اغلاق

قرار في غاية الاستهتار .. ؟ !!


في الوقت الذي ارتفعت فيه رواتب النواب إلى ألاف الدنانير ... وفي الوقت الذي بات فيه مُجمل الشعب يعيش على الحَصير ... وفي الوقت الذي لم نعد نسمع فيه إلا التنظير ... ومن سيصبح وزير ... جاء قرار الوزير بفرض رسوم على خدمة الإسعاف ... هذه الخدمة التي لا يحتاجها الوزير ولا النائب ولا المسؤول الكبير ... يحتاجها فقط الفقير أو الطفل الصغير ... أو الشيخ الكبير ... هذا القرار يعني لهؤلاء التحقير ..؟؟!!

يا أيها الرئيس ... وأيها الوزير ... إلى أين المسير ... إلى أين المسير ... وماذا بقي بعد ذلك في جعبتكم من تفكير ... لعلنا نستعد من بكير ... قبل أن يفاجئنا غداً قرار ... بفرض رسوم على من يحاول الانتحار . !!

لماذا هذا القرار ... والى متى هذا الاستهتار ... و سياسة رفع الرواتب للوزراء والنواب ... وإعطاء المواطن صورة أن الاقتصاد يواجه خطر الانهيار ... إذا لم يتم رفع أسعار المحروقات والكهرباء ... وفرض رسوم على سيارات الإسعاف .؟؟!! .. وفي المقابل هناك مياومات وسفرات ... وإعفاء من جمارك السيارات ... وتقاعد وجوازات ... وهات يا مواطن هات ... ستبقى تدفع ... وتدفع إلى المَمات ... ليس عنكَ غِنى فأنت أغلى ما نملك ... الله اما إني أسألك أن لا تؤاخذنا بما تملك ولا نملك ..؟؟!!

اقترح على معالي الوزير أن يتلطف على هذا الفقير بإصدار بطاقات مدفوعة مسبقاً لخدمة سيارات الإسعاف ... فلا يعرف أحدنا متى يتعرض لحادث ... أو تصيبه جلطة ... أو تشتعل فيه النار ... وهو حينها لا يملك درهم ولا دينار ... فتكون هذه البطاقة حاضره ليبرزها لرجال من اصدر هذا القرار ... لعلهم ينقذونه من هذه الأخطار والأضرار ... ادفع أو إقلع ... وانشأ الله عُمرك ما ترجع ... ولا صوتك نسمع ... ولو حكيت ما راح ينفع ... هذه سياسة ادفع ... ادفع ... ادفع ... وإذا مش عاجبك ... افقع ...؟؟!!!


زيد عبد الكريم المحارمة .



تعليقات القراء

طبيب
هناك فرق بين سيارة اسعاف وزارة الصحة ومثيلتها الدفاع المدني التي بقيت مجانية..عند حصول حالة مرضية في المنزل فانك تطلب الفاع المدني ولا تطلب اسعاف .. مثلا..هل سمعتم سيارت اسعاف الوزارة تنقل المرضى من المستشفى الى بيوتهم؟؟ ولا دولة بالعالم تقدم هذه الخدمة...اذا نحن كاردنيين لم نتاثر بالقرار
24-02-2013 02:44 PM
حسام البطيخي
مشكور ورائع أخي زيد المحارمة
24-02-2013 04:32 PM
سحابي
نعتذر عن نشر التعلييق
24-02-2013 06:01 PM
الدكتورة فاطمة
يلعبون بالنار .... لا همهم قرش ولا دينار .... حسبي الله الجبار القهار
24-02-2013 07:54 PM
انور المحارمه
ايها الكاتب القريب من شعور والام الكثيرين لقد تكلمت بما يدور في خلجات الالاف من الشعب المهضوم حقه لماذا هذا الاسنهتار والى اين يقودون البلد اخشى انهم يلعبون بامنه
....... دولته بالامس القريب كان مواطن عادي معارض واليوم همه الوحيد المديونيه وسعر الدينار وكذلك هم الوزراء واليوم على طريقهم سار النواب كل يطلب حصته من كيكة الوطن وياحسرة عليك ياوطن
24-02-2013 11:15 PM
الى تعليق الطبيب
عن جد انت طبيب و مفهومك انك بخير مش واضح انك طبيب لانه لاسمح الله لو اضطررت لنقل ابوك او امك من مستشفى الى اخر على سبيل المثال من مستفى كذا لا تتوفر فيه امكانية القسطره او التصوير الملون و ساعتها يجب عليك ان تنقل ابوك او امك الى مستشفى اخر و المسافة بينهما تتجاوز الاربعون كيلو متر يعني معك 40 دينار لتدفع للاسعاف وللعلم فقط ان الاسعاف في كل دول العالم مجاني حتى لو كانت المسافه 1000 ميل و اقرأ عن نظام الانقاذ العالمي من الحوادث و الحالات المرضيه ميرسي دكتور اسف لازعاجك يمكن انك قاعد نفحص ؟
25-02-2013 02:39 PM
طبيب جراح
نعتذر عن نشر التعليق
25-02-2013 11:33 PM
محمد الدعجه
إلى الأخ زيد المحارمة صح لسانك على هذه الكلمات المعبرة عن شعور كل انسان غيور .

ولكن أين المفر نحن في دولة تحصيل والمحصل ظالم فأين المفر
26-02-2013 10:21 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات