اغلاق

الجامعات مشاكل وحلول


إزدادت في الآونة الأخيرة ظاهرة العنف الجامعي في جامعاتنا الأردنية حتى أصبحت مشكلة يجب وضع الحلول المناسبة لها ، مما انعكس ذلك سلباً على مُجريات العملية التعليمية وعلى سُمعة التعليم العالي في الأردن ، حيث دق ناقوس الخطر إيذاناً ببدء الإنحدار للتعليم في الأردن ، ولعل من أبرز وأهم الأسباب التي أدت إلى ذلك :

• إختلاط الذكور بالإناث .
• تدني مستوى التحصيل العلمي للطالب الجامعي والناتج عن عدم أهليتهُ أصلاً للدخول للجامعة ، لنجاحه أو تفوقه في الثانوية العامة عن طريق الغش .
• الأستثناءات في بعض الظروف .
• وضع أوبيئة الجامعة الغير مؤهلة لبيئة تعليمية تشجع الطالب على الأبداع والتميز والأنخراط في بوتقة التعليم الجامعي ، حيث توجد بعض الجامعات داخل الأحياء السكنية أو السوق التجاري وهي ممر أو مرتع لأصحاب السوابق ( جامعة اليرموك خير مثال على ذلك).
• إدارة بعض الجامعات ، حيث أن سوء الإدارة وعدم التخطيط يخلق الأزمات ويُضيع الفرص.
• نقل أو ترحيل المشاكل أو الصراعات الأجتماعية من البيت والمجتمع إلى الجامعة ، مع تدني المستوى المعيشي للبعض وتباين في الطبقات الأجتماعية ، مما يخلق لدى الطلبة نوع من الكبت النفسي والعاطفي الذي يولدّ الانفجار .

هذه بعض المشاكل الرئيسة ربما ، والسؤال هنا : هل يوجد حلول لهذه المشاكل ، أو مقترحات على الأقل ؟ لأن توجيه عقوبة الفصل للطالب المشاغب ليس حلاً جذرياً لأنه سيتوجه لجامعة أخرى ربما خاصة ويُكمل دراسته بها ويحصل على تقدير جيد جداً على الأقل.

أرجو في هذا المقال أن أضع بعض المقترحات التي من الممكن أن تساهم في إيجاد حلول مناسبة أو ناجعة والتي ستحدّ بأذن الله من هذه المشاكل وخاصة الجامعات التي عانت وما زالت تعاني بشكل متنامي من أعمال عنف وشغب وتطبيش وتكسير وحرق ممتلكات عامة وخاصة حتى وصل إلى حد القتل وإزهاق أرواح الأبرياء ولا حول ولا قوة إلا بالله ، إذا كان هنالك نية جادة لدى المسؤولين في وضع الحلول المناسبة :

• إعادة دوام يوم السبت في هذه الجامعات بحيث يكون هنالك محاضرات للطلبة مثل بقية الأيام وتصبح عدد أيام الدراسة بالأسبوع ستة أيام .
• أن تفتح الشعب للذكور على سبيل المثال وأن تكون متاحه لهم لغايات التسجيل للمواد في الأيام فقط ( السبت ، الأثنين ، الأربعاء) . وأن ُيتاح تسجيل المواد للإناث أيضاً وعلى سبيل المثال في الأيام فقط ( الأحد ، الثلاثاء ، الخميس ).
• أن توكل مهمة الأمن في تلك الجامعات إلى جهات رسمية ( كالدرك مثلاً ).
• أن لا يتم إعادة قبول أي طالب تم فصله لأسباب تتعلق بأعمال عنف أو إثارة فتنة أو أي جنحة مخلة بالشرف أو ما شابة ذلك في أي جامعة أخرى ومهما كانت الأسباب ، وأن ُيذكر سبب الفصل على وثائق الطالب في حال تقدم بطلب برأة ذمة .
• توفير البيئة الدراسية المناسبة للطلبة وصقل مهاراتهم وتبني المتميزين منهم .


وفي النهاية نرجوا أن نكون قد وضعنا بعض المقترحات التي تلقى بعض الأهتمام إذا كانت معقولة أو مناسبة مع أن عملية فصل الذكور عن الأناث هي العملية الأنجح على الأطلاق كبعض الكليات التابعة لجامعة البلقاء التطبيقية ، وعلينا جميعاً مسؤولية أجتماعية كبيرة بإعادة الألق لجامعاتنا الأردنية وأن لا ُتدنس حُرماتها وان تعود الثقة بالتعليم وبالجامعات الأردنية من جديد وأن تحُفظ وتُصان من كل العابثين ، حمى الله هذا البلد وشعبه وقيادته وأسبغ عليه نعمة الأمن والأمان .



تعليقات القراء

ن. النجادات
قضية العنف الجامعي قضيه كبيره ويجب توعية الطلاب على ذلك
سأتكلم عن كلية عجلون الجامعيه هي الجامعه الوحديه الذي يسودها هذا النوع من العنف فهي الوحيده الذي لا يحدث فيها مشاجرات بالرغم من وجود العنصريه فيها لكن هناك توعيه من قبل الجامعه في كل شهر يقييم احد الدكاتره الافاضل محاضره علميه بشأن هذا العنف
ونحن اسره كامله والمستوى العلمي للجميع طلاب او طالبات كنا ذو مستويات عاليه جد
الله ييم علينا الامن يا رب
لدينا قيم عاليه ونحن طلاب علم وليس طلاب بلطجيه كغيرنا
01-05-2013 11:29 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات