اغلاق

حـالة إنتحـــار


 الكل يعلم ان الانتحار في عقيدتنا محرما وهو يذهب بصاحبة اذا ما اقدم عليه الى جهنم وبئس المصير فالمحافظة على صون الروح واجب عقائدي فرضته علينا شريعتنا الغراء و
في الغرب نسمع الكثير من حالات الانتحار التي تؤدي باصحابها الى طريق الهلاك وهي تنتج عن حالات نفسية معقدة مع ضعف الوازع الديني لتلك الفئة حتى تذهب الى نهايتها ويكون المثير من هذه المشاكل ما يرتبط بظروف مالية واخلاقية او تعاطي المخدرات وغيرها من تلك المظاهر المؤلمة التي تختلف من مجتمع الى آخر , ولا ننسى مثلا حالات الانتحار في الجيش الأمريكي التي جرت لجنوده حين عودتمهم من العراق لهول ما تم مشاهدته او اقترافهم اعمالا اجرامية لا اخلاقية ,

حالات الانتحار لدينا قد تكون محدودة جدا نتيجة ظروف قاهرة ونفص الوازع الديني لتلك الفئة فتذهب بنفسها الى أكثر الطرق شيوعا لدينا وهي محاولة الانتحار بتناوله الحبوب أو محاولة القاء نفسه عن مباني شاهقة نتيجة مشكلة اجتماعية معقدة لعدم حصول الشخص المعني على وظيفة او حبيبة رفض اهلها تزويجه اياها وهي محدودة في مجتمع عقائدي يؤمن بأن الانتحار مآل صاحبة الى جهنم , ومعظم تلك الحالات يتم حلها والسيطرة عليها ,,,!!


لا ننسى من أهم مظاهر الانتحار في العصر الحديث سببها المشاكل المالية وخاصة في الغرب التي تؤدي بكثير من اصحابها الى حالة الافلاس ومن ثم اللجوء الى الانتحار كملجأ اخير للحل دون أن يترتب على الشخص المعني بعدها أية التزامات ... ففي الغرب لهم فنونهم ولهم جنونهم ..
في بريطانيا تم انتحار سيدة لأنه تم فرض ضريبة على غرف النوم ةبهذا رأت ان تعقيدات الحياة بدأت تظهر بوجهها مع عدم استطاعتها الوفاء بالتزاماتها المالية التي فرضتها عليها الحكومة وهي لا تجد مصدرا للدخل للوفاء بذلك الألتزام المالي مما حدى بها الى اللجوء الى الانتحار في ظاهرة غريبة تدل على تعقيدات الحياة لديهم وتم اتهام الحكومة بذلك ,

لكن الحمدلله أننا نحن لا نلجأ الى مثل تلك الظواهر من الانتحار في حياتنا لاتهام الحكومات رغم أنها سبب (( نكد ومشاكل حياتنا )) الا أننا نؤمن بأن الأجل والرزق مقدر من الله فقط وعليه لو لم نؤمن بذلك لوجدت أن الشعب سينتحر لأن الضرائب لدينا لم تصل الى غرف النوم فقط بل تعدت الى كل شىء في حياته من (( المراحيض حتى غرف النوم )) و الى كل ما يرتبط بحياتنا وما زلنا صامدون في وجه كل المنغصات والمتغيرات الحياتية ونرفض الانتحار ,,!!! ... وسلمكم الله من الانتحار ومن المنغصات الحياتية , والحمدلله ان هنالك رواتب ما زالت تدفع للموظفين ولو تم حذف منها المكافآت والعمل الاضافي فارضوا يا معشر الموظفيين بما قسم الله لكم حتى لا نصل الى مرحلة الافلاس ومن ثم الانتحار ,,!!



تعليقات القراء

حارس الوطن
خلي الحكومة تنتحر يعني بدل ما يظل سيفها على رقبة المواطن المسكين الي مش ملاقي يستر عيشته ويا ريت تحل عنا بكون احسن واريح .
15-05-2013 01:24 PM
سلامة80
اذا اراد الشعب أن ينتحر فعليه أن يضع السبب المناسب و هو غفلته عندما كانت تُباع مشاريعنا الوطنية الاستراتيجية دون أن يحرك ساكناً
و الآن نتباكى على وضعنا المزري
19-05-2013 05:53 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات