اغلاق

{{ إنّما يقدّس الإنسان عمله }}


كان [سلمان الفارسي] ابن دهقان عظيم في فارس ،وكان قرّة عين والده الحاني،و أحبه إلى درجة أنّه لم يكن يسمح له بمغادرة المنزل خوفا عليه من كل شيء،ولكن الله يريد لذلك الإبن شيئا ،غير ما اراده أبوه ،في ليلة اضطرّ فيها الأب إلى إرسال ولده في مهمة خارج أسوار ضياعه وقصوره ، وتسوق سلمان قدماه إلى كنيسة فيها قوم يصلّون،ويعجب الشاب بصلاتهم ويعود إلى أبيه ويخبره بما رأى، ويخشى الأب أن يفارق ولده دين المجوس ،وعبادة النّار المقدّسة فيقيدة في المنزل،
ويتمكن سلمان من كسر قيده،وينظر في كل اتجاه من القصر، فيرى المال الوفير، ،والغنى الفاحش ،والتدليل المتناهي ،ولكنه يسمع في قلبه صوتا اقوى من صوت الرفاهية ،ويحس في نفسه كراهية تامة لهذه القيود الحريرية ،ويصبو إلى حرّية الروح ،ومعرفة الحق ، لقد حدثته نفسه كما حدّثه قلبه أن النار لم ولن تكون إلها ،وأي إله هذا الذي إذا لم توقد نوره بيدك فإنّه ينطفيء ويخبو ،وأ ي ربّ هذا الذي يهدر ويتطاير شرره في كل اتجاه، فيرتحل إلى بلاد الشام ويعيش متنقلا من كنيسة إلى أخرى ،حتى يصل الى عمورية ،ويوصيه الرّاهب الذي يخدمه بأن يرتحل إلى بلاد العرب ،مبشرا إياه بقرب مبعث نبي من العرب في أرض العرب ،وان يثرب مهاجره،ويرتحل سلمان قاصدا تلك البلاد التي تعطرها نسائم النبوة المنتظرة ،ويعدو عليه قطاع الطريق فيبيعونه لتاجر يهودي ،يحمله إلى يثرب، فيغدو عبدا رقيقا بعد عز وإمارة وحرية ،ولكن روحه تأنس لنخيل يثرب ،وتألف فضاءها الرحيب ،وهو يرى فيها تلك الملامح التي حدّثه بها راهب عمورية الصالح،فيرجو ان يكون من اتباع ذلك النبي المنتظر
وبهاجر النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه إلى المدينة المنوّرة ،فيسلم سلمان ويتحرر من العبودية بمساعدة إخوانه من المسلمين
ويحتجّ المسلمون في سلمان الفارسي ،فيرى الانصار انتسابه إليهم ويحب المهاجرون انتسابه اليهم ،ويحسم الرسول صلى الله عليه وسلم الموقف قائلا:{سلمان منّا أهل البيت }في إشراقة نبوية لطيفة ،فسلمان نزع رداء الجاه العريض ،ورمى خلف ظهره أكداس المال ،وواسع الضياع ،في رحلة تضحية قل نظيرها ، فاستحق الوسام الرفيع بالانتساب إلى بيت نبي الله صلى الله عليه وسلم
وسلمان فقيه عالم بشهادة رسول الله صلى الله عليه وسلم،فلقد آخى بينه وبين أبي الدرداء رضي الله عنهما،فزار سلمان أخاه فقرب لهما الطعام ،فقال ابو الدرداء إني صائم،فقال سلمان ما انا بآكل حتى تأكل فاكل،ولماكان الليل قام ابو الدرداء ليصلي فقال له سلمان نم،فنام،فلما كان من آخر الليل قال له سلمان :قم الآن ،فقاما فصليا،وقال له:إن لنفسك عليك حقا،ولربك عليك حقا،وإن لضيفك عليك حقا،وإن لأهلك عليك حقّا،فأعط لكل ذي حق حقه،وأتيا رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكرا له ذلك فقال:صدق سلمان وفي روايةأن ابا الدرداء كان يصوم يوم الجمعة ويقوم ليلتها،فامر سلمان أبا الدرداء أن يفطر يوم الجمعة،وذكرا ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فقال:عويمر! سلمان اعلم منك،عويمر!سلمان اعلم منك،عويمر!سلمان أعلم منك،لا تخصن ليلة الجمعةبقيام من بين الليالي ولا تخصن يوم الجمعة بصيام من بين الايام ]
ويعود سلمان مع جيش الفتوح الاسلامية الى المدائن،وقد عينه الخليفة الفاروق أميرا عليها،ولم يبحث سلمان عن القصورالتي كانت له ذات يوم،ولم يستولي لنفسه على ضياع كانت ذات يوم ملاعب صباه،وملك أبيه،ولم ينتظر من الإمارة الجديدة أن تدر عليه لبنا وعسلا ،بل كلّت يداه وهو أمير المدائن ،من عمل الخوص ،كي يحصل رزقه ،ولم تبرر له نفسه الزكية ،وقد ارتقى بها الإسلام إلى أعلى درجات النقاء، ان يمد يده غلى مال كان له ذات يوم ،فقد استعلى على الدنيا وهو شاب غرير،يفرح قلبه لزهرتها وتستخفه مباهجها ،وحلّق بعيدا عن قيودها بأجنحة الحريةالكريمة والعقيدة السليمة ،والفهم الدقيق لاحكام الشرع ،فصار ينبوع حكمة ومصدر هدي للامة إلى يوم الدين
ويشتاق إليه أخوه أبو الدرداء وهو في بلاد الشام وسلمان في العراق،فيرسل الى سلمان قائلا:هلم إلى الارض المقدّسة،فيكتب إليه سلمان قائلا :{إن الأرض لاتقدّس أحدا وإنما يقدّس الانسان عمله }
وتحضره الوفاة وقد عمّر طويلا في طاعة وورع،ويجتمع إليه إخوانه الذين أحبهم في الله ويبكي سلمان ،فيقول له اصحابه ما يبكيك فيقول سلمان الورع كعهد إلينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ،قال :{ليكن بلاغ احدكم كزاد الراكب }وينظر الاصحاب حولهم فلا يرون من حطام الدنيا شيئا الا مايقوّم بعشرين درهما!!!،متاع بعشرين درهم يرعبك أن تلقى الله بها ياسلمان ؟،وأنت أمير المدائن!!،عشرين درهما تبكيك عند موتك مخافة ان تحاسب عنها ؟، ألا فلتفخري أيتها الارض انّ قدما سلمان الورع البارّ الطاهر الخاشع ،قد مرّت يوما فوق ترابك ،ولتبقي أيتها الامّة شامخة عليّة ظاهرة على عدوك ،مادامت فيك سيرة هؤلاء الاطهارقدوة ومنارا.
{اللهمّ صلي وسلم على نبيك وآله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين }



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات