الامام ..
.
ولكن يبدو ان الجميع اراد اختصار كل الوطن العربي ببلدة القصير والمساهمة في مسح هزائم النظام وتثبيت صورة المنتصر له من خلال دخول دبابات ثلاث جيوش للقصير بعد حصار خانق لمدة شهور .. وبالمقابل اراد رعاة النظام ورعاة جنيف 2 تثبيت الهزيمة وتضخيم الخسارة وذلك للعمل على لي ذراع الجيش الحر والمعارضة السورية بما يعني رسما لصورة المدحور داخليا وخارجيا لها ولمن والاها.. وذلك لجر الجميع الى حالة من اليأس للوصول الى ما بعد القصير.. وهنا لا يمكن تصور ان النظام السوري وإيران وحزب الله وروسيا هي صاحبة الفكرة لوحدهم ..
فالقصير لم تختلف عن بابا عمرو وعن ريف حماة.. فهذه البلدة الصغيرة ضمن جيب علوي وشيعي والتي احتشد فيها الفي مقاتل من الجيش السوري الحر مثلها كمثل أي بلدة ومدينة سورية دخلوها الثوار وانسحبوا منها تكتيكيا وبسلاسة حين فرضت شروط المعركة عليهم الانتقال الى مفاصل حيوية أخرى ضمن سوريا.. حيث يكون ذلك دوما رأفة بالمدنيين الذين سيتعرضون لكل صنوف العقاب الجماعي بوجود الثوار وللتصفية بغيابهم.
ان المجريات التي تمت على بلدة القصير قد تعطي مؤشرا كبيرا للمرحلة القادمة.. فالنظام السوري وحلفائه على الارض كحزب الله والحرس الثوري الإيراني ومليشيات العراق الشيعية والخبراء الروس انتقلوا للمرحلة الأقذر في صراعهم مع المشروع العربي المريض، وذلك بعد أن استطاع اقطاب المشروع الإيراني التحقق من عجز القيادات والشعوب العربية بعد الإيغال في افشال التمترس والانتماء العروبي الإسلامي لنا بمخطط فعال منذ بدأ مشروع تصدير (الثورة) الخمينية لنا.
لقد كانت احدى الرسائل المقصودة من إشاعة رمزية سقوط القصير هي رسالة إسقاطنا جميعا.. فلقد وقف الجميع عاجزا عن مساندة الشعب السوري ولم تستطع حتى الجامعة العربية الوقوف بحزم امام المد الشيطاني على سوريا ولبنان والعراق والخليج العربي ايضا.. مما حول هذا الضعف العربي الى عاملا مشجعا ومغريا للطامعين في هذه المنطقة للعمل على إثخان الجروح وتوسيع الهوة بين الشعوب العربية وقيادتهم التائهه وإنهاء الآمال التي انتعشت مع الربيع العربي..
لقد فهم النظام السوري اللعبة جيدا حيث اختار الدور بدقة كحامل للمناشف لكل رعاة المشاريع المستهدفة لنا.. فلقد استطاع بشار الاسد العبث بالجميع ولم يكن يبالغ حين قال (ست ساعات تكفيني لاشعال الشرق الأوسط) ويعلم الجميع بأنه لا يملك القدرة أو الشجاعة على إشعال سيجارته لوحده.. فاعتماده قائم على طمع الدول الأخرى بالمنطقة حيث قابلهم هذا النظام بكرم منقطع النظير فقدم لهم الشرق الأوسط على صفيح من جهنم.
فاللعبة ربما وصلت مراحلها الأخيرة قصرا الان بعد ان عجلت الثورة السورية في كشف الكثير من الخوازيق المبيتة لنا قديما، فإن سقطت القصير فلقد اسقطت ايضا ورقة التوت عن حزب الله وعن إيران وعن روسيا وعن امريكيا.. وعنا جميعا وهذا ما جعل منظومة التآمر على سوريا وعلينا جميعا تعمل على تجزئة (المعركة) الى معارك بعد ان استطاعوا تحويل البطش والقمع والتنكيل بالشعب الى معركة.. حيث تقوم الاستراتيجة الجماعية الجديدة على خلق ما يشبه (النصر) لمعاركهم ووشمنا بالهزيمة بعد اختيار المعركة تلو المعركة .. كل ذلك في سباق مع الزمن لا خوفا من استحقاق مؤتمر جينيف 2 ولا خوفا من تدخل خارجي بل للانتقال الى سحب المنطقة برمتها الى جحيم المشروع الفارسي الروسي الصهيوني والامريكي الذي يسعى لرسم الشرق الاوسط الجديد بعد ان أفقدونا كل شيء بدءا من نخوتنا وانتهاء بثقتنا بأنفسنا وبحلم مشروعنا العربي التائه.





تعليقات القراء

د.نور الهدى
ايها الكاتب نتمنى منك ان تكتب مقالات لتوحيد العرب وليس بزيادة الفتن والخلافات,هل تريد الشهره ولو على حساب زيادة اسالة دم الطفل السوري؟ يا اخي اتقي الله فيما كتبت
07-06-2013 02:09 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات