اغلاق

ملابس زوجة الرئيس مستأجرة!!


بعد ان تكشف سر حضورها اللافت وظهرت تفاصيل تلك الانوثة الطاغية والاشراقة الجذابة والاناقة  التي حيّرت مصممي الازياء في اطراف المعمورة اكدت زوجة رئيس الوزراء البريطاني ان هذه الاطلالة ما هي الا اناقة مستأجرة مدفوعة الثمن الى احد دور الازياء لتظهر على المستوى اللائق لدى استقبال زوجات رؤساء دول قمة العشرين وبذلك نأت بنفسها عن الشبهات من استغلال منصب زوجها وصرف اموال الشعب على زينتها.

ابو محمود اشفق على هذه السيدة من شماتة زوجات المسؤولين العرب اللواتي لا يفوتّن فرصة بمناسبة دون استغلال مناصب ازواجهن وسفرياتهم خلال المؤتمرات الرسمية ولسوء حظهن ان اياً منهن لم تكن موجودة في ذلك المؤتمر لتشفي غليلها بالتشفي من السيدة سارة براون حرم الرئيس ولكنه اكد على وجود فرصة طيبة لهن ليمارسن هوايتهن النسائية و«مكايدة» زوجات المسؤولين الاوروبيين وذلك بان يقمن بجمع ما في خزائنهن من ملابس مكدسة واكسسوارات وزجاجات عطر فائضة عن الحاجة وباقي التفاهات التي قمن بجلبها خلال رحلات «الشوبنج» التي على الاغلب لم تستخدم اكثر من مرة

حرصاً منهن على غلق الباب على القيل والقال اذا لبست احداهن الفستان اكثر من مرة وظهرت به مما قد يؤثر على وضعها النفسي ومكانة زوجها الاجتماعية «بالمناسبة اغلب المشتريات كانت في رحلات العمل الرسمي»... وبعد جمع هذه «البالة» الارستقراطية الثمينة تقوم السيدات بفتح بازارات في اوروبا لتأجيرها لزوجات المسؤولين هناك كي يظهرن اكثر اناقة بأقل تكلفة وبذلك يقمن بضرب عدة عصافير بحجر واحد بحيث يُسجل لهن دور انساني في دعم المسؤول الاوروبي بتخفيف اعباء مصاريف زوجته وخصوصاً ان دولهم تعاني الان من ازمة مالية خانقة والمطلوب من العرب دور حاسم في

حلها ونسترد بعضاً من اموالنا ويُحملن ازواجهن المسؤولين «جمايل التضحية» برفد الخزينة بالعملات الصعبة للدول العربية المنكوبة وخاصة ان اغلب ميزانياتها تعاني عجزاً مالياً.

ابو محمود اقترح ايضاً على زوجات المسؤولين العرب لتشجيع استثمارهن توفير زوج مريح مجاناً لكل سيدة اوروبية تستأجر ملابسها من بازارهن فبالتأكيد ان خزائن احذيتهن مليئة بالازواج الجلدية التي لم تستخدم بعد.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات