اغلاق

اوعاد الدسوقي: وديعة " قليلة " تمنع بلاوي " كثيرة"!!


اوعاد الدسوقي: وديعة " قليلة " تمنع بلاوي " كثيرة"!!

وديعة قليلة تمنع بلاوي كثيرة .. و من قدم شئ بيداه التقاه ..و هنيالك يا فاعل الخير والثواب .. يبدوا أن هذه المقولة باتت شعار المرحلة الذي ترفعه حكومة القناديل الرشيدة في ظل عهد أول رئيس ( مدني منتخب)!! جاء عقب ثورة من المفترض أنها قامت لإعلاء كرامة مصر و شعبها, لكن العكس ما حدث بعد أن انحرفت الثورة بل احترقت لدرجة أنه لم يعد يتبقي منها سوي جرح مصاب و ذكري شهيد, لنجد مصرنا الغالية و قد أهدر شرفها و أنكشف سترها علي يد مجموعة من " المتسولين " عفوا " المسؤولين الذين لا يتقنون شيئا سوي إستجداء الدول و مد الأيادي لمن يساوي و من لا يساوي بشكل مهين أعطي لأعدائنا فرصة للتشفي و الشماتة عندما دخلت مصر علي يد حكومتها عصر الشحاتة بدلا من عصر النهضة.

شعور بالخزي يجب أن يشعر به كل مواطن مصري من حكومة طرق الأبواب التي تتسول ودائع من هنا و هناك مقابل اطلاق يد بعض الدول _المانحة _ لتعربد علي أرض مصر تستولي علي مقدراتها و تستغل ممتلكتها دون أدني شعور بالحرج نهيك عن صفقة بيع أحد اللاجئين _ اتفقنا أو اختلفنا معه _ و تسليمه مقابل 2 مليار دولار! بشكل يتنافي و كل الأعراف الدولية و الأخلاقيات الإنسانية و اتفاقيات الأمم المتحدة لحقوق اللاجئين,كيف هانت عليكم مصر يا حكومة التسول أن توصموها بعار هذا العمل الخسيس دون أن يعتري وجوهكم حمرة الخجل.

كفاكم عبثا _ أيها المتسولون_ بمستقبل مصر , كفاكم استخفافا بعقول شبابها , كفاكم توفير غطاء قانونيا لبيع مصر و توريطها مرة تحت أسم ما يعرف بمشروع الصكوك و مرة بـ قرض الصندوق إذانا ببدء تكبيلها بقيد التبعية للغرب ليدفع أولادنا ثمن ذلك جيلا بعد جيل .
مع الأخذ في الاعتبار أن حتي لو تسولت الحكومة مليارات المليارات من الدولارات سواء كانت علي هيئة قروض أو ودائع ففي الأخير فوائدها ستقسم ظهورنا , و الودائع قد تستردها الدول التي وضعتها بالبنك المركزي متي شاءت , فمن يمنح مصر دولارا واحدا ليس حبا و لكن لمأرب يعلمها القاصي و الداني.

أذا حل الأزمة ليس في تعاطي مسكنات الإستدانة بقروض و ودائع! ولن يتأتي عن طريق التسول و لكن بالبحث عن حلول جذرية تقضي علي المشكلة و في نفس الوقت تحفظ ماء وجه المصريين لذا عليكم بالإستعانة بخبراء الاقتصاد و المال و منهم من لديه خطط و برامج توفر المليارات و لكن كالعادة يتم إهمال ذلك من قبل حكومة تلفظ الكفاءات و تعين أهل الثقة و الحظوة من العشيرة!

و استكمالا لمسلسل الفشل و افتقاد الرؤية تتجاهل الحكومة عن عمد أو جهل قطاعا يعتبر بمثابة مفتاح سحري يدر علي مصر عشرة أضعاف ما كانت ستحصل عليه من ودائع و قروض في أربعة أشهر فقط و هي مشرئبة العنق رافعة الرأس حافظة لكرمتها الا وهو "قطاع السياحة"شريطة توفير الأمن للقري و المنشآت السياحية و إبعاد التيارات المتشددة عن هذا القطاع و ارسال رسائل سلبية عن السياحة للعالم , هذا القطاع يستطيع وحدة أن يقدم حلولا سريعة لمشكلة نقص العملة الاجنبية في وقت قياسي ولكن هيهات فحكومتنا مشغولة بما هو أهم و يتلخص في تمكين البعض و اقصاء الشعب!

ارحموا مصر يرحمكم الله يا من تمتلكون زمام السلطة ,عالجوا أنفسكم من شهوة الإنتقام , تخلصوا من شبح الماضي , أسموا فوق الصغائر و الإختلافات, ترفعوا عن التحزب السياسي و الإنتماءات , افتحوا قلوبكم للجميع فمصر تستغيث و تنادي كل أبنائها للتكاتف و إنتشالها من هذا المستنقع الذي اوقعتوها فيه احذروا يا معشر العقلاء هذا أن كان فيكم عاقلا موجة الغضب الشعبي التي تلوح في الآفاق فقد طفح الكيل.
د.اوعاد الدسوقي
awaad99@gmail.com



تعليقات القراء

مصري في الاردن
كاالعادة مقال نشار للهجوم على القيادة المصرية الجديدة الرشيدة لم نكن نسمع باسم الكاتبة او غيرها ايام المخزي مبارك
05-04-2013 12:38 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات