اغلاق

نحمل الهم لمصر


المواطن المصري أصبح مثيرا للشفقة بعد ما تحولت حياته عقب ثورة 25 يناير إلي سلسلة من الأزمات الطاحنة , نعم لم تكن الحياة قبل ذلك وردية و لكنها لم تكن أيضا بمثل هذا السوء, فكل يوم تقريبا يمر عليه يجد نفسه يدور في فلك مآسي و أحداث و أخبار تبشر بصعوبة القادم و من هذه الأخبار التي شغلت الرأي العام خلال الأيام الماضية قيام إثيوبيا بتحويل مجري النيل الأزرق تمهيدا لبناء سد النهضة, و كعادة المصريين أمطروا مواقع التواصل الاجتماعي بسيل من النكات و الإفيهات و منها " نحمل العطش لمصر , مصر هبة إثيوبيا. علي إثيوبيا ريحين نجيب ميه و رجعين , مصر كانت هبه النيل لحد ما النيل راح وهبه قفلت التليفون , لو عبدالناصر عايش و إثيوبيا عملت كده كان أممها شركة مساهمة مصرية .. و غيرها من التعليقات الساخرة لكن لأول مرة أجدني غير قادرة علي الابتسام أو تقبل هذه الإفيهات بل اعتراني شعور بالغضب من تعامل البعض مع الموضوع بـ استخفاف رغم أن الموقف جدا خطير و الحدث جلل لا يحتمل التهريج فنحن مقبلون علي كارثة ستؤثر علي جميع مناحي الحياة في مصر و تهدد مستقبلها المائي.
البرود و الغباء و الجهل البين سمة مميزة و قاسم مشترك بين كل المسؤولين الذين خرجوا علينا بتصريحات حول هذه الأزمة فظهر مرضي داء التبرير يبررون و يدافعون عن إثيوبيا و كأنهم مواطنين إثيوبيين و ليسو مسؤولين مصريين , و كل من هب و دب من الأهل و العشيرة أدلي بدلوه و أفتي بغير علم و بدون أن يكون له صفة رسمية في الدولة فهذا المدعو " بديع" يقول " سنمنع التدخل العسكري لحل الأزمة" من أنت؟ و بأي صفة ستمنع؟ حقا إذ لم تستحي اصنع ما شئت, ليتك تركز في دورك كمرشد أو في عملك كمتخصص " بيطـــــــــري" تهتم بـ الثروة الحيوانية و سبل تنميتها, و نأتي للمأساة الكبرى و هي وجهة نظر رئيس الجمهورية و تعاطيه مع الحدث حيث يري الحل في الدعاء و الابتهال لكي يزداد منسوب المياه في مجري النيل ..!!! لن أعلق لأنني لو علقت بكلمة مناسبة لن أجد إلا (...... ؟) كلمة ستوقعني حتما تحت طائلة القانون.
الملف المائي و علاقة مصر بدول حوض النيل من الملفات التي تمس الأمن القومي بشكل مباشر ربما لا يتحمل النظام الحالي تبعتها منفردا لأنه تراكمات لأنظمة سابقة و لكن ليس معني هذا أن يتنصل الرئيس و الحكومة من المسؤولية, حيث كان من الأجدر بهم الاهتمام بهذا الملف _الذي يمثل للمصريين مسألة حياة أو موت _ والانشغال به و تجنيد كل الخبراء الاقتصاديين و السياسيين و الدبلوماسيين و الأجهزة الأمنية و المخابرات و الكنيسة لما لها من ثقل و مكانه لدي الإثيوبيين للتواصل و التوصل مع الجانب الإثيوبي لاتفاق يمكنها من إقامة مشاريعها دون المساس بحق مصر الأصيل في مياه النيل بدلا من انشغالهم بـ التمكين و الأخونة و توافه الأمور و تفصيل قوانين عبر مجلس شوري مطعون علي شرعيته لهدم مفاصل الدولة و التحرش بالقضاء غير عابئين بـ الاحتياجات الضرورية للمواطن أو توفير الحد الأدنى من العيشة الآدمية و الكرامة الإنسانية.
لم تكن تجرؤ إثيوبيا علي اتخاذ مثل هذه الخطوة لولا إدراكها جيدا إن مصر وصلت علي يد حكامها الجدد إلي ذروة الضعف السياسي و الانهيار الاقتصادي و الانكشاف الاستراتيجي الذي قد لا يمكن مصر _من وجهة نظرهم _بالقيام برد فعل قوي أو أن تتخذ موقفا حاسما ,إثيوبيا تحينت فرصة و جود حكومة فاشلة حملت الهم و الشقاء لمصر بدلا من أن تحمل الخير و إدارة سياسية عاجزة لم تنجح في شئ سوي التفنن في إهانة مصر دوليا و ضياع هيبتها إفريقيا و إهدار كرامتها عربيا مما أتاح الفرصة للأقزام أن تتعملق و أن يتطاول السفهاء علي أحفاد الفراعنة , و مؤسسة رئاسية تجهل ألف باء سياسة غير متمكنة من أدواتها ولا تملك كوادر و رجال دولة بمعني الكلمة يستطيعون إدارة البلاد و الأزمات.
هل لا يزال هناك وقت للتدخل لإنقاذ ما يمكن إنقاذه؟
نعم لا زال هناك وقت لكن يحتاج إلي تحرك شعبي و سياسي و دبلوماسي دون تباطؤ فالوقت ليس في صالح مصر _ ووضع خطط تتناسب مع كل السيناريوهات المطروحة و العمل علي أسوأ التوقعات و لابد أن نكون جاهزين لكل الخيارات و في نفس الوقت يجب السير في اتجاهين متوازيين الاتجاه الأول: أن يتم التحرك دوليا للضغط علي إثيوبيا لإجبارها علي توقيع تعهدات بعدم المساس بحصص مصر المائية و استخدام كارت قناة السويس كورقة ضغط.لمنع مرور سفن الدول الداعمة لسد النهضة إذا اقتضي الأمر.
و الاتجاه الثاني: التحرك و بشكل جدي لتنفيذ مشروع تحويل مصب نهر الكونغو الذي يصب 1000 مليار متر مكعب من المياه سنويًا في المحيط الأطلسي و ذلك بالتعاون مع الكونغو و السودان و ربط ذلك ببحيرة ناصر حيث أن هذا المشروع سوف يوفر 95 مليار متر مكعب في السنة، وهو ما يساوي أضعاف حصة مصر الحالية، بالإضافة إلى نسبة الكهرباء المضاعفة التي سوف تولد من السد العالي وزراعه ملايين الأفدنة الزراعية في مصر، فضلاً عن تشغيل الأيدي العاملة والنهوض بالزراعة المصرية كما ستعود الفائدة بالمثل علي الكونغو و السودان...مصر في خطر حقيقي يستدعي أن يتكاتف الجميع لمنع هذه الكارثة التي إن حلت بنا لا قدر الله ستصبح قطره الماء أغلي من قطره الدم ........ حفظ الله مصر شعبا و جيشا و رد كيد الكائدين إلي نحورهم
د. اوعاد الدسوقي
awaad99@gmail.com



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات