اغلاق

المالكين والمسأجرين


كافة الانظار الان تتجه الى مجلس النواب واللجنة القانونيه والذين يقوموا بدراسة قانون المالكين والمسأجرين ان الله عز وجل جعل البعض مالكين والبعض الاخر مستأجرين وهذه هي سنة الحياه اما من حباه الله وجعل لديه مشاريع سكنيه فمن حقه ان يقوم على استثمار هذا العقار او البناء وايجاره حسب مايراه مناسبا لانه لا يوجد قانون يحدد كيفية الايجار حسب الموقع او تحديد قيمة البناء ودرجته او أي ميزات لحسبة الاجره.

والبعض الاخر مثل الموظف او المتقاعد محدود الراتب والدخل من كافة الفئات لم يتمكنوا من بناء سكن لهم او لابنائهم ولم يستطيعوا توفير سبل الحياه اليوميه فهم يبحثون دائما عن الاجره الرخيصه التي تناسب دخلهم من اجل العيش الكريم والستره وهنا تكمن العلاقة بين المالك والمستأجر والكل منهم يبحث عن مصلحته فصاحب الملك دفع امواله للاستثمار في البناء ومن حقه ان يؤجر العقار بما يراه مناسبا له ونحن في الاردن المالك والمستأجر هم اردنيين وليسوا مثل بعض الدول المالك من اهل البلد وشاغلي العقار هم اجانب .

ويبدأ هنا دور المستأجر الذي يحاول ان يحصل على السكن الى ابنائه حسب الوضع المالي له من حيث الراتب المتواضع ومصروف البيت وابنائه في المدارس والجامعات وفاتوره الهاتف والماء والكهرباء وهناك تبدأالمساومه بين الطرفين واخيرا يخرجون باتفاق وتوقيع عقد الايجار بينهم برضى الطرفين.
وبعد فتره من الزمن يشعر صاحب العقار بان المستأجر لم يكن حسب ما يرغب او يريد فيصبح هنا تفكير بكيفية رفع الايجار على المستأجر ويتحجج تاره بكثرة الابناء او عدم دفع الاجره بوقتها او انه يرغب بزواج احد ابنائه وتبدأ المساومه من جديد وادخال الجيران والجاهات ويكتفي صاحب العقار برفع الاجره لهذه السنه وبعقد جديد وهذا ليس على الجميع .

والحق يقال ان بعض المستأجرين يقوم بعمل تغير او تعديل داخل العقار دون الرجوع الى صاحب العقار وهم قلة هناك بعض المالكين لا يرغبون بتأجير العائلات ويفظلون ان يكون لديهم شباب من الجنسيات المختلفه وهنا تجد عدم النظافه في المنطقه وكثرة مشاكلهم مع الجيران كونهم ( عزابيه) ولا يعرفون العادات والتقاليد وهم لا يراعون الذوق العام او الحفاظ على الجيران من نواحي كثيره ودائما يكون صاحب العقار المدافع الاول عنهم وعن سلوكهم مع العلم انه لا يسكن بالقرب منهم ولكن هذه مصلحته.

نرجو من النواب الكرام ان يتم دراسة قانون المالكين والمستأجرين بتروي والمحافظه على حق المالك والمستأجر الذي يعاني من غلاء المعيشه والرواتب الثابته لهم من خلال اشراك كافة من لهم علاقه بهذا الامر من محامين واصحاب اختصاصواخيرا مهما تم من جهد سوف تبقى مصالح المالكين والمستأجرين في تضارب فلن يرى المالك بالقانون الجديدعادل بحقه ولن يرضى المستأجر كذلك وسوف يرى ان القانون غير عادل بحقه , اعان الله مجلس النواب واللجنه القانونيه.

AHMED.QATARNEH@YAHOO.COM



تعليقات القراء

مستأجر
كان الله في عوننا ونرجو النظر من النواب بظروفنا المعيشيه وخصوصا اننا متقاعدين ولدينا ابناء في المدارس والجامعات
19-04-2009 11:58 AM
متقاعد ومستأجر
هذه رساله الى مجلس النواب الاكرم والى اللجنه القانونيه
نرجوكم النظر بعين العطف علينا نحن المتقاعدين والموظفين الذين تقل رواتبنا عن 300 دينار والتي لا تكفي الى مصاريف للبيت في هذا الغلاء الفاحش
علما اننا اباء وامهات نعاني من تكاليف العيش ولدينا ابناء في المدارس والجامعات وكذلك مصاريف طارئه اجباريه شهريا مثل الماء والكهرباء والهاتف واجرة المواصلات التي تكاد ترهقنا جدا
نرجو منك التكرم بالوقوف الى جانبنا مع هذا القانون
ونناشد سيد البلاد سيدي ومولاي جلالة الملك عبدالله الذي دائما مكارمه سباقه في كل المجالات ان يكون لنا سندا فلك سيدي ومولاي كل الشكر والتقدير.
نرجو من النواب ان يكون هناك قانون عادل لكافة الاطراف وعدم التحيز الى طرف على حساب طرف اخر ونرجو الوقوف دائما الى جانب المظلوم الذي هو بحاجة الى شيء يقيمه على الحياة
وشكرا
19-04-2009 12:09 PM
جويعد
... انت قلت انه وبكل دول العالم المالك هو ابن البلد والمستأجر هم القادمون على البلد
اما في الاردن ايها العزير المالك هم العراقيون والوافدون والمستأجرين هم الاردنيون
عدالة مابعدها عدالة
21-04-2009 02:27 AM
ابو خالد
لانعرف ماهو السبب الحقيقي وراء ذلك اللغط وهذه البلبله مع ان الامر واضح وضوح الشمس "العقد شريعة المتعاقدين" ومافيها الشغله غالب ومغلوب هناللك عقد تم برضى الطرفين والاصل الالتزام بهذا العقد=======
23-04-2009 04:29 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات