اغلاق

كرامة بطعم النفط


(تغلغل اليهود في بلادنا .. ونحن قانعون ...صاروا على مترين من أبوابنا .....ناموا على فراشنا ) كلمات قالها شاعر عربي أصيل ،كلمات نابعة من قلب كل عربي يحمل هموم العروبة ، محذرا من هذا التغلغل الصهيوني خشية أن يعثوا في بلادنا الفساد والخراب.
لكن الخوف كل الخوف بأن يصل بنا أن نقول ( تغلغل العرب في بلادنا ... ناموا على فراشنا .. داسوا على كرامتنا في عقر دارنا ...ونحن صامتون ، بل نحن نائمون ) فهذا الذي لن نرضاه من أشقاءنا على أن يجبرونا أن نتحدث بمثل هذا الكلام ، كيف لا . ولم يتركوا للصلح مكان، فعندما يضرب احد أبناء الأردن في بلده لأنه عبّر عن رأيه ، فهذا عمل غير مقبول ولا يقبله عقل عاقل، فلن يكفينا اعتذاركم ، دون أن يحاسب المعتدين الحاقدين ، ولا تحاولوا وضع المبررات لهذا العمل المسيء ، يا أهل العراق هكذا تقابلوا الإحسان ،وتنكروا الجميل ، هكذا تفعلوا ببلد ما زالت أياديهم تحمي جراحكم .
لكن يبقى الرأي للحكومة الرشيدة ،ودورها في الحفاظ والدفاع على كرامة أبناء البلد ، فقبل هذا العمل الشنيع من الجالية العراقية بحق أبناء البلد،فقد اعتدى اللاجئون السوريون على قوات الدرك الأردني في مخيم الزعتري ، والتمسنا لهم الأعذار ،واختلقنا لهم المبررات، لكن كيف سيكون اعتذار العراقيين في هذه المرة ، هل سيكون اعتذار بنكهة نفطية ....وهل ستقبل الحكومة الرشيدة كرامة بطعم النفط .. هذا ما نخشاه.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات