اغلاق

الظلم مؤذن بخراب العمران


أيقونة" اردنية ، لكنها ظلت رهينة محبَسيْ الدهشة والمفارقة والاستغراب عبر ردح من الزمان تلك السياسة الاردنية وسياسية التبديل والاحلال السياسي في الاردن ولا يكاد التغيير يخرج عن اطار سلة واحدة , مصفوفة سياسية متقنه الحلقات وفي النهاية أنت موعود بسلاح مصوب إلى مصدر رزقك ورزق اطفالك ، وابتسامة تستهدف احتجاجك، ومساومة فظة على حقك في فتات مائدة وطنك ,قلة تسبح والسواد الاعظم من الشعب يحوقل , وتصريحات دولة الرئيس لا تنضب ابدا , واخرها محاولة رفع الكهرباء على المواطنين, ويسبقها حشد اعلامي رسمي للموضوع لكي يصل القرار للمواطن بالتدريج .


على أن تلك الرطانة السياسية المنمقة التي يقودها رئيس الوزراء ودهاءه الارطبوني , لا تنقص شيئاً من وضوح الفكرة، التي تقول إن هذا الضرب من الحراب الاقتصادية والاجتماعية و السياسية المهذبة والتصريحات الحكومية المعلبة الجاهزة للاستهلاك المحلي تذكرنا مع فارق التشبيه بمحمد سعيد الصحاف الذى دافع عن العراق حتى اخر حرف من الكلمة , عندما اسمى المحتل الامريكي بالعلوج وان قلعة الصمود بغداد بمأمن من الضرب والقصف حتى إذا ما انطفأ آخر سراج وخبئت شعلة المقاومة , واذ الدبابات الامريكية في ذات الوقت على شاطئ دجلة والفرات ، وسقط آخر جندي شريف مقاوم ، وانقشعت ضبابية التصريحات الاعلامية ، واستيقظ العالم الحر , والموحدون , على صبيحة يوم اسود فيه بغداد محتله و حزينة و كسيرة و مغتصبة , لا حول لها ولا قوة, و تبين لاحقا للعالم اجمع ان تصريحات محمد سعيد الصحاف كانت بعيدة كل البعد عن الحقيقة بعد ان نخر سوس الخيانة جسم العراق الشامخ .

وعند بزوغ الفجر الصادق وعند سريان اشعة الشمس في شرايين الاردن تتحمر خدود جبال الجنوب وسهول الشمال بأشعة الشمس , وترتفع ترانيم اصوات المخلوقات, هناك توضأ وتذكر انك اصبحت ملح الارض التي باعوها للشريك الاستراتيجي, اصبحت ناطورا واجيرا ا للمستثمر الجديد, يزبد ويرعد ومعه صك قانوني وجوشان , من قلب الوطن ومن رئته التي يتنفس بها , فالشمس الى صبغت وجهك الاسمر النقي ستشرق يوما وان طال الانتظار ورائحة الكد والجهد والعرق المتسربل على جبينك انقى من كل عطور باريس, التي اشتروها بمال الشعب, توضأ اخيه فالنظافة من الايمان بينما هم طبقوا نظرية النظافة من الايمان على خزينة الدولة, وشركات الوطن , فنظفوها ايمانا منهم ان لا جريمة ولا حساب, توضأ يا شقيق الحزن على هذا الوطن الاشم , وارح نفسك امام مولاك , اما هم فيرتاحون على شواطئ الريفيرا وفي مدن الضباب , وهم يسهرون تخطيطا لمستقبلنا الباهر , حتى شاخت آمالنا الوطنية يا ابناء الحرة وجع من قاع القاع الى عصب النخاع , ومن الوريد الى الدماغ , وذنوبهم تحار منها المغفرة .
وقد ينقشع الضباب في لحظة من امامك فتجد نفسك فجأة امام حقيقة مرة بطعم العلقم , وهكذا هي الحياة بشكل عام وهذا حال الانسان الذى خلقه الله سبحانه وتعالى في احسن تقويم واودع فيه العقل فبدأ يخرق كل القوانيين السماوية, والاعراف الانسانية, والمبادئ النبيلة , فلا نستغرب ان ترى كثير من الاغصان عوجاء مائلة في الشجرة الباسقة المثمرة, فكان لزاما ان يقوم الاعوجاج, حتى يطيب معه الثمر, وتستطيع السير في ظلها , فأي غرس أجنبي في تربة محلية لا ينجح إلا بالتحايل على تبعات الاختلافات المناخية، والمستثمر الأجنبي لا يعول على قوانين تشجيع الاستثمار بقدر ما يعول على تشجيع الأجواء الداخلية, والقوانين الناظمة من خلال الموافقة القانونية التي تمنحه اياها رئاسة الوزراء, التي يفترض ان تراعي مصالح الوطن بالدرجة الاولى, و ان ترتبط وتراعى مصالح الدولة الحيوية و السيادية وصلاحها بسلوك المواطن, في المعاملة مع الوافد الأجنبي المستثمر , قبل ارتباطه بمسلك الدولة , والكل ينهش في جسم الوطن , وكانه غدا بلا اهل يدفعون عنه العاديات , فاللصوصية الانيقة واللصوص الظرفاء لا زالوا في عقر دارنا .


. فالشخصيات العامة لصناع القرار في هذا البلد والتي ساهمت بشكل فاعل في بيع مؤسسات الوطن يجب مسائلتها ونحن بانتظار توصيات دولة رئيس الوزراء بعد تكليفه لجنة تقييم التخاصية, وعليه نحن بحاجة ملحة إلى اعادة ضبط الساعات على التوقيت المحلي الاردني بعد ارتفاع وتيرة التصعيد المنافي للمصلحة الوطنية ففي احدى الشركات المباعة في غفله من اهلها راتب ممثل الشركة الأجنبية يزيد عن 30 الف دينار, عداك عن تكاليف شطحاته , وسفره, و مشروباته الروحية, على حساب شركات الوطن , بينما فنى يعمل ليل نهار في ذات الشركة لا يملك ان يطعم اولاده او يلبسهم , نعم الظلم مؤذن بخراب العمران, كما قال ابن خلدون ,دمل خبيث , وخلايا سرطانية, في رحم الوطن , فلا عين تنام, ولا اذن تسمع , ولا صوت يعلو فوق صوت الوطن , ونحن وفلسطين بندقية في يد الثائرين , و في خندق واحد في حرب وجود مقابل عدو لدود لا يكل ولا يمل , يشترى الوقت لديمومته بالمجان, من العواصم العربية, ومن اعرابا اغرقوا العروبة بنفطهم, ففرطوا بالأمانة , وضاعت المقدسات بل دمرت دول ومؤسسات , ونحن العرب اشبه ما نكون بخراف في حظيرة المسلخ ننتظر متى يحين ذبحها للعشاء الاخير .

ونحن في الاردن نعي حجم الضغط الهائل على نظامنا السياسي بتغيير قوانيينه التي تحمي هويته وكيانه السياسي ووحدة صفه والاهم الامن لكل مواطن واليوم من شتى اصولنا وفروعنا ومشاربنا قبضة يد واحده ضد من يتوغل على وحدتنا الوطنية وامننا وجيشنا ونبتر كل من يحاول تخريب ما انجز في الماضي ولا نفرط قيد أنمله بوطننا ونظامنا السياسي .
حمى الله الاردن



تعليقات القراء

نعم الظلم ظلمات يوم القيامه فهل من مدكر ؟ الله المستعان
الظلم ظلمات يوم القيامه , ولا ولا لظلم المشتركين بقانون الضمان الاجتماعي المؤقت والذي ظلم أكثر من أربعة ملايين مواطن مع عائلاتهم , ظلمهم بحقوقهم المكتسبه وأنقصها بنسبة 45% وطبق عليهم بأثر رجعي , وعامل المشتركين وحقوقهم بأرقام أكتواريه , و تناسى حقوقهم الأنسانيه وحاجاتهم الصحيه والانسانيه والاجتماعيه والمعيشيه ومتطابات تعليم أولادهم وضعف القوة الشرائيه للدينار ,بل وعاقبهم القانون باشتراكهم واستقوى على أرزاقهم وأرزاق عائلاتهم , نعم الظلم ظلمات يوم القيامه وأكبر الظلم عندما يحس المواطنين ويجدون ان الظلم ضربهم في مقتل حياتهم في رزقهم ورزق عائلاتهم بدون حول ولا قوة لهم مع أنهم التزموا بالعقد الموقع بينهم وبين الضمان واستمروا في دفع ماطلب ويطلب منهم , فأكلوهم لحما طريا ورموهم بل قذفوهم عظما قاسيا ناشفا,فنعم الظلم ظلمات حرمه العلي القدير من فوق سبع سماوات على نفسه وكذالك على عباده الشكورين , ولكن قبله بعض خلقه !! فهل من مدكر ؟ فهل من مدكر
03-04-2013 01:10 PM
الظلم كفر
ياشاعر الشعب صار الشعب مزرعتا لحفنة من عكاريت وزعران 00 وكمان صار الوطن مزرعه للهمل الذين جربوا جميع انواع الملذات ووصلوا الى مرحلة الساديه وصاروا يتلذذون بعذابات اطفال هذا الوطن وجرحات ابنائه وعرق امهاتنا 00 اننا ننظر لهذا الوطن العظيم نظرة حزن لما يجري عليه من مؤامرات تحاك ضده ليل نهار 00 والله لو نزل قران على هؤولاء المسؤولين ما تركوا ما هم عليه وحسبنا الله ونهم الوكيل
04-04-2013 10:35 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات