اغلاق

قـضيـــة المشـاجــرات في الجـامعــات


قضيــة أصـبحــت تــؤرق كــل بيــوت الأردنييـــن بــلا إســثنــاء، وتجعلهــم في دهشــة وإســتغراب مما يحــدث ، والتســاؤل هــل نحـــن ربينـــا أبنــاؤنــا هكــذا ، لتكــون البغضــاء والتناحــر ســمة من حياتهــم ، يكبتونهــا ، ثم يفرغوهــا في أماكــن ، كان من المستحيل التفكيــر أن يحــدث فيهــا ذلك ، ومع زمــلاء معهــم كان من المفترض أن يكونــوا كالأخــوة ، وهم في ســن خــرج عن ســن الطفولــة ، ويتــم إعـدادهـم ليكونوا سـويــا في مقدمــة من يبنون ويشــيدون دعائــم الوطــن ، ويسـعون لتقدمــه ووصولــه الى مصـاف الدول الأخـرى التي سـبقتنــا في التقـدم والحضــارة بعــد تخرجهـــم .

مــع كــل فصـل دراسـي ، وما أن ينتظــم الطـلاب في جامعاتهــم على إختلاف تخصـصـاتهــا ، حتى تبـدأ المشـاحنــات والمناوشــات، بين بعض الطلبــة ، لتتحــول الى مشـاجــرات ، ينتقــل عــدواهــا إلى تدخــل الأهــل أحيانــا ، إن كان في داخـل الجامعــة أو خــارجهـــا .

قضيــة غريبــة على جامعاتنــا على وجــه الخصــوص ، وعلى شــعبنا عامــة ، بدأت محــدودة ومحصــورة في بعض الجامعــات ، وأصبحــت ككرة الثلــج تتدحـرج وتكبــر مع السـنيــن ، دون أن يظهــر في الأفــق من يتصــدى لهــا بحــزم ، ويعمــل من أجــل إحتوائهــا ، وعلاجهـــا من جــذورهـــا .

هــل نحمــل التربيــة في شــقيهــا البيــت والمدرســة المسـؤوليــة ، بأنــه لو أحســن التربيــة منذ البدايــة في كليهمــا لما حصــل ما يحصــل الآن ؟

أم هـل نحمــل المسـؤوليــة للجامعــات التي تهاونــت في البدايــة من الإهتمام بالقضيــة ، وكان من السهل إيجــاد الحلول لهــا بدلا من أن تكبــر وتتشـعب ويصبح السيطرة عليهــا وحلهــا من الصعوبــة والإســتحالــة عليهــا من إيجــاد الحلول ، خاصــة وأن الحــزم لم يتبع منذ البدايــة في المسـببين لهــا ، والتعامل معهــم إما بالطــرد أو الإنــذار على الأقل دون أن يسـمح للوســاطة بعد ذلك أن يكون دورها ، التغاضي عما حصــل وعدم محاسـبة المتسـببين ؟

أم هل نحمــل الحكومــات المتعاقبــة المسـوؤليــات كاملــة ، خاصــة وان القوانيــن الرادعــة ، غابــت عن حل تلك المشاكـل ، والقضيــة لم تأخــذ حقهــا في الدراســة والتمحيص ، وأســبابهــا والتشـاور مع المؤســســات والهيئـــات التي لها علاقــة بالأمــر وخاصــة ادارات الجامعــات ، والسلطات التشريعيــة والقضائيـــة على وجــه الخصــوص ، لإيجــاد الحلول الناجعــة ، وعــدم تكرارهــا بأي شــكل من الأشــكال .؟

إن القضيــة تلك قــد سـببت ســمعة ســيئة للتعليم في أردنـنا العزيــز ، وأثــر على دخــل مالي كان يأتــي كل عــام من الطلبــة العــرب بالـذات الخليجيــون منهــم ، وأصبــح خـوف الأهالي في بلادهــم وترددهم حائــلا بين إسـتـقبال المزيــد من الطلبــة ، هــذا إن لم يكــن قــد قلــت أعــدادهـــم .

إنــنا ننتظــر وبكل ألــم وأمــل ، أن تجــد هــذه القضيــة حــلا لهــا من قبــل المسـؤولين في الدولــة عمومــا، وإعادة النظــر في الأخطــاء التي ارتكبــت ، بحــق الطلبـــة أو الجامعـــــات .

وقــد كنــا نأمــل أن يكون الحــل في أيــدي مجلس النواب الجــديــد ، والذي فاجأنــا في بدايــة عهــده ، أن المشـاكل والمشاحنــات دخلــت في عقــر داره ، وأن فاقــد الشــيء لن يعطيـــــه، وإن كان الأمل ما زال في عــدد كبيــر من الأعضــاء ، الذين لن يتركوا هــذه القضيــة ، وسـتكون من الأولويــات على جــدول أعمالهـــــم كمــا نثــق وكمــا وعــدونا في بياناتهــم الإنتخابيــة إن شــاء الله .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات