اغلاق

تدوير-الزوايا


نعم للحوار الوطني الشامل ...ولتأصيل مؤسساته وعناصره ... 

***

كما رسمت خارطة سايكس بيكو وأخفيت ثم نفذت فدمرت الهلال الخصيب ...

نسمع في الخفاء عن خرائط أخرى " تزيد من فترة الأمان وتضمن السيطرة على الموارد ارضاءا للصهيونيه !!!؟؟؟ ولتطويل مدة أمانها

فما ردنا ؟؟؟؟ وأين برامجنا ؟؟؟ وماذا ننتظر ؟؟؟ لنتصارح الأن قبل أن نستقوي على بعضنا !
وما هي القاعدة التي نستند عليها ؟؟؟
لا ندري !!!

لا يصارحنا مسؤول بجديه ، ولا يخاطبنا كناضجين ، وحين المأساه نكون في المقدمه " مقدمة المتضررين " من كل مأسي الهجرات والحروب والتشريد....
***


أعتقد أننا نحتاج للحوار الوطني الجامع الشامل ولاستدعاء الوطنيين ليكونوا في مواقعهم ... و للوضوح لا للغموض كوننا الان في "زمن النكبة المتجدده والانكسار " سمتنا الاستجابه لما يملى ... فكيف وصلنا الى هنا كما وصلت الاندلس بدويلاتها " المتفرقه " حين غابت الرسالة والهدي عن ذهن الحاكم ....فبعدت الشقة بين الحاكم والمحكوم واتسعت الهوه وكان الانحدار ....
*** نحن بحاجة للشراكة في صنع القرار رغم وجود مجلس لا يحظى بالثقة بسبب اليات ايجاده - لسد فراغ ....ولإلقاء الخطب والظهور الخادع والمخادع أمام المنظمات الدوليه !!!!!
عداك عن المال ألأسود الذي يلعب اصحابه لعبة المقايضه والاستثمار غير المشروع ....فهم اشتروا ويعتقدون أن الطالب والارملة يجب ان تخرس وتكون "عينها مكسوره !!!!
استغلال حاجات الناس وشراء الاصوات والخفاء ...... هكذا .... هكذا صرنا امام مجلس كان يفترض أن يكون حاضنة الحوار التي يجب ان تسمع الناس والحاكم مطلبية الشعب وانسحاقه وازماته الاجتماعيه وتدني اجوره وانهيار مؤسسته التعليميه ....
****

نعم بحاجة للوضوح في زمن النكبة ومحاولات التغيير السكاني ... والإحلالي والإستئصالي الذي يستهدف الوطن وما فيه وما عليه ...!
فكيف سنخطط وكيف خططنا واين ذهبت الاستراتيجيات ؟؟؟؟
****

المشهد محتقن ... والحوار منقطع ... وأدواته قد نملكها الان ونستدعيها وقد لا نقدر ان نتدخل غدا ...
والحكيم " الكيس من دان نفسه " واتعظ بغيره ...

فالعصا الغليظه - اداة قديمة ما زال يعتقد بها غير الحضاريين بل لا زالت " معشوقتهم " لكنها لن تفعل بأيدهم كما فعلت بأيدي أباءهم ...



تعليقات القراء

ابو فراس الحارة
الكاتب للاسف طبيب وبعيد عن العمل الوطني ويسمع ويكتب نريد اناس اصحاب راي ليس هواة
05-04-2013 09:11 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات